“وزير الدولة للإنتاج الحربى” يبحث مع وفد “الصناعات الدفاعية السودانية”تعزيز سبل التعاون 

الوطن المصري – ناريمان خالد
استقبل المهندس/ محمد أحمد مرسي وزير الدولة للإنتاج الحربى الجيلي تاج الدين أبو شامة نائب المدير العام لمنظومة الصناعات الدفاعية السودانية والوفد المرافق له، وذلك بحضور المهندس/ محمد محمد صلاح الدين مصطفى نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للإنتاج الحربي والعضو المنتدب والمهندس/ محمد شيرين محمد المشرف على الإدارة المركزية لمكتب الوزير والمهندس/ محمود عرفات مستشار الوزير والمهندسة/ دينا عبد المنعم مساعد الوزير للتطوير والمتابعة والدكتور/ صلاح جمبلاط رئيس القطاعات الفنية والمهندس/ إيهاب حامد نائب رئيس قطاع التعاون الدولي، وجاء ذلك بمقر ديوان عام وزارة الإنتاج الحربي.
أوضح “وزير الدولة للإنتاج الحربي” أن هذا اللقاء يستهدف بحث تعزيز سبل التعاون المشترك بين الإنتاج الحربي ومنظومة الصناعات الدفاعية السودانية ومناقشة آليات التمويل والسداد للتعاقدات بين الجانبين، مؤكداً على أن الوزارة تولي اهتماماً كبيراً لعلاقات التعاون القائمة مع الجانب السوداني وتسعى لتطويرها لآفاق أكثر رحابة، كما أكد على أن سياسة العمل بوزارة الإنتاج الحربى هي الإنفتاح على التعاون مع كافة الشركات العاملة بمختلف المجالات من أجل تبادل الخبرات وتوطين تكنولوجيات التصنيع الحديثة داخل الشركات والوحدات التابعة.
 وأشار الوزير “مرسي” إلى أن هذا اللقاء ليس الأول مع ممثلي منظومة الصناعات الدفاعية السودانية بل يأتي هذا اللقاء في إطار سلسلة من اللقاءات التي تمت بين الجانبين وهو ما يعكس حرص “الإنتاج الحربي” و”منظومة الصناعات الدفاعية السودانية” على متابعة مستجدات التعاون بين الجانب المصري والسوداني والإسراع في تنفيذ ما يتم الاتفاق عليه خاصةً في ضوء اللجنة المشتركة التي تم تشكيلها من ممثلي (منظومة الصناعات الدفاعية السودانية، وزارة الإنتاج الحربي، الهيئة العربية للتصنيع) والتي اجتمعت أكثر من مرة لتحقيق التواصل الدائم لمتابعة تنفيذ مجالات التعاون المشترك ووضع خارطة طريق للتنفيذ.
من جانبه أعرب / الجيلي تاج الدين نائب المدير العام لمنظومة الصناعات الدفاعية السودانية عن امتنانه لحجم وتشعب علاقات التعاون مع الجانب المصري، مؤكداً على حرص بلاده على زيادة التعاون الاقتصادى مع مصر خلال المرحلة المقبلة، معرباً عن اهتمام المنظومة بتعزيز الشراكة الإستراتيجية مع مختلف الجهات والشركات المصرية وفى مقدمتها شركات الإنتاج الحربي، وذلك لتحقيق عائد اقتصادي يعود بالنفع على الجانبين، مضيفاً أن مجالات التعاون مع مصر لا تقتصر على الجانب العسكري فقط ولكن تضم مسارات مدنية أيضاً، مشيداً بجهود الدولة المصرية لتوفير المناخ المناسب لجذب الاستثمارات الأجنبية للسوق المصرية. 
وأكد “تاج الدين” على التقارب الجغرافي والثقافي بين البلدين، مشيراً إلى أنه يمكن الاستفادة من علاقات السودان مع الدول الإفريقية المجاورة لفتح أسواق جديدة للصناعات المصرية والصناعات (المصرية – السودانية)، موضحاً أن اهتمام الجانب السوداني بالتعاون مع “الإنتاج الحربى” يأتى بهدف تبادل الخبرات وتحقيق التكامل بين الجانبين، حيث يقوم الجانبان بإنتاج ذات المنتجات العسكرية والمدنية ، كما تمتلك كلتاهما إمكانيات تصنيعية وتكنولوجية وفنية وبحثية وبشرية وبنية تحتية على أعلى مستوى، وهو ما يمثل مقومات يمكن الإستفادة منها فى تعزيز أوجه التعاون المستقبلية بين الطرفين خاصة فى مجال الصناعات الدفاعية.
وأوضح المستشار الإعلامي لوزير الدولة للإنتاج الحربي والمتحدث الرسمي للوزارة/ محمد عيد بكر أن الجانبين اتفقا في نهاية اللقاء على قيام وفد من مجمع اليرموك التابع للمنظومة بزيارة الشركات (18، 81، 270) التابعة لوزارة الإنتاج الحربي خلال الفترة المقبلة لإستكمال المناقشات الفنية والمفاوضات المالية خاصة العروض التي تم تقديمها.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: