الخميس, 25 يوليو, 2024 , 5:04 ص

عنان الجلالي .. النموذج الأمثل للكفاح وحسن الخاتمة

بقلم – خالد حسنين

فقد قطاع السياحه أحد رموزها الذين ضربوا أروع الأمثله في العمل والنجاح دكتور عنان الجلالي
عرفته عن قرب اثناء اقامه عدد من الفعاليات بفنادق هلنان واقتربت من جذورة وشخصيته البسيطة الجميلة.. رجل جمع بين الذكاء والبساطه .. الادارة الحكيمه والنجاح السهل لأنه استطاع ان يكتسب خبرة جعلنه يقوم بتحويل فنادق خاسرة لمؤسسات فندقيه شهيرة وكأن الدنمارك كتبت لتشهد انطلاقته ونجاحه وأيضا لحظاتة الأخيرة

الخبر جاء كأنه صاعقة علي الجميع لأنه كان معنا قبل ذلك بأيام قليله والتقيته اخر مره في حضور زوجته الفاضلة السيده هديه (هكذا اطلق عليها )لانه كان يعتبرها هديه من الله
فاجأنا الخبر الحزين لدرجه عدم التصديق ومحاوله التأكد من أكثر من جهه وطرف.. لكنها ارادة الله التي لانملك سوي الامتثال لها.
الدنمارك شاهده علي سنوات الكفاح والنجاح وبدايه تكوين امبر اطوربه فندقيه شهد لها الجميع كانت نتاج لسنوات من الشقاء والعناء والجهد وهي فترة افتخر بها وتحدث عنها كثيرا مما يدل علي تواضعه وانسانيتة ، ووصل عنان لمكانه بالدنمارك جعلته مقرب من الملك شخصيا .
كتت اتابع بدهشه طريقه تعامله مع العاملين بالفندق والتي تجمع مابين الاحترام وطرح المعلومه او الملاحظات بأسلوب بسيط دون اهانه او تعنيف ، حكي لي كثيرا عن حبه و تقديره لزوجته اللبنانية الأصل هديه ) وكيف تعرف عليها وصمم علي الارتباط بها رغم سوء الفهم والصدام الذي حدث في بدايات العلاقة .. رحم الله عنان الجلالي واكثر من امثاله لانه نموذج فريد من العمل المستمر والتواضع الكبير ولعل هذا الحشد الكبير الذي حرص علي حضور الجنازة والعزاء لأكبر دليل علي المسيرة الطيبه والسيرة العطره لهذا الرجل

اترك رد

%d