السبت, 15 يونيو, 2024 , 3:33 م

الجيل القادم من Galaxy AI: تحقيق التكامل في الذكاء الاصطناعي

الوطن المصري- وفاء الشابوري

بينما نقف على أعتاب مرحلة مهمة، تعتبر من أهم اللحظات في تاريخ التكنولوجيا، مع بدأ عصر الذكاء الاصطناعي وانتشاره على الأجهزة المحمولة ، والذي تميزت به سامسونج من خلال تقديم ميزات Galaxy AI لأول مرة في سلسلة Galaxy S24، وهوأول هاتف معزز بالذكاء الاصطناعي من سامسونج.

إعادة تعريف تجارب الهاتف المحمول من خلال نموذج الذكاء الاصطناعي الهجين
في إطار جهودنا لدمج المزايا العملية لتقنية الذكاء الاصطناعي التوليدي في سلسلة Galaxy S24، اعتمدت سامسونج طريقة هجينة لتحقيق التكامل في الذكاء الاصطناعي، والذي بدوره يوفر إمكانات غير محدودة، حيث نعتبر الأجهزة المحمولة البوابة لأساسية لفتح الآفاق أمام هذه الإمكانات، حيث يعتمد المستخدمون في جميع أنحاء العالم على هواتفهم في معظم مهامهم اليومية.
تلعب الأجهزة المحمولة دورًا حيويًا في الحياة اليومية، إذ تعد أدوات شخصية تستخدم خلال العديد من اللحظات الاستثنائيّة، ونعتقد أن الهواتف الذكية يجب أن تعمل بشكل أكثر فعالية، حتى يتمكن المستخدمون من الاستمتاع بتلك اللحظات بطريقة أبسط وأكثر سهولة. كما أننا ندرك أهمية الخصوصية، ولهذا السبب نوفر للمستخدمين التحكم الكامل فيما يشاركونه مع الآخرين، وما يمكنهم الحفاظ عليه بشكل خاص.
نؤمن بأن نهجنا الهجين هو الحل الأكثر عملية ويمكن الاعتماد عليه لتلبية جميع هذه الاحتياجات، مما يضع سامسونج في صدارة المنافسة، ونمنح المستخدمين إمكانيّة الموازنة بين الاستجابة الفورية والخصوصية المحسنة للذكاء الاصطناعي على الجهاز، إلى جانب مرونة وتعدد استخدامات الذكاء الاصطناعي القائم على السحابة من خلال التعاون المفتوح مع الشركاء الرائدين في الصناعة، مما يوفر مجموعة متنوعة من الوظائف الضرورية للحياة اليومية.

إطلاق العنان للإمكانات باستخدام الذكاء الاصطناعي على الجهاز
نظراً لكون المكالمات الصوتيّة تعتبر المهمّة الأساسيّة للهاتف المحمول؛ صممنا ميزة الترجمة المباشرة “Live Translate” ليتم تشغيلها بواسطة الذكاء الاصطناعي على الجهاز، مما يجعلها وسيلة اتصال شخصية وخاصة. وتلتزم سامسونج بتمكين المستخدمين من التواصل العابر للغات، مع ضمان بقاء كل محادثة آمنة وخاصة.
ولإضفاء الطابع الحيوي على هذه الميزة، عمل فريق البحث والتطوير لدينا على مدار الساعة، وقدموا أفضل ما لديهم، بدءًا من تحديد الحجم الأمثل لنماذج لغة الذكاء الاصطناعي، ووصولاً إلى التدريب والاختبار في سيناريوهات العالم الحقيقي؛ نافست فرق البحث والتطوير في وحدة تجارب الأجهزة المحمولة نفسها، وتجاوزت حدود المُمكن لجعل هذه الميزة تعمل بكامل طاقتها على الجهاز.وساهمت شبكات البحث والتطوير التابعة لشركة سامسونج في جميع أنحاء العالم، بدور حاسم في رعاية المواهب المتميزة وتطوير التقنيات الأساسية في كل منطقة، كذلك. حيث قامت مراكز أبحاث سامسونج في العالم، مثل تلك الموجودة في بولندا والصين والهند وفيتنام، بتكريس جهودها لتعزيز وتوسيع الإمكانات اللغوية لـ Galaxy AI.
وفي الوقت الذي ترتبط فيه اللغات بشكل راسخ بالثقافة والاتجاهات المعاصرة والخصوصيات المحليّة، فإنّ ذلك يسلط الضوء على الدور المحوري لفروع البحث والتطوير المحلية لدينا في تجاوز حواجز اللغة وتسهيل المزيد من التواصل ، ولا غنى بالتأكيد عن مساهمتهم في تمهيد الطريق لفرص جديدة للمستخدمين عبر مجموعة متزايدة من المناطق.
لقد أتاحت هذه المبادرات لشركة سامسونج تقديم شيء جديد كُلياً، ويسعدني الكشف عنه ومشاركته معكم. فقريبًا جداً، ستقوم سامسونج بتوسيع نطاق Galaxy AI إلى ما هو أبعد من تطبيقات الاتصال الخاصة بها، من خلال دمج ميّزة الترجمة المباشرة Live Translate في تطبيقات المراسلة الخارجية الأخرى لدعم المكالمات الصوتية. سيمكنك هذا من البقاء على اتصال مع الأصدقاء أو الزملاء، والمشاركة في محادثات متعددة اللغات على منصاتك المفضلة.ونظرًا لأنه تم دمج هذه الميّزة في نموذج ترجمة اللغة المدعوم بالذكاء الاصطناعي على الجهاز، يمكن للمستخدمين الاستمتاع بالتواصل السلس دون مخاوف بشأن الخصوصية، مثل نقل البيانات الشخصية خارج أجهزتهم عند استخدام الترجمة المباشرة.
وفي الوقت الذي تتعزّز فيه بشكل متسارع جداً قدرات الحوسبة الذكية لأحدث الرقائق، وتحديداً وحدات المعالجة العصبيّة، وغيرها من التقنيات؛ فأعتقد أنه سيتم دمج المزيد من ميزات الذكاء الاصطناعي المحمول داخل الأجهزة الذكية، الأمر الذي سيمكن المزيد من الأشخاص من تبني الذكاء الاصطناعي وجعل الحياة اليوميّة أكثر سهولة مع الاستمتاع براحة البال.

الارتقاء بمنظومة Galaxy AI لمواكبة احتياجات المستقبل بشكل استباقي
يمثل هذا الإعلان المثير توسعًا في التزامنا تجاه Galaxy AI ويشكل بداية فصل جديد من فصول الذكاء الاصطناعي المحمول، وقد كان طرح Galaxy AI على سلسلة Galaxy S24 مجرد البداية. ولتوفير تجربة جديدة ومميزة حقًا للذكاء الاصطناعي، سنعمل على تعزيز تجربة Galaxy AI للأجهزة القابلة للطي المقبلة، حيث تمثل هذه الأجهزة عامل الشكل الأكثر قدرة على التكيف والمرونة في تشكيلة Galaxy، وعند إقرانها مع Galaxy AI، ستفتح هاتان التقنيتان المتناغمتان آفاقاً جديدة لا حصر لها من الفرص والإمكانات.
إنّ سامسونج عازمة على مواصلة تحسين تجارب Galaxy AI عبر منظومة أجهزة Galaxy الأوسع بطريقة حصرية وفريدة من نوعها. ومع التقدم السريع في عصر الذكاء الاصطناعي للأجهزة المحمولة، تعمل سامسونج على تسريع ابتكاراتها ذات الصلة لتلبية متطلبات الحاضر والمستقبل على حدّ سواء.
ولا يقتصر استخدام سامسونج للذكاء الاصطناعي على الهواتف المجمولة فقط بل تمتد للأجهزة الإلكترونية ، حيث تتفوق أجهزة سامسونج المنزلية في توفير وظائف موسعة بفضل تكامل الذكاء الاصطناعي، مثل إدراج الشاشات في الثلاجة، ونطاق الحث، وغسالة الملابس، مما يحول الأجهزة المخصصة إلى منصات ترفيهية ومركز تحكم لأجهزة سامسونج المتصلة الأخرى عبر SmartThings.
فيما تعزز تلفزيونات Neo QLED 8K و4K وتلفزيونات OLED و The Frame تجربة الترفيه المنزلي بفضل معالج NQ8 AI Gen2 المتقدّم، الذي يمثل نقلة نوعية في تكنولوجيا التلفزيونات المدعومة بالذكاء الاصطناعي، حيث يوفر هذا المعالج ضعف سرعة الطراز السابق، مع زيادة في عدد الشبكات العصبية من 64 إلى 265، مما يضمن تفاصيل مشاهدة واضحة في مختلف الظروف، كما تقدم هذه التليفزيونات تجربة بصرية مذهلة، بفضل تقنية الصور المتطورة التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي، مع تقنية 8K AI Upscaling، وAI Motion Enhancer وReal Depth Enhancer Pro ، مما يعزز تجربة المشاهدة على الشاشة الكبيرة.

اترك رد

%d