مات الشيخ عمرعبد الرحمن زعيم الجماعة الإسلامية في سجون أمريكا .. طالعوا وصيته الأخيرة

 عمر

كتب – عبد العال مصطفي

بعد عشرات السنين قضاها الشيخ الكفيف عمر عبد الرحمن الأب الروحي للجماعة الإسلامية في سجون أمريكا ، وافته المنية في مساء أمس داخل زنزانته .. هذا ما أعلنته أسماء ابنة عمر عبد الرحمن ، وقالت أسماء، فى بيان مختصر على صفحتها بـ”فيس بوك”: “الشيخ عمر عبدالرحمن توفاه الله”..

قال الدكتور عبد الله عمر عبد الرحمن، نجل الشيخ عمر عبد الرحمن مؤسس الجماعة الإسلامية فى مصر، إن وفاة والده بمثابة “مؤامرة مدبرة للتخلص من الشيخ، والدليل على ذلك منع الأدوية عنه فى الآونة الأخيرة”، كاشفًا عن الوصية التى قالها والده لوالدته فى المكالمات الأخيرة من حياته.

وكشف عبد الله عمر عبد الرحمن، من مقر إقامته بالعاصمة القطرية الدوحة فى وقت متأخر من مساء السبت، أن والده أخرج وصية تحدث فيها لوالدته قال من خلالها، “أبلغى أبنائى أن هناك مساعى لقتلى بالبطىء والتفنن فى إذلالى وانتهاك حقوقى الإنسانية وحرماتى”.

وأضاف، إن السلطات الأمريكية تعمدت “تلفيق القضايا” لوالده خاصة فى عهد الرئيسين جورج بوش الابن وبيل كلينتون، بأن أصرت على وضع والده فى “بوتقة العنف والإرهاب”، بالرغم من أنه أعلن أكثر من مرة رفضه القاطع لكل أشكال العنف والإرهاب واستخدام القوة فى مواجهة الحكومات، وفقًا لتعبيره.

ورأى أن والده غادر البلاد متوجها إلى الولايات المتحدة الأمريكية فى عهد الرئيس الأمريكى الأسبق بوش الأب، معتقدًا أنها أرض الحريات، ففوجئ بأن الأجهزة الأمريكية تلفق له قضايا لم يثبت حتى وفاته ضلوعه فيها.

واعتقد أن المسئولين الأمريكان منعوا الأدوية عن والده فى الفترة الأخيرة، مستغلين فى ذلك أن والده لم يكن لديه محاميًا بسبب ما وصفه بـ”إصابته بالزهايمر وتقدمه فى العمر”، فى إشارة إلى المحامى السابق.

 

 

 

 

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: