لعنة إهانة الرسول تصيب كبار رجال الدولة فى فرنسا

الوطن المصرى – كامل فهمى

أصابت لعنة إهانة نبى الإسلام الرسول محمد صلى الله عليه وسلم فرنسا .. حيث وفى أقل من 24 ساعة تم الإعتداء على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بقيام شاب بصفعة على وجهه فى مشهد تحول إلى تريند من فرط انتشاره حول العالم ، ولم تمر 24 ساعة إلا ونفاجئ بخبر صادم أخر بإصابة الرجل الثانى فى فرنسا رئيس الوزراء جان كاستكس بفيروس كورونا وتم نقله للعناية المركزة بالمستشفى وحالته غير مستقرة ، وجارى فحص الرئيس الفرنسي  

إيمانويل ماكرون، وجميع الوزراء والشخصيات التى قابلها كاستكس هذا الأسبوع، وكذلك جارى معرفة نوع الفيروس الذي أصابه حيث يخشى الفرنسيون أن يكون “المتحور الهندي” أو الجنوب أفريقي، وقد تم عزل رئيس الحكومة لنحو سبعة أيام مع متابعة صحية عالية.

جدير بالذكر أن مجلس العلماء والأطباء والخبرات الفرنسي الذي أنشأه الرئيس ماكرون منذ بداية الوباء قد حذر من فتح البلاد بوتيرة سريعة للغاية قد ينذر بتفش جديد وكبير لفيروس كورونا، ولهذا كثفت الدولة الفرنسية حملة التطعيم في أرجاء البلاد بعد انطلاقة بطيئة في يناير.

عدد من المتاعين للشأن الفرنسي أرجع ما تواجهه فرنسا من كوراث لعنة من السماء هبطت على فرنسا بعد أن قام الرئيس ماكرون منذ شهور قليلة بالتطاول على نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم وإهانته فى أحد خطبه فى أكتوبر الماضي ودعمه السافر اليمين الأوروبى المتطرف  .

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: