وزيرة التخطيط تبحث مع رئيس العربية للتصنيع الإستخدام الأمثل للطاقات التصنيعية المتطورة بالهيئة

كتب – خالد عبد الحميد
بحث الفريق “عبد المنعم التراس” رئيس الهيئة العربية للتصنيع، الدكتورة “هالة السعيد” وزيرة التخطيط والتنمية الإقتصادية , سبل تعزيز التعاون في كافة مجالات الصناعة ودراسة الفرص الإستثمارية لتحقيق رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030.
تناول اللقاء، عرض رؤية العربية للتصنيع بشأن  تنفيذ خطة التنمية بالدولة لتعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين التكنولوجيا الرقمية وفقا لمعايير الثورة الصناعية الرابعة في العديد من مجالات الصناعة المختلفة ومنها الإتصالات وعمليات التحول الرقمي والذكاء الإصطناعي والإلكترونيات وكاميرات المراقبة والسيارات صديقة البيئة بإستخدام الغاز الطبيعي, بما في ذلك تدريب وتأهيل الكوادر البشرية من خلال أكاديمية الهيئة العربية للتصنيع وفقا لأحدث نظم التصنيع وتعزيز آليات الإدارة الرقمية للماكينات وزيادة القيمة المضافة في الصناعة المحلية .
كما تم بحث الموقف التنفيذي للبنية الأساسية الخاصة بالعاصمة الإدارية الجديدة، حيث تشارك الهيئة العربية للتصنيع في تأثيث وفرش الحي الحكومي للعاصمة الإدارية وفقاً للجداول الزمنية المحددة، مع الإلتزام بأعلي معايير الجودة العالمية  والسلامة ووفق أحدث النظم التكنولوجية في هذا المجال، بما يجعل من انتقال الحكومة للعاصمة الإدارية بمثابة تطوير شامل للجهاز الإداري بالدولة، بما في ذلك تأهيل العاملين وتدريب الكوادر الحكومية علي استخدام الأساليب العلمية الحديثة في الإدارة، وتقييمهم وفق منهج علمي لإنتقاء أفضل العناصر، فضلاً عن استكمال كافة جوانب البنية الرقمية والمعلوماتية الخاصة بالحي الحكومي للعاصمة الإدارية الجديدة، والوقوف علي أداء وجاهزية مختلف مكوناتها واختبارها قبل الإنتقال الفعلي، ايذاناً ببدء عصر جديد من الإعتماد علي جهاز إداري حديث وكفء وفعال، وذلك في الإطار العام لبناء الدولة المصرية الحديثة.
وخلال تفقدها معرض منتجات الهيئة العربية للتصنيع , أشادت د.”هالة السعيد” بدور العربية للتصنيع كظهير صناعي للدولة لتوطين التكنولوجيا وتعميق التصنيع المحلي , موضحة أن الهيئة تتمتع بقدرات تصنيعية وخطط طموحة لتحقيق نقلة نوعية للصناعة المصرية وفقا لأحدث المعايير الدولية.
كما أعربت “السعيد” عن ترحيبها لتعزيز التعاون مع الهيئة العربية للتصنيع، في مختلف المشروعات الصناعية والإقتصادية التنموية، واتاحة كافة الفرص الإستثمارية لتعزيز دورها في تنفيذ خطط التنمية الشاملة بالدولة وكافة المشروعات القومية والمبادرات الرئاسية
وأكدت وزيرة التخطيط علي أن التعاون بين الوزارة والهيئة العربية للتصنيع يستهدف استغلال أحدث التكنولوجيات في تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين ومنها التوسع في تجهيز المراكز التكنولوجية المتنقلة التي تقدم خدمات المحليات وخدمات الشهر العقاري.
وخلال تفقدها أكاديمية الهيئة العربية للتصنيع للتدريب في مجالات الصناعة والإدارة ونظم المعلومات وتكنولوجيا الإتصالات,أكدت وزيرة التخطيط علي أهمية تدريب الكوادر البشرية من خلال أكاديمية الهيئة والتي تتمتع بأحدث نظم التدريب الرقمية الحديثة وآليات الإدارة الآلية الذكية والتدريب علي الماكينات المبرمجة وبأحدث التقنيات.
من جانبه, أكد “التراس” علي تنفيذ توجيهات الرئيس “عبد الفتاح السيسي” بتعزيز التعاون البناء بين مؤسسات الدولة باعتباره الطريق الأمثل لتحقيق التنمية الشاملة, مشيدا بمجهودات وزيرة التخطيط في تعزيز خطط التنمية والإستثمار بالدولة .
وأضاف أنه تم الإتفاق علي تشكيل لجنة مشتركة لدراسة كافة الفرص الإستثمارية ,مؤكدا أن الهيئة العربية للتصنيع تضع كافة امكانياتها التكنولوجية لتنفيذ كافة المشروعات التنموية بالدولة .
كما أوضح” التراس” أهمية الجودة والدقة والسعر المناسب والإلتزام في مواعيد التسليم ، استغلالا للإمكانيات المُتاحة بدون أن نحمل ميزانية الدولة أي أعباء مادية، مُؤكدا على خدمة ما بعد البيع والتي تُمثل مسئولية مُستدامة تحرص الهيئة عليها بكافة مشروعاتها.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: