وزيرة الخارجية الأرجنتينية: جزر فوكلاند لم تعد قضية رئيسية في علاقتنا ببريطانيا

وزير الخارجية الأرجنتينية سوزانا مالكورا
قالت وزير الخارجية الأرجنتينية سوزانا مالكورا إن جزر فوكلاند لم تعد قضية مهيمنة في علاقة بلادها بالمملكة المتحدة، مشيرة إلى ضرورة عدم تشتيت هذه القضية الانتباه عن أولويات ثنائية أكثر أهمية كالتجارة والاستثمار.
وأضافت مالكورا – في سياق مقابلة أجرتها معها صحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية ونشرتها على موقعها الإلكتروني اليوم الثلاثاء أن “الإدارة السابقة في الأرجنتين ركزت بشكل أكثر من اللازم على الجزر المعروفة بمالفيناس لدى الأرجنتينيين”.
وتابعت قائلة إن “الجزر تعد أولوية أولى لأنها مذكورة في الدستور وفي حالة كنت استبعدت القضية فإنني أسير ضد الدستور، غير أننا بحاجة لاستكشاف الحوار والشراكة إلى ما هو أبعد من الجزر”.
وأوضحت مالكورا أن العلاقات الثنائية كانت دائما جيدة بنسبة 80% وسيئة بنسبة 20%، قائلة إن “قضية جزر مالفيناس هي السبب الواضح وراء نسبة الـ20%. إننا نحتاج إلى بناء الثقة وللقوة الناعمة بشكل أكبر”.
وأعربت وزيرة الخارجية الأرجنتينية عن أملها بأن تؤكد قضية الجزر وغيرها من القضايا على التباين بين إدارة الرئيس الحالي للبلاد، ماوريسيو ماكري، والرئيسة السابقة كريستينا فيرنانديز.
وأشارت مالكورا إلى رفضها على سبيل المثال لرؤية إدارة فيرنانديز للتكامل مع الاقتصاد العالمي كتهديد لمصالح الأرجنتين، موضحة أن الأولويات الثلاث بالنسبة لماكري هي القضاء على الفقر في البلاد ومكافحة تجارة المخدرات وتوحيد البلد الذي يعيش حالة من الاستقطاب على الصعيد السياسي.
وأكدت الوزيرة الأرجنتينية أن القضاء على الفقر يعني خلق الوظائف وتوفير أمان اجتماعي حقيقي، وهما أمران يستحيل بلوغهما بدون التجارة الدولية والاستثمار والوصول إلى الأموال الأجنبية.
أ ش أ

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: