الأربعاء, 22 مايو, 2024 , 1:20 ص
الشهيد عبد المنعم رياض

مات علشان مصر تعيش .. « 9  مارس» يوم رد الجميل للشهيد المصري

الشهيد الفريق أول عبد المنعم رياض أيقونة شهداء القوات المسلحة

شارك في الحرب العالمية الثانية وحرب فلسطين والعدوان الثلاثي وحرب 1967و الاستنزاف

منحه الرئيس ناصر وسام نجمة الشرف .. وأقام له الرئيس مبارك تمثال بميدان التحرير

كتب – خالد عبد الحميد

سيظل يوم التاسع من مارس علامة مضيئة في تاريخ مصر .. ولما لا وهو اليوم الذي تحتفل فيه مصر كل عام بشهداء الوطن الذين ضحوا بحياتهم دفاعا عن تراب الوطن ولتوفير الأمن والإستقرار للمواطن .

يوم الشهيد سيظل رمزا للفداء والتضحية للعسكرية المصرية التي أخذت عهدا علي نفسها منذ فجر التاريخ بأن تصون الأرض والعرض وأن تحفظ لمصر مكانتها ولشعبها مقدراته

وقد تم اختيار 9 مارس يوما للشهيد المصري لأنه اليوم الذي استشهد فيه القائد العسكرى المصرى الفريق أول عبدالمنعم رياض،وقد اعتبر هذا اليوم ذكري سنوية للإحتفال بشهداء مصر الأبرار.

وللأجيال الجديدة التي لم تعاصر أو تسمع عن الشهيد عبد المنعم رياضي نقول لهم أنه واحدا من اشهر العسكريين، وأول قائد عسكري مصري، شغل منصب رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية في النصف الثاني من القرن العشرين، هو الفريق أول عبدالمنعم رياض، الذي استشهد قبل 53 عاما، وتحديدا في التاسع من مارس عام 1969، على الجبهة المصرية مع العدو الصهيونى، بعدما خاض مع رجاله من أبناء القوات المسلحة، معركة بطولية أمام عناصر الكيان الصهيونى، ليرحل البطل وتبقى القدوة، حتى اصبح هذا اليوم «عيدا للشهيد المصري»، يحتفل به المواطنون ببطولات شهدائهم الذين ضحوا بدمائهم من أجل رفعة الوطن.

وشارك الشهيد عبدالمنعم رياض في الحرب العالمية الثانية ضد الألمان والإيطاليين بين عامي 1941 و1942، وشارك في حرب فلسطين عام 1948، والعدوان الثلاثي عام 1956، وحرب 1967.

أشرف الشهيد على الخطة المصرية لتدمير خط بارليف، خلال حرب الاستنزاف، ورأى أن يشرف على تنفيذها بنفسه وتحدد يوم السبت 8 مارس 1969 موعداً لبدء تنفيذ الخطة، وفي التوقيت المحدد انطلقت نيران المصريين على طول خط الجبهة لتكبد الإسرائيليين أكبر قدر من الخسائر في ساعات قليلة وتدمير جزء من مواقع خط بارليف واسكات بعض مواقع مدفعيته في أعنف اشتباك شهدته الجبهة قبل معارك 1973.

وفي صبيحة اليوم التالي قرر الفريق أن يتوجه بنفسه إلى الجبهة ليرى عن قرب نتائج المعركة ويشارك جنوده في مواجهة الموقف، وقرر أن يزور أكثر المواقع تقدماً التي لم تكن تبعد عن مرمى النيران الإسرائيلية سوى 250 مترا، ووقع اختياره على الموقع رقم 6 وكان أول موقع يفتح نيرانه بتركيز شديد على دشم العدو في اليوم السابق.

ويشهد هذا الموقع الدقائق الأخيرة في حياة الفريق، حيث انهالت نيران العدو فجأة على المنطقة التي كان يقف فيها وسط جنوده واستمرت المعركة التي كان يقودها الفريق بنفسه حوالي ساعة ونصف الساعة إلى أن انفجرت إحدى طلقات المدفعية بالقرب من الحفرة التي كان يقود المعركة منها ونتيجة للشظايا القاتلة وتفريغ الهواء توفي عبد المنعم رياض بعد 32 عاما قضاها مقاتلا في الجيش متأثرا بجراحه.

وتوفي رئيس أركان حرب القوات المسلحة عن عمر يناهز الخمسين عاما، وخرج الشعب بجميع طوائفه في وداعه مشيعين جثمانه بإجلال واحترام ممزوجين بالحزن العميق، وقد نعاه الرئيس الراحل جمال عبدالناصر ومنحه رتبة الفريق أول ونجمة الشرف العسكرية التي تعتبر أكبر وسام عسكري في مصر.

وكرم الرئيس المصرى جمال عبدالناصر عبدالمنعم رياض بمنحه رتبة فريق أول ومنحه وسام نجمة الشرف العسكرية أرفع وسام عسكرى في مصر، وتحول يوم 9 مارس إلى يوم الشهيد في مصر.

وفى عهد الرئيس الأسبق حسنى مبارك عام 2002 تمت إزاحة الستار عن تمثال له بالميدان الذي يحمل اسمه الآن أمام المتحف المصري بالقرب من ميدان التحرير بالقاهرة، وذلك تكريما له تقديرا من محافظة القاهرة للشخصية العسكرية الكبيرة.

اترك رد

%d