مشيرة خطاب

وزيرة مصرية : اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبى بحاجة للمراجعة

الوطن المصرى – فاطمة بدوى

لأنها لم تعد مناسبة للأوضاع الجديد ونجاح مصر فى برنامج الإصلاح الإقتصادى أكدت وزيرة الأسرة والسكان السابقة مشيرة خطاب أن اتفاقية الشراكة المصرية مع الاتحاد الأوروبي التي دخلت حيز التنفيذ عام 2004، بحاجة للمراجعة وإعادة النظر فيها.

وأضافت في تصريحات إعلامية : “الاتفاقية وقعت عام 2001 في سياق سياسي وظروف مختلفة، وأصبحت الآن بحاجة إلى المراجعة وإعادة النظر، بناءا على المستجدات الجديدة ومنها استكمال مصر لعملية الإصلاح الاقتصادي”.

ولفتت إلى أن اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية هامة للطرفين، حيث أن حجم التجارة بلغ حوالي 29 مليار يورو.

وكانت قناة dmc عرضت في وقت سابق تقريرا خاصا عن اتفاقية الشراكة، وذكرت أن الاتفاقية نصت على التخفيض التدريجي للجمارك على الصادرات الأوروبية إلى مصر بنسبة 10%.

وأضافت أن مصر أجلت تطبيق النسب مرتين عامي 2011، و2017، لافتة إلى أن الاتفاقية تمنح الصادرات المصرية الصناعية إلى أوروبا إعفاء كاملا من الجمارك منذ عام 2004.

 

 

اترك رد

×

×

%d مدونون معجبون بهذه: