دك منتخب إسبانيا منافسه كوستاريكا بسباعية دون رد في ملعب الثمامة

الوطن المصري – عمر خالد

أصدر فريق كايروكي أغنية كوستاريكا وقال: “كوستاريكا الحياة سهلة وبسيطة” ويبدو أنه لم يكذب، فإسبانيا لم تعاني أمامهم.

ودك منتخب إسبانيا منافسه كوستاريكا بسباعية دون رد في ملعب الثمامة اليوم الأربعاء.

والتقى المنتخبان في إطار الجولة الأولى من كأس العالم 2022 ضمن منافسات المجموعة الخامسة التي تضم كذلك ألمانيا واليابان.

افتتح داني أولمو أهداف المباراة في الدقيقة 11.

وأضاف ماركو أسينسيو الهدف الثاني للاروخا في الدقيقة 21.

وسجل فيران توريس الهدف الثالث لكتيبة المدرب لويس إنريكي من ركلة جزاء في الدقيقة 31.

وأضاف فيران توريس هدفا رابعا لإسبانيا بهدف آخر له في الدقيقة 54.

وسجل جافي الهدف الخامس للماتادور في الدقيقة 75.

وواصل منتخب إسبانيا زحفه نحو شباك كوستاريكا بتسجيل كارلوس سولير هدفا سادسا لمنتخب بلاده في الدقيقة 90.

واختتم ألفارو موراتا سباعية إسبانيا بهدف سابع في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل من الضائع.

بتلك النتيجة يتصدر منتخب إسبانيا المجموعة مبكرا بثلاث نقاط بفارق الأهداف عن اليابان.

أما منتخب كوستاريكا فيحتل المركز الرابع بدون أي نقطة بفارق الأهداف عن ألمانيا.

تشكيل شاب أمام فريق مخضرم

دفع إنريكي بفريقه الشاب بتواجد بيدري وجافي وفيران توريس وداني أولمو في التشكيل الأساسي.

في المقابل قاد كيلور نافاس منتخب كوستاريكا مع جويل كامبل وأوسكار دوارتي.

كوستاريكا سهلة وبسيطة

حقق منتخب إسبانيا العديد من الأرقام القياسية والتاريخية بسبب كوستاريكا والانتصار العريض.

وانتهى الشوط الأول بتقدم اللاروخا بثلاثية دون رد.

وأصبح الهدف الأول في المباراة والذي سجله داني أولمو هو رقم 100 لإسبانيا في تاريخ مشاركاتها في كأس العالم.

وبذلك أصبح منتخب إسبانيا سادس منتخب يسجل 100 هدف في كأس العالم بعد البرازيل وألمانيا والأرجنتين وإيطاليا وفرنسا.

أما الثلاثية فهذه أول مرة يسجل منتخب إسبانيا ثلاثة أهداف في الشوط الأول فقط في كأس العالم منذ حدوث الأمر في كأس العالم 1934 ضد البرازيل.

وانتهت المباراة آنذاك بفوز إسبانيا بثلاثة أهداف لهدف.

أما الرقم الثالث فيتعلق بالتمريرات، ومنذ كأس العالم 1966 هذا أكثر شوط أول في تاريخ البطولة يشهد قيام أي منتخب بعدد كبير من التمريرات الصحيحة.

فمرر لاعبو إسبانيا الكرة 537 مرة، ألمانيا ضد اليابان اليوم شهد تمرير المانشافت 422 مرة.

والمباراة الثالثة هي إسبانيا ضد روسيا في كأس العالم 2018 بواقع 395 تمريرة.

كما أن جافي أصبح أصغر مسجل للأهداف في تاريخ إسبانيا في كأس العالم بعمر 18 عاما و110 يوم منذ راؤول جونزاليس في مونديال 1998 حينما كان بعمر 20 عاما و351 يوما.

وأصبح جافي أصغر مسجل للأهداف في تاريخ كأس العالم منذ البرازيلي بيليه في كأس العالم 1958 ضد السويد بعمر الـ17 عاما و249 يوما.

وتلك السباعية كتبت أكبر انتصار في تاريخ إسبانيا في كأس العالم بعد الفوز على بلغاريا بستة أهداف لهدف في نسخة 1998، وللمصادفة حينها فمدرب المنتخب لويس إنريكي سجل هدفا آنذاك.

وأصبح ذلك الانتصار هو رابع أكبر انتصار في تاريخ كأس العالم بعد المجر على السلفادور بعشرة أهداف دون رد، والمجر على كوريا الجنوبية بتسعة أهداف مقابل لا شيء وبالنتيجة ذاتها يوغوسلافيا على زائير “الكونغو الديمقراطية حاليا”.

هذا بالإضافة لفوز السويد وأوروجواي وألمانيا على كوبا وبوليفيا والسعودية بالنتيجة ذاتها بثمانية أهداف دون رد.

ويتساوى ذلك الانتصار مع فوز البرتغال على كوريا الشمالية وبولندا على هايتي وكوريا الجنوبية على سويسرا وأوروجواي على اسكتلندا.

ملخص المباراة

بدأت المباراة بشكل قوي من قبل إسبانيا وسط تراجع دفاعي من قبل كوستاريكا.

وسدد داني أولمو كرة قوية على الطائر مرت بجوار المرمى بقليل، تبعها تسديدة أخرى من ماركو أسينيو ولكنها مرت كسابقتها.

كل ذلك كان بمثابة التحذير فقط فالتالي كان مدمرا.

في الدقيقة 11 تسلم أولمو تمريرة من جافي وسدد في الشباك ليعلن عن الهدف الأول للإسبان.

وعقب 10 دقائق فقط أرسل جوردي ألبا عرضية زاحفة قابلها أسينسيو بتسديدة قوية بيمناه في الشباك ليعلن عن الهدف الثاني لبلاده.

وحصل منتخب إسبانيا على ركلة جزاء في الدقيقة 29 بعد عرقلة جوردي ألبا.

وحولها فيران توريس بنجاح في الشباك ليعلن عن الهدف الثالث لمنتخب إسبانيا.

وجات بداية الشوط الثاني هادئة لكن حتى الدقيقة 54 فق.

ففي تلك الدقيقة تسلم فيران توريس الكرة من داخل منطقة الجزاء وارتطمت بمدافع كوستاريكا ثم مر من آخر وسددها من أسفل الحارس كيلور نافاس ليعلن عن الهدف الرابع للاروخا.

وفي الدقيقة 75 أطلق جافي تسديدة بيمناه على الطائر بعد عرضية من ألفارو موراتا سكنت الشباك ليعلن عن الهدف الخامس لبلاده.

واصل منتخب إسبانيا سيطرته التامة على المباراة لكنها بدأت تهدأ شيئا فشيئا.

لكن في الدقيقة 90 شتت نافاس عرضية قابلها سولير بتسديدة قوية في الشباك ليعلن عن الهدف السادس للإسبان.

واحتسب الحكم الإماراتي محمد عبد الله حسن ثماني دقائق وقت محتسب بدل من الضائع، وفي الدقيقة الثالثة منه سجل موراتا هدفا سابعا بتسديدة قوية.

لم يحدث جديد لتنتهي المباراة بفوز إسبانيا بسباعية دون رد.

اترك رد

×
%d مدونون معجبون بهذه: