من النهاردة هنركب البحر..خطة شاملة لتطوير قطاع النقل البحري

الوطن المصري – جيهان جابر

أدلى الفريق كامل الوزير ، وزير النقل، بتصريح أكد خلاله أننا في وزارة النقل شرفنا اليوم بتوقيع هذا العقد بين هيئة ميناء دمياط وتحالف عالمي يضم عددا من أفضل الشركات العالمية التي تعمل في هذا المجال، سواء في إدارة وتطوير المحطات أو الخطوط الملاحية العالمية، وهو تحالف شركات “يوروجيت ألمانيا”، و”كونتشيب إيطاليا”، و”هاباج لويد”، بالإضافة إلى شركات مصرية وطنية متخصصة في مجال النقل البحري.

جاء ذلك  عقب انتهاء مراسم توقيع العقد الذي شهده الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بمقر مجلس الوزراء اليوم، بشأن اتفاقية التزام لبناء وتطوير البنية الفوقية واستخدام وإدارة وتشغيل واستغلال وصيانة وإعادة تسليم محطة الحاويات الثانية “تحيا مصر1” في ميناء دمياط.

وخلال تصريحه، أشار وزير النقل إلى أن طول هذه المحطة يبلغ نحو 2 كم طولي أرصفة، بأعماق تصل إلى 18 متراً، موضحا أن هذه الأعماق تعتبر هي الأكبر من نوعها والتي تم بها تنفيذ محطات في كل الموانئ بمصر، كما أن هذا المشروع الذي نحن بصدده يأتي في إطار تخطيط وزارة النقل لتنفيذ توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لجعل مصر مركزا للتجارة العالمية واللوجيستيات.

وأضاف الفريق كامل الوزير أننا نضيف اليوم لميناء دمياط محطة حاويات جديدة تضيف له حوالي 3.5 مليون حاوية سنويا في طاقة التداول، لافتا إلى أن المشروع الأشمل والأكبر، والذي تم الاتفاق عليه مع التحالف، يتمثل في إنشاء ممر أو محور لوجيستي بالكامل يستند بشكل أساسي على المحطة في ميناء دمياط، ثم ينطلق إلى مجموعة مناطق لوجيستية أو صناعية كبيرة تبدأ من دمياط حتى صعيد مصر، مرورا بمناطق الدلتا والقاهرة، حتى تتحقق فكرة المحور اللوجيستي الكبير؛ وسعيا لتحقيق الهدف الأشمل الذي نعمل على تنفيذه وفقا لتوجيهات السيد الرئيس وهو أن تكون مصر مركزا للوجيستيات.

وقال الوزير: نحن لا نعمل فقط في ميناء دمياط، ولكن نعمل أيضًا في موانئ: الإسكندرية، والدخيلة، والسخنة، وسفاجا، وجربوب، وجميع الموانئ المصرية الأخرى التي نستهدف إحداث عمليات تطوير بها، وزيادة عدد الأرصفة وساحات التداول بها؛ من أجل تحقيق نقلة نوعية في مجال النقل البحري بالدولة المصرية، بالإضافة إلى تسريع الإجراءات لزيادة طاقة التداول في الموانئ، فضلا عن زيادة خطوط الأسطول المصري، وزيادة عدد السفن التي سنستخدمها خلال الفترة المقبلة.

وفي هذا الإطار، أشار وزير النقل إلى أننا نستطيع بذلك التأكيد أن لدينا خطة شاملة لتطوير قطاع النقل البحري في مصر.

واختتم الوزير تصريحه بتجديد التهاني للعاملين في وزارة النقل وخاصة في هيئة ميناء دمياط ورئيس الهيئة والعاملين بها على هذا الاتفاق، كما وجه التهنئة لمسئولي التحالف العالمي.

وأكد أننا شرفنا بتوقيع عقد الاتفاق مع هذا التحالف العالمي الكبير والقوي، داعيا لهم جميعا بالتوفيق، وأن ننتهي نحن كمصريين من إنشاء البنية الأساسية للمحطة بنهاية العام الحالي أو خلال الربع الأول من العام المقبل، وأن يتزامن مع ذلك بدء التحالف في تجهيز المعدات وبدء إعداد البنية الفوقية للمحطة، حتى نتمكن من تشغيلها في منتصف العام المقبل أو في الربع الأخير منه.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: