11يوليو…نظر أولى جلسات محاكمة المتهمين بـ«اغتيال المستشار معتز خفاجى»

أرشيفية
 حددت الدائرة 21 جنايات، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، يوم 11 يوليو، لنظر أولى جلسات محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال المستشار معتز خفاجى، حسبما أفاد مراسلنا.
وكان المستشار هشام حمدي، المحامي العام الأول لنيابات جنوب القاهرة الكلية، قد أحال قبل وقتٍ سابق 6 متهمين إلى الجنايات.
وجاء أمر الإحالة، على خلفية اتهامهم في واقعة محاولة اغتيال المستشار معتز خفاجى، رئيس محكمة جنايات القاهرة.
وضم قرار الإحالة كلًا من:” أسامة إبراهيم علي عمر، القيادي بتحالف دعم الشرعية، والهارب إلى ألمانيا، محمد طه وهدان، ومحمد سعيد عليوة طه، عضوي مكتب إرشاد جماعة الإخوان الإرهابية، وعبد الرحيم مبروك الصاوي، مسئول العمليات النوعية بجنوب القاهرة”.
كما ضم قرار الإحالة “حسن عبد الغفار السيد عبد الجواد، قائد المجموعة المنفذة، ومحمد السيد محمود عزام، عضو المجموعة المنفذة للعملية”.
ووجهت لهم النيابة عددًا من الاتهامات، ومنها ” الشروع في اغتيال المستشار معتز خفاجى، والانضمام إلى جماعة إرهابية، حيازة المفرقعات، واستعمالها تنفيذًا لغرض إرهابي، والاشتراك في اتفاق جنائي بغرض تنفيذ تلك الجرائم”.
كشفت التحقيقات، التي باشرتها نيابة حوادث نيابة جنوب القاهرة بإشراف المستشار أحمد الأبرق، رئيس النيابة الكلية، أنه بناءً على التكليفات الصادرة من التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية في الخارج إلى قيادات وأعضاء الجماعة في الداخل باستهداف القضاة، فتواصل قيادي تحالف دعم الشرعية أسامة عمر، مع عضوي مكتب الإرشاد وهدان وعليوة، طالبًا منهما التواصل مع عبد الرحيم الصاوي، مسئول العمليات النوعية.
وأضافت أن وقع الاختيار على “الشيخ” حسن لقيادة المجموعة النوعية، التي ستنفذ الحادث، وإعطائه أموال لشراء 3 هواتف محمولة، والمكونات الخاصة بالعبوات المتفجرة، وتم صناعة عبوتين إحداهما بمفجر زمني، والأخرى للتفجير عن بعد ثم كلف عزام المتوفيين برصد مقر إقامة القاضي “خفاجى”، والذي استمر رصده 10 أيام متواصلة، ثم قاموا بالتنفيذ حتى تم القبض عليهم.
كان المتهمون فجر الأحد 10 مايو 2015 قد زرعوا عبوتين متفجرتين أمام منزل المستشار خفاجى بمنطقة زهراء حلوان.
وأسفرت عن إلحاق أضرار، وتهشم 3 سيارات، وواجهة منزل القاضي إلا أن القنبلة تم تفجيرها، كما تم ضبط أحد المتهمين، والذي يعمل طبيب صيدلي بينما تم تحديد المتهمين الآخرين.
 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: