الخميس, 25 يوليو, 2024 , 6:29 ص

وزير التعليم: نسعى للتوسع في برنامج «هي تقود» بالمحافظات الحدودية

الوطن المصري – جيهان جابر

التقى الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، النائب أحمد فتحي، وكيل لجنة التضامن بمجلس النواب، ورئيس مجلس أمناء مؤسسة “شباب القادة”؛ لمناقشة آليات التوسع في برنامج “هي تقود”، والذي يهدف إلى دعم طالبات التعليم الفني من خلال بناء قدراتهن، وتطوير مهاراتهن وأفكارهن وتحويلها لمصادر دخل ثابتة، عن طريق تدريبات حديثة مصممة لتنمية مهاراتهن الشخصية والعملية.

وفي مستهل اللقاء، أعرب “حجازي” عن سعادته بالتعاون مع مؤسسة “شباب القادة” من خلال برنامج “هى تقود”، مؤكدًا دعمه الكامل لهذا البرنامج الناجح، والسعي نحو مزيد من التوسع في المحافظات الحدودية، وتحقيق استدامة البرنامج في المحافظات التي تم تطبيق البرنامج فيها.

وأشاد برائدات الأعمال من طالبات التعليم الفني خريجات برنامج “هي تقود”، والمشروعات التي قدمتها الطالبات منذ أن بدأ البرنامج والتي تعبر عنهن، وتُبرز قدراتهن والمهارات التي اكتسبنها، مُشيرًا إلى أن الفتيات هن سفراء التعليم الفني، وسفراء تغيير الصورة الذهنية عن التعليم الفني.

وأوضح أنه تم الانتهاء من الوثائق النوعية لمناهج المرحلة الإعدادية، والتي تهدف إلى تحسين جودة حياة الطلاب وأسرهم، والتأكيد على المفاهيم الكبرى حتى لا يحدث عبء معرفي يؤثر على السعة العقلية للطلاب، مؤكدًا أنه في هذا الإطار اهتمت الوزارة بمفاهيم ريادة الأعمال، وقامت بتضمينها بكل المواد الدراسية، بالإضافة إلى اهتمام الوزارة باكتساب الطلاب لمهارات البرمجة والتحول الرقمي والذكاء الاصطناعي والاقتصاد الأخضر وغيرها، مما يؤهلهم لوظائف المستقبل.

وأكد الوزير على أهمية تحقيق التكامل مع الوزارات المختلفة ووزارة التربية والتعليم ومؤسسات المجتمع المدني في مثل هذه المشروعات، وهو ما يُحقق قيمة مضافة، ويمكن من خلاله تحقيق كل ما نهدف إليه من تطوير التعليم الفنى.

من جهته، أكد النائب أحمد فتحي، أهمية قطاع التعليم الفني، والذي يُسهم بشكل رئيسي في تطور المجتمعات، ووجه الشكر للدكتور رضا حجازي، على دعمه لبرنامج “هي تقود” الذي تم تنفيذه بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم على مدار الثلاث سنوات الماضية.

حيث اشتركت 300 طالبة من 13 مدرسة فنية بمحافظات: “القاهرة، الجيزة، الإسماعيلية، بني سويف والمنيا”، واجتزن الطالبات من خلال البرنامج 3000 ساعة تدريبية تم خلالها تنمية مهاراتهن وقدراتهن العلمية والنظرية باستخدام أحدث وسائل وأدوات التقييم والتنمية المعتمدة دوليًا، للعمل على إيجاد حلول لتنمية المجتمع وخلق أجيال جديـدة قادرة على القيادة المجتمعية والسياسية والإدارية لتحقيق تنمية حقيقية ومستدامة، مُضيفًا أن البرنامج هذا العام يستهدف 200 طالبة في 7 مدارس فنية بمحافظات: “القاهرة، الجيزة، القليوبية، الفيوم، السويس والإسكندرية”.

وناقش اللقاء آليات التوسع في برنامج “هي تقود”، خاصةً بالمحافظات الحدودية، وتوعية الطالبات الجُدد وأولياء أمورهن بالبرنامج، وإعداد كوادر من المعلمات على وعي بالبرنامج وبناء قدراتهن ليتمكن من دعم طالبات البرنامج، ومساعدتهن على إنجاز مهامهن، فضلًا عن بحث سبل تحقيق الاستدامة للبرنامج من خلال إعداد حقائب تدريبية بالتعاون مع مؤسسة “شباب القادة” يتم اعتمادها من الأكاديمية المهنية للمعلمين لتكون جزءًا من منظومة التدريب في الوزارة، كما تم مناقشة آليات الاستفادة من العناصر المتميزة من طلاب التعليم الفني خريجي برنامج “هي تقود” لتمثيل مصر ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني في المحافل الدولية ومنها مؤتمر المناخ القادم.

كما تمت أيضًا مناقشة دعم سُبل دعم طلاب الاتحادات الطلابية في مختلف مدارس الجمهورية.

حضر اللقاء من مؤسسة شباب القادة النائب أحمد فتحي، وكيل لجنة التضامن بمجلس النواب، ورئيس مجلس الأمناء لمؤسسة شباب القادة، وأسامة هشام، نائب المدير التنفيذي للمؤسسة، والدكتورة صفاء حسني، مديرة برنامج “هي تقود”، وأحمد حسام، مدير برامج الأنشطة الطلابية بالمؤسسة.

وحضر من جانب وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني اللواء أحمد عبدالفتاح، رئيس الإدارة المركزية للأمن، والدكتور محمد عمارة، رئيس الإدارة المركزية لمدارس التعليم الفني، والدكتور عمرو بصيلة، رئيس الإدارة المركزية لتطوير التعليم الفني ومدير وحدة تشغيل وإدارة مدارس التكنولوجيا التطبيقية.

اترك رد

%d