الجمعة, 1 مارس, 2024 , 4:04 ص

مدبولي لنظيرته الصربية: نتطلع إلى استيراد الحبوب والقمح الصربي

الوطن المصري – جيهان جابر

التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، خلال فعاليات “القمة العالمية للحكومات” بدبي، نظيرته الصربية، آنا برنابيتش، رئيسة وزراء جمهورية صربيا، لبحث تعزيز التعاون المشترك.

جاء ذلك بحضور الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والسفير شريف عيسى، سفير مصر لدى الإمارات.

وفي بداية اللقاء، نقل رئيس الوزراء تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى نظيره الصربي، لافتا في هذا الصدد إلى نتائج الزيارة التاريخية للرئيس السيسي، إلى صربيا في يوليو 2022.

وأوضح أنها تكللت بنتائج إيجابية ملحوظة للبلدين، مؤكدا أهمية استمرار تبادل الزيارات عالية المستوى؛ بما يحافظ على الزخم الذي تشهده العلاقات الثنائية في مختلف المجالات.

وهنأ رئيس الوزراء نظيرته الصربية على عقد الانتخابات البرلمانية والمحلية المبكرة في 17 ديسمبر 2023 وانعقاد الجلسة الأولى للبرلمان الصربي الجديد بتاريخ 6 فبراير 2024، مشيدا بما شهدته العلاقات بين البلدين من تطور ملحوظ خلال السنوات الماضية.

كما أشاد مدبولي بالتعاون والتنسيق المشترك بين مصر وصربيا في إطار المنظمات الدولية، ودعم ترشيحات البلدين للمناصب الدولية المختلفة، خاصة على ضوء إبداء تأييد صربي مبدئي لترشح الدكتور خالد العناني، لمنصب المدير التنفيذي لمنظمة “اليونسكو”.

وشدد مدبولي، على تطلع الجانب المصري إلى تعزيز ودفع التعاون الاقتصادي وخاصة زيادة معدلات التبادل التجاري بين الجانبين، وكذا رغبة مصر في تطوير التعاون في مجال استيراد القمح والحبوب، خاصة في ظل الجودة المعروف بها القمح الصربي ودراسة مدى إمكانية تطوير إطار مؤسسي للتعاون في هذا الشأن.

وخلال اللقاء، أكد رئيس مجلس الوزراء، حرص الدولة المصرية على تشجيع ودعم القطاع الخاص، معربا عن تطلع مصر لتعزيز التعاون مع صربيا في مجالات تكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي خاصة على ضوء الطفرة التكنولوجية التي حدثت في صربيا في السنوات الأخيرة، والتي نتج عنها تطورا كبيرا في مجال تكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي، لاسيما في الخدمات الحكومية والإدارة العامة، مشيرا إلى جهود الدولة المصرية في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتي تجعل من مصر بيئة مواتية لجذب الاستثمارات الأجنبية في هذا المجال.

وفي الإطار نفسه، أعرب رئيس مجلس الوزراء عن تطلع الدولة المصرية إلى انفتاح السياحة الصربية على تدشين برامج سياحية جديدة إلى مصر وزيادة التبادل السياحي بين البلدين.

كما تناول الإمكانات المتاحة لزيادة الاستثمارات المتبادلة بين البلدين، فضلا عن وجود العديد من المشروعات الضخمة التي تنفذها الدولة المصرية.

من ناحيتها أعربت رئيسة وزراء صربيا عن تشرفها باستقبال فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، في صربيا يوليو 2022، وتطلع رئيس جمهورية صربيا لزيارة مصر في الأجل القريب، للتعرف على حجم التطور الذي شهدته الدولة المصرية، في ضوء المشروعات الضخمة القائمة والجاري تنفيذها.

ونوهت بأهمية دور مصر المحوري في المنطقة لدعم الاستقرار الإقليمي، واستعداد صربيا لدعم مصر الكامل في هذا الصدد، معربة عن تقديرها لسير مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين، بما يسهم في تعزيز التبادل التجاري في مجالات الزراعة، والطاقة، والسياحة، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وكذا تأييدها أيضا لتعاون الجانبين في مجال الأمن الغذائي، وإمكانية تصدير القمح لمصر.

وتوجهت رئيسة وزراء صربيا، بالشكر للدولة المصرية على جهودها في دعم فوز صربيا باستضافة معرض إكسبو العالمي 2027 في الانتخابات التي عقدت في 21 يونيو 2023 في باريس، مؤكدة أن هذا الأمر يعكس عمق علاقات التعاون والصداقة بين البلدين.

كما تبادل الجانبان خلال اللقاء، الرؤى حول تطورات الأوضاع الإقليمية، وخاصة الأوضاع في غزة، والجهود المصرية للوساطة بين الطرفين، والتوصل لوقف إطلاق النار.وفي هذا الصدد، جدد رئيس مجلس الوزراء تأكيده ضرورة وقف الحرب الجارية في قطاع غزة على ضوء التصعيد الجاري على المستوى الإقليمي.

اترك رد

%d