الجمعة, 1 مارس, 2024 , 4:01 ص

بعد الإصابة بـ نزلات البرد.. أسباب ألم الساقين وأهم طرق العلاج

الوطن المصري – عمر خالد

يعاني البعض من الشعور بألم الساقين بعد الإصابة بـ نزلات البرد، لذا يعد من أكثر الأعراض الشائعة خلال الأجواء الباردة في الخريف والشتاء.

ألم الساقين

ويكثر شكوى الأفراد بعد الإصابة بـ نزلات البرد أو في حالة الشعور بالبرودة من الشعور بالآلام البسيطة أو الشديدة في الساقين.

ويعتقد الأفراد أن التعب هو السبب الرئيسي وراء الشعور بألم الساقين هو التعب، بسبب تأثيره على أي جزء من الساق.

أسباب ألم الساقين

وكشف الأطباء عن الأسباب المحتملة وراء الشعور بالألم في منطقة الساقين وخصوصا بعد الإصابة بنزلات البرد.

ومن بين الأسباب المؤدية للشعور بألم الساقين بعد نزلات البرد، وفقا لموقع “Health”:

-التهاب المفاصل:

يعد التهاب المفاصل من الحالات المؤلمة والمزعجة التي تصيب المفاصل، بسبب الإصابة بالعدوى أو بذل مجهود شديد أو بسبب الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي أو النقرس.

وأوضح الأطباء أن الإصابة بالتهاب المفاصل قد يتسبب في بعض الأعراض المزعجة منها الشعور بالألم والتورم وتصلب المفاصل.

-الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية:

قال الأطباء وفقا لموقع “هيلث”، إنه يمكن للأفراد الإصابة بالالتهابات البكتيرية أو الفيروسية والمعاناة من الشعور بألم في الساق، ومنها التهاب الجهاز التنفسي.

-الذئبة الحمراء:

تعد حالة التهابية تؤثر على العديد من أجزاء الجسم منها المفاصل والجلد وتؤدي في الشعر بألم في الساقين.

-الألم العضلي:

يتسبب الألم العضلي الشديد في الشعور بالألم المفاجئ في العضلات، بالإضافة إلى الآلام الشديدة بأي مكان بالجسم.

فترة ألم الساقين بعد نزلات البرد

ولفت الأطباء إلى أن الشعور بألم الساقين بعد الإصابة بنزلات البرد، يزول من تلقاء نفسه خلال أيام قليلة أو أسابيع.

وأضافوا أنه في حالة الشعور بذلك الألم لفترة طويلة يجب استشارة الطبيب للتعرف عن السبب وراء ذلك الألم.

علاج ألم الساقين بعد نزلات البرد

يعتمد الأفراد على علاج ألم الساقين بعد نزلات البرد على بعض الطرق لعلاجها والتخلص من ذلك الألم.

وهناك بعض العلاجات الدوائية التي يمكن الاستعانة بها، وأيضا بعض الطرق الطبيعية لتخفيف ألم الساقين، منها:

-الراحة:

يساعد الحصول على قسط كاف من الراحة في التخفيف من ألم الساقين الذي يتعرض له الأفراد بعد الإصابة بنزلات البرد.

-الكمادات الباردة أو الدافئة:

يلعب استخدام الكمادات سواء الباردة أو الدافئة دورا مهما في تخفيف الشعور بالألم والالتهابات.

-التدليك:

يعد التدليك واحدا من طرق العلاج التي يجب استخدامها لتخفيف الشعور بالألم وتقليل التوتر.

ألم الساقين والأوعية الدموية

وكشف الأطباء أن التعرض لآلام الساقين بشكل متكرر، يجب استشارة الطبيب حتى لا تكون إشارة على الإصابة باضطرابات الدورة الدموية.

ووقتها يحتاج المريض إلى أخصائي الأوعية الدموية، والإجراء بالفحوصات اللازمة التي منها إجراء تخطيط للقلب وتصوير الأوعية الدموية بالموجات فوق الصوتية.

وحذر الأطباء من اضطرابات الدورة الدموية، لتأثيرها السلبي على القب والدماغ، وتعرض الأفراد للسكتات الدماغية والنوبات القلبية.

اترك رد

%d