وزير الداخلية : تضخيم وقائع التجاوزات الفردية هدف أعدائنا لتشويه صورة الشرطة والنيل من الدولة

اللواء مجدى عبدالغفار، وزير الداخلية (أرشيفية)

اللواء مجدى عبدالغفار، وزير الداخلية (أرشيفية)

التقى اللواء مجدى عبدالغفار، وزير الداخلية، على هامش افتتاحه مبنى مديرية أمن القاهرة عقب ترميمه اليوم الأحد، بقيادات وضباط وأفراد وجنود قطاع أمن القاهرة؛ حيث أعرب عن تقديره لكافة رجال الشرطة وجهودهم المخلصة فى حفظ أمن الوطن، ودعا الحضور للوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء الشرطة والقوات المسلحة وتمنى لجميع المصابين الشفاء العاجل.

وأكد وزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار أن قطاع أمن القاهرة هو أحد المحاور الرئيسية فى منظومة أمن الجمهورية، وأن وزارة الداخلية وضعت سياسات جادة نحو إحداث تغيير واقعى فى الأداء الأمنى بما يضمن استمرار روابط الثقة بين جهاز الشرطة والمواطنين.

وأضاف قائلا “إننا مستهدفون بالإرهاب وبالتشوية، هذا هو المخطط فالهجوم على جهاز الشرطة مقصود للنيل من الدولة.. إن الشرطة والقوات المسلحة عمودى الدولة الرئيسيان”، وأن تضخيم وقائع التجاوزات الفردية هدف أعدائنا، ويجب أن نلتفت إليه، فكلما تحقق الدولة الاستقرار، تزداد محاولات النيل منه.. ولن نكون ضحية خطاً شخص لا يستوعب طبيعة المرحلة، فتلك المرحلة تتطلب عطاء بلا حدود، ومصلحة الوطن والشعب هى العليا، وكل التقدير للجهود المبذولة.. وأؤكد أن جهاز الأمن فى الدولة مستقر، ونحن فى طريقنا للقضاء على الإرهاب، وأمامنا مواجهة محاولات هدم الدولة، وهى لا تقل خطورة عن خطر الإرهاب، ونحن قادرون على مواجهة تلك المحاولات، وواثق فى قدرات رجال الشرطة فى استيعاب حجم الأعباء.. فشهداؤنا هم القدوة والمثل لنا جميعاً”.

وأكد وزير الداخلية أن وزارة الداخلية تبادر بإتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة نحو الوقائع المنسوبة لبعض رجال الشرطة، وإحالتها لجهات التحقيق والجهات الرقابية بالوزارة لفحصها وتحديد المسئوليات.. مشيراً إلى أن رجال الشرطة يواجهون تحديات خطيرة يدرك الجميع أبعادها، ويواصلون العطاء والتضحيات.. وحفاظاً على أرواح الشهداء وتضحيات رجال الشرطة، لن يسمح لمثل تلك التجاوزات التى لا تمثل جموع رجال الشرطة، بأن تؤثر على علاقة الترابط بين الشعب وشرطته الوطنية، التى يقدم أبنائها أسمى معانى التضحية لحماية الوطن من العابثين والخائنين.

كان اللواء مجدى عبدالغفار، وزير الداخلية، افتتح، صباح اليوم الأحد، بحضور الدكتور جلال السعيد، محافظ القاهرة، وعدد من مساعدى الوزير والقيادات الأمنية، مبنى مديرية أمن القاهرة عقب اتمام أعمال التطوير والتحديث بالمبنى، التي استمرت قرابة الـ18 شهراً.

أ ش أ

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: