السبت, 15 يونيو, 2024 , 5:07 م

نجاح غير مسبوق لفعاليات الدورة الرابعة لجائزة الشاعر عبد الستار سليم “أرض الأقصى”

كتبت: همت مصطفي

حققت فعاليات الدورة الرابعة لجائزة الشاعر عبد الستار سليم “أرض الأقصى” نجاحا كبيرا لقي اشادة من كافة الحضور

تشرف الحفل الكبير بحضور مشرّف من / ناجى الناجى المستشار الثقافى  لسفارة دولة فلسطين  بالقاهرة ، والناقدة الكبيرة أ. د. عزة أبو النجا  – عضو لجنة التحكيم الموقرة ، عن لجنة التحكيم ، والعالم الجليل أ. د.  ماهـر عمران  الرئيس الأسبق لقسم النساء والتوليد بكلية طب جامعة عين شمس ، والعالم الجليل. أ.د. تغـريد الشافعى  أستاذ ورئيس قسم الطب النفسى بجامعة الأزهر ، والاذاعية الكبيرة و رائدة الإعلام حكمت الشربينى  رئيسة الاذاعة  الأسبق ، والإذاعى الكبير والإعلامى القدير محمد إسماعيل  الرئيس الأسبق للبرنامج الثقافى  بإذاعة جمهورية مصرالعربية ، والمستشار صبرى النشار  المستشار الثقافى لجمهورية مصر العربية الأسبق فى سلطنة عمان ، والفنان المسرحى الكبير  خالد الذهبى المدير الأسبق للمسرح القومى ، و الشاعر العربى الكبير  د. محمود حسن رئيس  صالون الكرمة الأدبى  ورئيس الصالونات الأدبية بالقاهرة

كما حضر الاحتفالية الكاتب الصحفي الكبير إسحاق روحى  رئيس مجلس إدارة  مؤسسة منبر التحرير الصحفية ، والدكتورة إيرين نظير رئيس القسم العلمي بمؤسسة منبر التحرير والأديب والقاص نبيل بقطر رئيس القسم الثقافى لمنبر التحرير .

وبتمثييل مشرف من الإعلامى الكبير د. ناصر فرغل  الرئيس الأسبق للبرامج الثقافية لتليفزيون جمهورية مصر العربية وابن نجع حمادى ، والكاتب والصحفى الكبير محمد شمروخ  رئيس القسم الثقافى بجريدة الأهرام ، وابن نجع حمادى ، وشاعر الأغنية الكبير عنتر هلال  ابن قنا والعديد من  مشاهير وأعيان المجتمع المصرى والقاهرى من شتى ربوع مصر شمالها وجنوبها

وتمثل (جائزة عبد الستار سليم ، فى النقد والشعر ) جائزة أدبية عربية كبرى تغطى أدباء ومبدعى مصر والعالم العربى الواسع ، وجاءت دورتها الرابعة هذا العام ٢٠٢٤ م

تحت عنوان ” أرض الأقصى ” بأفرعها الأربعة : النقد  ، والشعر بأنواعه الثلاثة وهى  :

فن الواو، وقصيدة شعر الفصحى ، وقصيدة شعر العامية ،  ومن الحسنات  التى تميزت بها جائزة عبد الستار سليم  ،  كونها فى كل دورة  تحرص على إبراز كفاءات نقدية  غير مكررة ، وفرع النقد  جديدا  لم يتم تناوله من قبل ، وقد كان النقد فى هذه الدورة  كل  الأبحاث التى شاركت فى المسابقة ، قد تناولت شعر عبد الستار سليم  ، فى ديوانيْه الشعريين عن  القضية الفلسطينية ، وهما ديوانان جديدان فى شعر عبد الستار سليم ، أحدهما بالفصحى ، بعنوان ( إلى وجـهٍ  فلسطينىّ ) ، والآخر “بالعامية” و “فن الواو”   و “فن الموال”   وكان بعنوان ( ضَـهْـر الكلام موجوع )

لقد كانت الاحتفالية ليلة من ليالى القاهرة الزاخرة بالحراك الثقافى والأدبى – النقد رالشعر على وجه الخصوص

ففى الساعة السادسة  من مساء يوم الأول من شهر يونيو من عام 2024 م ، استقبل مسرح المركز االثقافى  على أرض الجولف بمصر الجديدة جموعا من محبى الأدب ( الشعر والنقد ) ، وكان  الحاضرون ينتمون إلى شرائح مجتمعية وثقافية متباينة ،رجالا ونساء ، وشبابا وشيوخا ،  فالتقى محترفو الأدب بمحبيه ، من الفنانين ووجوه  الثقافة و الإعلام  و شتى فروع الميديا الإعلامية  من رجال  المسرح والأذاعة والسينما والتليفزيون والصحافة ،وأساتذة الجامعات  – كليات جامعة الأزهر، وكليات  الجامعات المصرية ، من أول جامعة أسوان وجنوب الوادى جنوبا ، إلى كليات المنتشرة عبر بلاد مصر العظيمة  – ورجال الشرطة ، والأسَـر المصرية المحبّة للأدب، والتى اصطحبت معها أبناءها وبناتها ، فى احتفال مهرجانى كبير ، شارك فى فقراته الفنية والموسيقية كل من : المطرب والملحن وعازف العود  المبدع ” فايد عبد العزيز ” ، وكذلك فرقة  ” نغم البحر ”  المكون من اثنى عشر فنانا بين عاززف آلة السمسمية وعازف إيقاع  ، ومطرب ومغنٍّ ، بقيادة الفنان المهندس مدثّر سباق ..!!

ظهر فيه جليّا للعيون جودة الترتيب والتنسيق  والتنظيم ،  الذى قام عليه مجلس أمناء  الجائزة  بقيادة الدكتور  شادى عبد الستار سليم نائب رئيس مجلس الأمناء  وقام  الأمين العام ، وباقى أعضاء مجلس الأمناء – بدور فعّال فى التواصل مع المتسابقين ، بخصوص الجائزة والتقدم لها ، والإجابة على استفساراتهم عبر رقم هاتفى خاص – وكان للفنانة التشكيلية والشاعرة همت مصطفى ،المستشار الإعلامى للشاعر عبد الستار سليم ، دور كبير في انجاح المسابقة من بينه استقبالها الأعمال على الإيميل المخصص لذلك من قِبَل  مجلس الأمناء  وقد تم – ولأول مرة  فى هذه الدورة – استقبال الأعمال المشاركة فى التسابق الكترونيا ،وليس ورقيا  كما كان متبعا من قبل ،وتجهيزها للجان التحكيم ، حيث يتم رفع اسم المتسابق  من  على العمل  المشارك ، وتحويله إلى ” رقم  سرّى ”  – مثلما يحدث  فى  تقدير درجات سائر الامتحانات الجامعية –  حتى يتوفر عنصر الشفافية والحيْدة والنزاهة، لأعمال الجائزة ، ومن ضمن هذا النهج أن يتوفر  لهيئة التحكيم الموقرة ، جوّ من الهدوء ، والتعامل مع النصوص، وليس مع الشخوص ، كما أنه  لا يتم الإعلان عن  أسماء النقاد المحكمين ،  إلا فى يوم تسليم الجوائز ، كنا هو تقليد متبع منذ بداية العمل فى هذه الجائزة

و الجدير بالذكر أن كانت لجنة التحكيم فى هذه الدورة تتكون من الأساتذة الأجلْاء –  أساتذة الجامعات المتخصصين فى النقد –  وهم :

 أ. د.  محمد بكر البوجى ( من فلسطين )  رئيس جمعية النقّاد الفلسطينيين  ،  أ. د. عـزّة أبو النجا ( من مصر) أستاذ الأدب والنقد الحديث ، بكلية البنات  – جامعة عين شمس ،

أ. د. صالح عطية مطر (من مصر) أستاذ البلاغة  والنقد  بكلية الآداب – جامعة قناة السويس

 وكانت تتواصل معه بشكل مستمر ،  تعمل على تذليل الوسائل  الخاصة بالتقدم للمسابقة ..

وجودة  الصوتيات ، ووحدات الاضاءة ، إدارة المو قع  بقيادة  الاستاذة علياء  مدير الموقع

وقد   قام على إخراج فعاليات الاحتفال  فى هذه الليلة المخرج التليفزيونى الفنان  إسماعيل الشيشينى (الأمين العام للجائزة ، ومخرج الحفل )  والذى قام بعمل فيلم تسجيلى عن  مسيرة الشاعر عبد الستار سليم ، وقد تم -فى بداية الحفل – عرض هذا الفيم الذى استغرق حوالى الثلاثين دقيقة من الزمن ، حيث اشتمل الفيلم على  رؤية فنية وانطباعات شخصية  متنوعة وكثيرة ، حول شخصية عبد الستار سليم ،  وبعض من مقاطع شعرية من قصائد شعرية من تأليف الشاعر  عبد الستار سليم ، أما موضوعات القصائد الشعرية فكانت حرّة ، أى متروكة لابداع المبدع المشارك

أعلن في الحفل المبهج و الكبير على مسرح المركز الثقافي بأرض الجولف أسماء الفائزين وجاءت

 أولا: فرع النقد

المركز الأول  د. محمد عبد الراضي( سوهاج)

المركز الثاني (فرع النقد) د. محمد عبيد( سوهاج)  

 المركز الثالث الناقدة/ نبيلة قطب رشدي ( المنيا )

         ____

 ثانيا:  فرع الفصحى

المركز الأول الشاعر /مفيد فهد نبزو ( سوريا )

          

المركز الثاني

الشاعر / محمد الحسيني ( المغرب )

 المركز الثالث الشاعر /  علي الحسامي ( اليمن )

ثالثا: فرع العامية

المركز الأول الشاعرة / نجلاء عزت( القليوبية ) 

المركز الثانيالشاعر/ محمد الطنطاوي ( القاهرة )

المركز الثالث الشاعر/عصام أديب شحاته ( سوهاج)

رابعا: فرع “فن الواو”

المركز الأول د. سيد عبد الرازق( أسيوط )

المركز الثاني الشاعرة/ أمل عبد المنعم  ( أسيوط )

المركز الثالث الشاعر / معوض حلمي علي (المنصورة)

أما شخصية العام الأدبية فكانت بالاجماع للسينارست  والشاعر المبدع والإذاعي الكبير أ / سعد قليعي وقد كان تكريما مستحقا

اترك رد

%d