وزير البيئة أمام البرلمان: «تيران وصنافير كانتا تتبع لمحمية رأس محمد»

وزير البيئة – أرشيفية
قال خالد فهمى، وزير البيئة، إن جزيرتين “تيران وصنافير”، كانتا تابعتين إلى محمية رأس محمد، ولا يوجد أنشطة مصرية، أو منشآت عليهما، فيما عدا استخدام الشعب المرجانية والتى كانت خارج نطاقهما. جاء ذلك تعقيباً على سؤال النائب محمود عطية بشأن ملكية محميتى جزيرتين ” تيران وصنافير”، لاسيما أن موقع وزارة البيئة كان يعد الجزيرتين من المحميات المصرية.
وأضاف فهمى، خلال اجتماع لجنة الطاقة المنعقدة اليوم، الثلاثاء، أن صنافير كانت تستخدمها دولة السعودية، وتيران تدخل ضمن نطاق اتفاقية السلام، وبهما قوات حفظ السلام، مشيرا إلى أن موقع وزارة البيئة كان يضع على موقعه تصنيفا لهما كجزيرتين تابعتين لمحمية رأس محمد. وتابع: “عقب توقيع الحكومة لاتفاقية تعيين الحدود بين مصر والمملكة العربية السعودية، تم تحديث الموقع الرسمى للوزارة، حيث تم وضع التوصيف الآتى “أن الوضع سيحدد لهما طبقا للاتفاقية وبعد عرضها على مجلس النواب”. وأكد فهمى: “إننى لم أحذفهما، وبذلك أكون قضيت على الفتنة”، مشيرا إلى أنه إذا ظلت تابعة للأراضى المصرية، ستظل بوصفها السابق على موقع الوزارة، موضحا أن القوات المصرية ما زالت بها طالما أنه لم يتم تسليمها للسعودية، وسننفذ ما يراه مجلس النواب حيال الاتفاقية.‎
 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: