«ياريتني أنا ولا أنت ياحبيبي كنت تفضل لابنك وشبابك» ..رسالة دامية من عبير صبري لشقيقها الراحل

دخلت الفنانة عبير صبري حالة من الحزن الشديد والصدمة بعد وفاة شقيقها الوحيد صاحب الأربعين عاماً تاركا خلفه نجله  عبير عبرت عن فقدانها شقيقها الذى توفى أول أمس وهو في الأربعينيات من عمره، حيث نشرت الفنانة عبير صبرى، صورة برفقة شقيقها وابنه عبر حسابها الشخصي على موقع “إنستجرام”.

وعلقت عبير صبرى، على الصورة برسالة مؤثرة فى وداع شقيقها، قالت فيها: “يا حبيبى يا حتة من قلبي ليه يا حبيبي تسيبنا وتسيب ابنك وتمشي كنت جميل وطيب وبتضحك وحنون علينا وعلى ماما، ماما بتموت من غيرك وإحنا مكسورين أوي وقلبنا اتقسم من الحزن ياريتني أنا ولا أنت ياحبيبي كنت تفضل لابنك وشبابك”.

وأضافت عبير صبري: “أنا بحبك أوي وربنا بيحبك وماما ومروة وهدير ومروان ابنك أنا هخلي بالي منه وهيكبر وهيبقي أحسن واحد في الدنيا وانت هتروح الجنة إن شاء الله وهشوفك قريب واجيللك وسلم علي بابا.. ربنا يرحمكم يا حبيبي”.

هذا وشيعت النجمة عبير صبرى وشقيقتها الإعلامية مروة صبرى جثمان شقيقهما الوحيد أحمد بعد صلاة العشاء، السبت، من مسجد السيدة عائشة، وتم دفنه بمقابر الأسرة القريبة من المسجد.

وحرصت عبير صبرى، والتى تعيش لحظات صعبة للغاية، على تشييع الجثمان وسط أفراد أسرتها والمقربين منها فقط وبعيدًا عن وسائل الإعلام المختلفة، حتى إنه لم يتمكن أحد من زملائها وأصدقائها داخل الوسط الفنى وخارجه من المشاركة فى تشييع الجثمان، بسبب عدم إعلانها عن أى تفاصيل وإغلاق هاتفها المحمول، ولم يجد أحد أى وسيلة فى التواصل معها أو الوصول لها.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: