الجمعة, 24 مايو, 2024 , 12:36 م

الخروج الأخير .. للغجر .. وعد الله أم وعد بلفور

بقلم الكاتب مصطفى كمال الأمير

منذ الخروج الكبير لليهود مع النبي موسي من مصر هربًا من جيش فرعون
ورغم رؤيتهم لمعجزة شق البحر وعبورهم سالمين الي سيناء ( ويريدون الآن دفع الفلسطينيين اليها )
لكنهم بعدها عبدوا العجل ( الذهبي ) للسامري أثناء وجود النبي موسي فوق الجبل المقدس خلال 40 يومًا فقط
ثم عصيانهم النبي موسي بعدها بعدم الذهاب للقتال في أرض الجبارين “فلسطين” لخوفهما منهم
وحدوث ذلك بعد أربعين عامًا من التيه في سيناء علي يد النبي يوشع بن نون
وتأسيس مملكة النبي داوود وابنه الملك سليمان لأربعين سنة لكل منهما
التاريخ اليهودي في يهودا والسامرة معروف للباحثين في التاريخ
من السبي البابلي الي تدمير هيكل سليمان
وتشتت اليهود في العالم القديم والجديد
مراحل طرد اليهود من دول اوروبا
بعد أن طردت انجلترا اليهود عام 1290
قلدتها دول أخرى وطردتهم مثل المجر عام 1349
وفرنسا 1394 والنمسا 1421 ونابولي 1510 وميلانو 1597 وإسبانيا 1492 والبرتغال 1497
وبعد سقوط الأندلس هربوا خوفًا من الإضطهاد المسيحي ولجأوا الي المغرب تونس ومصر وشمال افريقيا والعراق ودول اخري
ثم قام الإستعمار الغربي بجلبهم الي فلسطين العربية قبل مائة عام
في مؤامرة انجليزية صهيونية أمريكية مع خيانة تركية وعربية
أفرغت فلسطين من سكانها العرب لصالح مشتتين اليهود حول العالم
وبعد اندلاع الحرب الدموية الإسرائيلية الخامسة علي قطاع غزة 2023
بعد العار الذي لحق بجيش الإحتلال من أبطال المقاومة الإسلامية في هجومهم الصاعق علي قواعد عسكرية ومستوطنات محاذية للحدود مع غزة المحاصرة منذ 2006
وسقوط 1450 قتيل إسرائيل وأسر 250 منهم مدنيين وعسكريين
في أكبر خسارة بشرية لإسرائيل في تاريخها منذ 1948
وانتقام قوة الإحتلال بقصف غزة بالمدفعية والطائرات القاذفة بعشرة ألاف طن من القنابل والمتفجرات التي فاقت قوة قنبلة ناجازاكي وهيروشيما التي اطلقتها امريكا علي اليابان ونهاية الحرب العالمية الثانية
جرائم الحرب الإسرائيلية خلال شهر واحد قتلت عشرة ألاف فلسطيني نصفهم من الأطفال وربعهم من النساء
كما قصفت الأبراج والمباني السكنية علي المدنيين الأبرياء مع قصفها المتعمد لخمس مساجد وكنائس والمدارس والمستشفيات في جرائم وحشية مخالفة للقانون الدولي باستخدامها للقنابل الفوسفورية المحرمة دوليًا
جيش الإحتلال الإسرائيلي يدعي وجود أنفاق للمقاومة الفلسطينية تحت “مستشفى” الشفاء (الأكبر) في قطاع غزة
ويريد إخلاءها من المرضي وجرحي القصف المستمر فوق رؤوسهم
مصر عقدت قمة السلام بتاريخ 10/21 بحضور 34 دولة عربية وأوروبية وعالمية مع الأمين العام للامم المتحدة والجامعة العربية
قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بوقف الحرب الإسرائيلية الهمجية في غزة بأغلبية 120 دولة . وامتناع 40 دولة عن التصويت وضح صورة وحقيقة الموقف العالمي من تواطؤا أمريكا وأوروبا مع إسرائيل بينما تقف فلسطين وحدها مع المقاومة رغم مناوشات حزب الله والحوثيين المدعومين من ايران
فلسطين طلبت عقد قمة عربية طارئة في الرياض السبت 11/11
لكنها متأخرة بعد شهر من اندلاع الحرب الدموية والجرائم ضد الإنسانية من جنود الإحتلال الإسرائيلي بمساعدة أمريكا

التي تواطئت مع إسرائيل
بدلاً من نصرة حق الحرية وتحرير فلسطين والتخلص من الإحتلال الإسرائيلي وجرائمه البشعة
قامت أمريكا بدعم المحتل والتصريح له بالقتل والتخلص من الفلسطينيين أصحاب الأرض
إنقذوا الفلسطينيين المدنيين النساء والأطفال من القتل وقصف نار الإحتلال ومن برد الشتاء بعد تدمير بيوتهم
الغزو والإجتياح البري الإسرائيلي لقطاع غزة واجهته المقاومة بصواريخ ياسين المضادة للدبابات وأسقطت عشرون قتيلاً منهم ضباط
الناجين من جحيم غزة خرجوا لمصر والعالم اليوم شهود عيان علي جرائم الحرب الإسرائيلية
وأبنائهم سوف يعودون لفلسطين بعد تحريرها ودحر الاحتلال الصهيوني وحليفته أمريكا
منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية عليها الإحتجاج بشدة علي دخول جنود وجنرالات أمريكا مع حاملات الطائرات والمارينز يحاربون مع الإحتلال الإسرائيلي في حربها علي غزة
لأن أمريكا تحولت الي عدو صريح للعرب

صفعة أبطال المقاومة أجبرت إسرائيل علي ارتداء السواد حدادًا علي قتلاهم

لأول في تاريخها قناة سي ان ان الأمريكية نقلت أغلب وأشهر مذيعيها الي إسرائيل لتغطية مباشرة لحربها القذرة علي غزة فلسطين
إنكشف الوجه القبيح لأميركا
لكن حدث تحول تاريخي للرأي العام في أوروبا أمريكا
طالبت وزيرة اسبانية بضرورة محاكمة نتنياهو ومجرمي الحرب في محكمة العدل الدولية بهولندا رغم عدم عضوية إسرائيل وامريكا بها
خرجت مظاهرات عارمة في المدن والعواصم الغربية والعالمية لوقف الحرب لوقف إطلاق النار
طلبة المدارس والجامعات انتفضوا للتضامن مع فلسطين
رغم سيطرة اليهود هناك علي الإعلام والإقتصاد
الصوت اليهودي للسلام توجد طائفة من اليهود في أمريكا يعارضون الحرب وقتل المدنيين الأبرياء
ويطالبون بوقف فوري لإطلاق النار
وقاموا باعتصام في المحطة المركزية في نيويورك
والشرطة الأمريكية قبضت علي 350 متظاهر منهم
بوليفيا قطعت علاقاتها مع إسرائيل كذلك تشيلي وكولومبيا الأردن والبحرين سحبوا سفراءهم
بينما العرب أصحاب القضية لم يفعلوها في مصر وقطر والإمارات والمغرب
خذلتهم اخوانكم وأطفال غزة علي مذبح الحرية
لماذا لا يوجد مقاتلين من الدول العربية والإسلامية مع المقاومة الفلسطينية لتحرير القدس والمسجد الأقصي ( مسري الرسول وثالث الحرمين) مثلما كان المهاجرين العرب في الشيشان وأفغانستان لتحريره من الجيش السوفيتي قبل إنهياره
لقد بدأ الخلاص وتحرير فلسطين من الاحتلال
حتي لو أخرجت إسرائيل حركة حماس من قطاع غزة بالقوة “الأمريكية” الصهيونية الظالمة الغاشمة
سوف تأتي تنظيمات مقاومة أخري أكثر منها لتحرير فلسطين مع جيوش العرب وقوة المسلمين
21 يومًا من القصف الأمريكي ( مع 30 دولة ) للعراق عام 2003 دخل بعدها جنود المارينز العاصمة بغداد
كذلك الإحتلال الصهيوني قصف المدنيين في قطاع غزة 2023 طوال 21 يومًا برًا وبحراً وجواً

لكن النهاية ربما تكون مختلفة
نتائج حاسمة بعد انتصار المقاومة الفلسطينية 7 أكتوبر 2024
سوف تغير واقع الشرق الأوسط تمامًا وتنهي الإحتلال الصهيوني وتنهار معه عروش وأنظمة عربية خائنة وعميلة لإسرائيل
وإن سألوك عن فلسطين هي جميلة مثل جمال يوسف
لكن أخوتها أيضًا غاروا منها وحاولوا قتلها بإلقاءها في بئر الخيانة
لكن الله وعدها بالنصر
ونحن علي يقين بإقتراب الفتح وتحرير القدس
( وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ )
ختامًا مع أبيات أبي القاسم الشابي
أما آن لهذا الليل أن ينجلي
وهذا القيد أن ينكسر
واذا الشعب يوماً أراد الحياة
فلابد أن يستجيب القدر
ولابد أن يفهم ” البقر “

اترك رد

%d