وصول 3.6 مليون جرعة من لقاح فايزر الأمريكى لمصر

الوطن المصري – جيهان جابر

رحبت السفارة الأمريكية بوصول الشحنة الثالثة من لقاحات فيروس كورونا من شركة فايزر إلى القاهرة خلال ثلاثة أسابيع في 30 أكتوبر.

وقالت فى بيان لها اليوم، إن هذه الشحنة تتكون من 3.6 مليون جرعة إضافية من لقاح شركة فايزر، وهي جزء من 8.25 مليون جرعة تم التبرع بها من الولايات المتحدة إلى مصر من خلال مبادرة كوفاكس للمساعدة في حماية المصريين من فيروس كورونا ومنع انتشار سلالات الفيروس الجديدة الخطيرة.

وأشار السفير جوناثان كوهين، إلى أن “هذه الجرعات البالغة 3.6 مليون جرعة من لقاح شركة فايزر تمثل أكبر تبرع على الإطلاق من اللقاحات لمصر ورابع تبرع مباشر بلقاح شركة فايزر من شعب الولايات المتحدة إلى الشعب المصري. يؤكد التبرع باللقاحات اليوم على التزامنا المستمر بدعم مصر خلال هذه الأزمة الصحية العالمية. قدمت الولايات المتحدة الآن 8.25 مليون جرعة من لقاح فايزر لمصر.”

وسيتم توجيه جرعات فايزربشكل سريع إلى مرافق وزارة الصحة والسكان في القاهرة وبورسعيد والدقهلية والبحيرة والأقصر وأسيوط، وتخزينها في معدات التخزين فائقة البرودة التي تمولها اليونيسف والمستخدمة حصريًا للقاح فايزر. ثم يتم توزيعها على مراكز التطعيم في جميع أنحاء البلاد وسيتم توزيعها على المواطنين المصريين والمقيمين

وتتعاون الولايات المتحدة مع مصر في مكافحة الوباء بشكل واسع النطاق. ففي بداية الوباء، أرسلت مصر إمدادات طبية إلى الولايات المتحدة. ثم قدمت الحكومة الأمريكية، من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، أكثر من 55 مليون دولار لدعم مكافحة مصر لفيروس كورونا، ووصلت بالفعل إلى ما يقرب من 18 مليون شخص بالدعم الصحي والاقتصادي المطلوب. وتقوم برامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بتدريب العاملين في مجال الرعاية الصحية، وتحسين تتبع الجائحة ومقاومتها، بالإضافة إلى تقديم المساعدة الغذائية للأسر المتضررة من الوباء، ودعم الشركات الصغيرة. وفي الأسبوع الماضي، أعلنت الحكومة الأمريكية عن مساعدة إضافية بقيمة 5 ملايين دولار لمصر لدعم العاملين في المجال الصحي في إعطاء اللقاحات وتعزيز سلسلة التوريد الخاصة باللقاحات. وتم بناء هذا الدعم على أكثر من مليار دولار استثمرتها الولايات المتحدة على مدار الأربعين عامًا الماضية لتحسين صحة جميع المصريين.

إن الشراكة بين الولايات المتحدة ومصر تنقذ الأرواح وتساعد مصر على التحرك نحو التعافي الاقتصادي. وكما قال الرئيس بايدن:  “منذ بداية رئاستي، كنا واضحين أننا بحاجة إلى مهاجمة هذا الفيروس على مستوى العالم أيضًا. فهذا أمر يتعلق بمسؤوليتنا، وواجبنا الإنساني لإنقاذ أكبر عدد ممكن من الأرواح، ومسئوليتنا تجاه قيمنا. سنساعد في إخراج العالم من هذا الوباء، والعمل جنبًا إلى جنب مع شركائنا العالميين.”

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: