الجمعة, 1 مارس, 2024 , 2:51 ص

جوزيف مجدي يكتب: تهجير أهل غزة .. (حصان طروادة) الصهيوني الجديد لدخول سيناء 

منذ أن تم زراعة الورم الصهيوني السرطاني في جسد المنطقة لتحقيق أهداف ومصالح تجارية وجيوسياسية بحتة للآسر والتنظيمات الخفية حاكمة العالم تحت دعوة تحقيق نبوات توراتية هرمجدونية مقدسة

•••
وقولا واحدا …
إسرائيل لديها طمع تاريخي غريزي جيوسياسي للسيطرة علي سيناء …
سيناء التي تعتبر تجسيد حلم التوسع والانتشار الصهيوني … !!!
كما أن السيطرة علي سيناء تحقيق لأهم نظريات الأمن القومي الصهيوني وهي نظرية ” الحدود الآمنة “
فكل ما يحدث يدور هو يدور حول( الغاز )وحول ( سيناء )
••• فنظرية التهجير الجبري لأهل غزة هي (حصان طروادة) الصهيوني الجديد لدخول سيناء …
واحتلال رفح هو( المربع الآخير) لرقعة الشطرنج … وهو خط أحمر للجيش المصري
الدولة المصرية عبر التواصل الاستراتيجي لجهاز المخابرات العامة المصرية لا ترغب سوي في ( وقف إطلاق النار قبل دخول رفح …)
وعلي هذا المحور تدور رحي كل المفاوضات السرية العلنية وأهمها المفاوضات حول (ورقة باريس) في القاهرة
المخابرات المصرية تقود التفاوض غير المباشر بين وفد حماس ووفد جيش الاحتلال الإسرائيلي …
وفد حماس يتمسك بأهم شروط المبادرة وهو الوقف الفوري الدائم لاطلاق النار ، ويستمع لنصيحة الوزير اللواء عباس كامل بعدم الانزلاق لحرب اقليمية أو حتي عالمية بالتطرف في المواقف
وبين التفاوض حول مبادرة وقف إطلاق النار والدخول الفوري للمساعدات وخيم الإيواء وبدء إعادة الأعمار يعتبر محور ( صلاح الدين ) أو محور فيلادلفيا هو العنوان المركزي للتفاوض في القاهرة

د. جوزيف مجدي

•••
فالكل متغير الا ثابت واحد … وهو الخط الأحمر للجيش المصري … وهو وقف إطلاق النار دون دخول رفح وتجاوز محور صلاح الدين …
فالقرار السياسي المصري المستقل لن يسمح باحتلال محور رفح وتغيير اتفاق ( ٢٠٠٥)
كما لن يسمح بالانسحاب من إعادة الانتشار في سيناء
فلا عودة لما قبل الحرب علي الإرهاب في سيناء وهي حرب كانت اساسا لاستعادة جيش مصر التموضع في سيناء وتجاوز بعض بنود كامب علي الورق لحماية أمنه القومي البحت
ولو دخل جيش الاحتلال رفح سيمزق المصري باقي أوراق كامب ديفيد كأن لم تكن
وهو ما لا يرغب فيه الأمريكي دون ضغط حقيقي
فالوزير الأول الإسرائيلي يناور بورقة دخول رفح كي يضغط في تفاوض القاهرة
لكن وزير الدفاع الصهيوني جالنت يصمم علي دخول رفح بحجة القبض علي السنوار ورفاقه
والسنوار ليس في رفح !!!
بايدن صرح بأن واشنطن لا تعرف خطة احتلال رفح !!!
وهل هي مجرد عملية دقيقة علي فتحات الخنادق !!!
لذا
كل الحروب حول تل أبيب قابلة للاشتعال
فالكل ضد إسرائيل
جيش مصر لن يسمح بإحتلال رفح
ورغم الرفض المصري لوجود عسكري تركي في غزة بين قوات دولية ووجود تركيا كدولة ضامنة للاتفاق مع مصر وقطر وروسيا …
الا أن التعاون العسكري التكنولوجي المصري التركي في قمة مستواه
وخاصة في مجال نقل تكنولوجيا الدرونات لحماية الحدود …!!!!!
وبدعم سعودي من المملكة السعودية الشقيقة
وبالتالي …
فكل الحروب حول إسرائيل قابلة للتطور …
ورغم أي خلاف تكتيكي
فالعلاقات المصرية الإيرانية التركية ومن الخلف روسيا والصين هو ملف خداع استراتيجي كبير تديره القاهرة كلاعب شطرنج هاديء الأعصاب
وما هو مؤكد أن في حالة قيام صراع إقليمي كبير فقوات الإحتياط لن تسعف جيش تل أبيب
وخاصة في حالة قيام تحالف صاروخي أو بطائرات بدون طيار ضد أسرائيل
وزير الدفاع الإسرائيلي جالنت قال في الدقيقة السابعة من اجتماع مجلس الحرب الذي انسحب منه أنه لابد من احتلال رفح …
نتنياهو يناور بورقة رفح سياسيا لكن جالنت يريد الدخول عسكريا
واحتلال رفح سيدخل جيش مصر ومن معه معادلة الصراع الكبير الي حرب شاملة

اترك رد

%d