طارق عامر : وضع البنوك قوى .. ولدينا سيولة لتمويل أي مشروعات استثمارية

أصلحنا الخلل فى السياسات المالية والنقدية .. مفتاح جذب الاستثمار هو حل أزمة السيولة

القطاع المصرفى من أقوى القطاعات المصرفية فى المنطقة بدليل إصدارنا سندات بـ20 مليار دولار

رفعنا 31 مليار جنيه فوائد متأخرة على المصانع المتعثرة.. ورفعناها من القوائم السلبية فى البنوك

تقرير يكتبه – خالد عبد الحميد

أكد طارق عامر محافظ البنك المركزى المصرى، أن مفتاح جذب الاستثمار، هو حل أزمة السيولة، وتحويل الأرباح والحرية الكاملة، فيما يتعلق بالتدفقات المالية، لافتا إلى أن من بين المواقف التى لا ينساها دعم الامارات للاحتياطى الأجنبى فى مصر خلال فترة الأزمة وهو ما كان له اثار إيجابية للغاية.

وقال عامر فى كلمته التى ألقاها فى منتدى الأعمال المصرى الإماراتى أن النمو فى مصر من أعلى نسب النمو فى العالم، مما جعلنا جاذبين للاستثمار فى ظل برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى قاده الرئيس عبد الفتاح السيسى، والذى كان لسيادته الدور الأكبر فى دفع الاقتصاد للأمام واتخاذ قرارات لم يسبق اتخاذها ساهمت فى نمو وتطور الاقتصاد بداية من تحرير سعر الصرف والتعامل مع المؤسسات الدولية ،بهدف اعطاء رسالة للمستثمرين ان مصر جادة، مؤكداً أن ما اتخذه الرئيس من قرارات كانت من أجل مصر برغم وجود معارضة وقتها لتلك القرارات التى أثبتت الأن صحتها.

أكد طارق عامر محافظ البنك المركزى أن القطاع المصرفى من أقوى القطاعات المصرفية فى المنطقة، بدليل إصدار سندات بـ20 مليار دولار من خلال صناديق دولية، ووصلت الطلبات على السندات لنحو 70 مليار دولار، مما يعكس الثقة فى الاقتصاد.

وأضاف عامر أن تلك الأموال تذهب للاستثمار والتنمية وتوفير فرص عمل ، لافتا إلى أنه من المهم أن ننفتح بشكل أكبر على الاقتصاديات العالمية ،ونكتسب خبرات كبيرة من أجل بلدنا، وهو ما دفعنا للتعلم والدراسة فى الخارج منذ أيام الانفتاح فى عهد الرئيس أنور السادات.

وأشار إلى أن الاقتصاد يتحسن بشكل كبير للغاية سواء نسب التضخم الأقل منذ 14 عاما ،أوتحسن ميزان المدفوعات ، فهناك فائض وانخفاض شديد فى عجز الحساب التجارى ، بجانب الإصلاحات الهيكلية من أجل جذب الاستثمار ، كما نحارب البيروقراطية فى بعض المؤسسات ، معتبرا إن مصر هى العمق الاستراتيجي للإمارات.

وأوضح عامر قائلاً : عملنا الكثير لجذب الاستثمار ،وبالتالى لا يوجد حجة لتأخر المستثمرين خاصة من الإمارات الشقيقة .

وقال طارق عامر، ، أن الحكومة تسعى لتنفيذ إصلاحات هيكلية كبيرة، بعد انتهاء الفترة الماضية المتعلقة بتحرير الأسعار، لافتا إننا من الدول الرائدة فى دعم المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، التى تبلغ 4 ملايين و86 ألف مشروع .

وقال أيضا : رفعنا القضايا عن 8 آلاف شركة صناعية ورفعنا فوائد متأخرة بلغت 31 مليار جنيه بجانب رفعها من القوائم السلبية فى البنوك مع حق الحكومة على تنفيذ حوافز ضريبية للمشروعات الجديدة لدفع الصناعة والاستثمار فى ظل تهيئة البيئة بشكل غير موجود فى أي سوق آخر .

وأضاف محافظ البنك المركزى ، أنه تم إصلاح الخلل فى السياسات النقدية والمالية، خلال الفترة الماضية بالتنسيق بين الحكومة والبنك المركزى.

لافتا إلى أن الدولة بدأت جهودا كبيرة من أجل الإصلاح الاقتصادى، بهدف جذب الاستثمار، وخلق فرص عمل بجانب بناء بنك مركزى جديد ومتطور جدا، وهذا بإشادة المؤسسات الدولية

وأوضح قائلا : نجحنا فى الحد من التضخم من خلال دعم الصناعة وتوجيه الإنفاق بمساراته الطبيعية مع توجيه الاستهلاك للسلع المصنعة بالداخل.

وأشار عامر، إلى أننا أصلحنا المصارف، وأصبح وضع البنوك أقوى من خلال رقابة على غرار أوروبا وأمريكا، وبالتالى أصبح لدينا كفاءات قوية.

وأوضح إن لدينا سيولة كبيرة يمكنها تمويل أي مشروعات استثمارية، والنتائج وضحت من خلال تحسن المؤشرات الكلية للاقتصاد، وهو ما انعكس على خفض البطالة، بجانب النمو الكبير الجاذب للاستثمار بشكل كبير.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: