نبيلة والجزار وتعاون مشترك

وزيرة الهجرة: تدريب الشباب على أعمال التطوير الحضري والحفاظ على المياه

الوطن المصري – ناريمان عبدالله

قالت السفيرة نبيلة مكرم  وزيرة الهجرة إن البروتوكول التنمية المجتمعية لرفع الوعي المجتمعي وتعزيز المشاركة المجتمعية في العملية التنموية في القرى الأكثر احتياجا  يستهدف تنفيذ مشروعات تنموية بالقرى الأكثر احتياجًا والمصدرة لظاهرة الهجرة غير الشرعية لدعم التنمية المجتمعية المستدامة مؤكدة ان تلك القرى مستهدفة أيضا في إطار المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” لتحسين جودة الحياة بها اقتصاديا وبيئياً واجتماعيا بالمناطق التي تنتشر فيها ظاهرة الهجرة غير الشرعية ورفع مستوى المعيشة فيها، وتحقيق التنمية الشاملة للتجمعات الريفية الأكثر احتياجا.

جاء ذلك خلال توقيع كلا من السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة، ود. عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بروتوكول تعاون بشأن التنمية المجتمعية لرفع الوعي المجتمعي وتعزيز المشاركة المجتمعية في العملية التنموية في القرى الأكثر احتياجا، وذلك في إطار تنفيذ المبادرتين الرئاسيتين “حياة كريمة ومراكب النجاة”.

شهد الوزيران توقيع العقد التنفيذي للبروتوكول بشأن إقامة مشروعات تنمية مجتمعية وبرامج رفع الوعي المجتمعي للشباب بمخاطر ظاهرة الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر في القرى الأكثر احتياجا والتي تنتشر بها الظاهرة، ووقع على العقد من جانب وزارة الهجرة الدكتور صابر سليمان مساعد الوزير للتطوير المؤسسي وشئون مكتب الوزير، ومن جانب وزارة الإسكان محمد عصام الدين رمضان مساعد الوزير والمشرف على مكتب الوزير.

يأتي البروتوكول في ضوء تكليف وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، بتنفيذ المبادرة الرئاسية “مراكب النجاة”، في إطار تنفيذ الإستراتيجية المعدة لها للحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية بين الشباب المصري من خلال العمل على نشر الوعي المجتمعي بتلك الظاهرة، وما تمثله من إضرار بالشباب وأسرهم والمجتمع عامة، وكذا العمل على فتح آفاق جديدة للشباب بتوفير فرص للتدريب والتأهيل وتوفير كافة البدائل الإيجابية المتاحة المؤهلة لسوق العمل المحلي والخارجي والربط بينهم وبين الاحتياجات الفعلية لسوق العمل، كما يأتي في إطار التزام الدولة بتحقيق العدالة الاجتماعية وتوفير سبل التكافل الاجتماعي بما يضمن الحياة الكريمة لجميع المواطنين، وقيام وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية بإعمال منظومة التخطيط العمراني خاصة في ظل عدد من التحديات التي تواجه سياسات التنمية العمرانية في مصر.

وأضافت وزيرة الهجرة أن البروتوكول يتضمن مجالات التدريب للشباب في القرى التي يتم تطويرها في إطار “حياة كريمة” و”مراكب النجاة”، حيث سيتم التدريب على أعمال التطوير الحضري والعمراني بما في ذلك تجميل الطرق وواجهات المساكن ومداخل القرى والسباكة والحفاظ على المياه وترشيد الاستهلاك.

وأكدت السفيرة نبيلة مكرم أننا لسنا ضد الهجرة الشرعية وسيتم بناء على هذا البروتوكول العمل على تعزيز قدرات الشباب ومشاركتهم الفعالة في عملية التنمية ولما كانت ظاهرة الهجرة غير الشرعية تنتشر في كثير من التجمعات الريفية الأكثر احتياجا، تنفيذًا للأهداف الأممية للتنمية المستدامة، واستراتيجية مصر لتحقيق التنمية المستدامة “رؤية مصر 2030″، لافتة إلى أنه سيتم القيام بتنفيذ برامج توعوية من شأنها رفع وعي الشباب بمخاطر الهجرة غير الشرعية.

وأوضحت وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، أن الوزارة تتولى توفير التمويل للمشروعات التنموية والأعمال والدراسات التي يتم تنفيذها بموجب أحكام البروتوكول، وتقديم الدعم الفني المتاح لوزارة الإسكان، طبقًا لمجالات التعاون المشترك، وموافاتها بالتحديثات والإصدارات والقرارات والتوجيهات الخاصة بمجالات العمل المشترك، وبمقترحات المشروعات التي يتقدم بها شركاء التنمية المحليون والدوليون من أجل تعظيم الموارد المتاحة لتحقيق المشروعات التنموية موضوع الاهتمام المشترك، وكذا التعاون في تحديد مناطق الهجرة غير الشرعية بأنواعها (مصدر أو منفذ) والتي تتوافق مع خريطة المحافظات والمناطق الأكثر عرضة للهجرة غير الشرعية، وإتاحة المادة العلمية التدريبية والمدربين لتنفيذ برامج التوعية الخاصة برفع الوعي بمخاطر الهجرة غير الشرعية وكيفية تجنبها والتعريف بسبل الهجرة الآمنة، بجانب المشاركة في تنفيذ جميع المشروعات المشتركة وتذليل العقبات التي تواجهها، والتواصل مع العلماء المصريين وأبناء الوطن بالخارج لدعم المحافظات التي تنتشر بها ظاهرة الهجرة غير الشرعية والقرى المدرجة ضمن مبادرة “حياة كريمة” والمساعدة في التسويق والترويج للجهود المبذولة في هذا المجال.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: