«آثار المطرية» التى لا يعرفها أحد.. أشهرها شجرة العذراء ولوح خروج اليهود من مصر

قد لا يعلم الكثير من الناس أن مدينة المطرية  كانت أحد أهم أجزاء مدينة أون أو ما يعرف بـ(هيليوبوليس) والتى كانت بمثابة المركز الديني والعلمي لمصر، كما أنها كانت مركز عبادة الشمس، وهي مدفونة تحت ضاحية عين شمس ومنطقة المطرية القريبة منها، حيث تقع معابد مدينة أون، ولعل من أهم تلك الآثار هى مسلة سنوسرت الأول، وعمود مرنبتاح الذى يرمز لخروج بنى إسرائيل من مصر للأبد، ومنطقة عرب الحصن التى تحتوى على آلاف القطن الأثرية، كما تحتوى على الشجرة الأثرية التى استظلت بها السيدة العذراء مريم عليها السلام فى رحلتها لمصر.

مسلة سنوسرت الأولمسلة سنوسرت الأول

وتعرف أيضًا بـ«مسلة المطرية» وهي الأثر الوحيد الباقي من معالم مدينة (أون) أو هليوبوليس وتعني البرج أو الفنار، وهي مصنوعة من حجر الجرانيت الوردي ويبلغ طولها حوالي 20م ووزنها حوالي 20طن.

وترجع إلى عصر الأسرة الثانية عشر، ويوجد على جوانبها الأربعة كتابات بالهيروغليفية تحمـل اسم الملك سنوسرت الأول، وقد شيدت هذه المسلات تمهيدا ً لعبادة الإله رع الشمس وقد أخذت المسلات شكل قمتها من طائر البان وكانت تطلى قمتها برقائق الذهب وذلك لتعكس أشعة الشمس المستمدة من الإله رع على الأرض كناية عن الخير الذي يعم البشرية في ذلك الوقت.

 

 

شجرة العذراء مريمشجرة مريم

هي الشجرة التي ارتبطت بالرحلة المقدسة للعائلة المقدسة التي تمت من بيت لحم بفلسطين مرورًا على بعض المدن المصرية انتهاءاً بدير المحرق بأسيوط ثم العودة مرة أخرى إلى فلسطين، وهى شجرة جميز قديمة غير مورقة وعلى جزعها بعض الخربشات من فترة تواجد الحملة الفرنسية بمصر، ويقال أن السـيدة العذراء قد استظلت هي وطفلها المسيح بها.

وقد قامت المنطقة بعمل حفائر علمية بجوار الشجرة وتم الكشف عن بئر يرجع إلى العصر الروماني وكان يستعمل في ذلك الوقت ومازال البئر لائق للزيارة حيث أن الشجرة تعتبر رمز من رموز الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بمصر.
عمود مرنبتاحعمود مرنبتاح

هو عمود من الجرانيت والحجر الرملي تم اكتشافه في الثمانيات من القرن العشرين ويرجع التاريخ إلى الملك مرنبـتاح كما توجد الخراطيش عليه، وكذلك ألقاب الملك، ويعتقد بعض العلماء أن مناظر هذا العمود تمثل خروج بنى إسرائيل من مصر وهو عمود تذكاري أقامه الملك مرنبتاح في رحاب معابد مدينة أون “هليوبوليس” لتخليد ذكراه في هذه المدينة المقدسة ويوجد شرق عرب الحصن.

ويعتقد العلماء من خلال النص التاريخي انه يصف إنتصار القبائل الليبية في السنة الخامسة من تولى هذا الملـك، وقد تم نقل العمود من المنطقة بسبب تهديد المياه الجوفية له.

منطقة عرب الحصن

منطة عرب الحصن

تقع منطقة عرب الحصن الحالية بجوار منطقة المسـلة وهى عبارة عن بقايا مدينة أون هليوبوليس القديمـة وتوجد بالمنطقـة بعض الرموز الأثريــة الهامه مثل منطقة المعابد ومنطقة أبوالهول ومنطقة عمود مرنبتاح وكلها تقع خلف جبانات المسلمين بمنطقة المسلة الجديدة.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: