واذا الطفولة سألت .. بأى ذنب ذبحت فى مدرسة الهرم

 

كتب – علاء سعد

أيا كانت الأسباب أو المبررات فإن ذلك لا يبرر مطلقا الإعتداء على طفولة بريئة وتشويه وجهه بهذا المنظر البشع .

جريمة يندى لها الجبين تؤكد خثة ونذالة مرتكبيها الذين تكتلوا على طفل لا يتعدة عمره 12 عاما أعزل كان يؤدى امتحانه فى مدرسته حيث تعرض طالب فى الصف الأول الإعدادى، على يد 3 من البلطجية، عندما انهالوا عليه بالضرب، داخل لجنة الامتحان، بمدرسته فى الهرم.

وقام البلطجية بتشويه وجه الطالب بـ”بشلة”، تركت فى وجهه أثرًا كبيرًا، وسط غياب المسؤولين عن المدرسة، وتم نقل الطالب للمستشفى لتلقى العلاج.

كان اللواء عصام سعد مساعد وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، قد تلقى إخطارًا من قسم شرطة الهرم، يفيد بورود بلاغًا من شخص يدعى صبرى.ا، بتعرض نجله مصطفى، للضرب داخل مدرسة محمد كريم الإعدادية، بمدرسة كفر الجبل بالهرم.

وتبين من التقرير الطبى الصادر من المستشفى، الخاص بالمجنى عليه، أنه مصاب بجرح قطعى عميق بالجانب الأيسر من الوجه، يمتد من الأذن اليسرى وحتى جانب الفم بطول 15 سم، وتم إغلاق الجرح، ويحتاج المريض إلى المتابعة لمدة لا تقل عن شهر، وتحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة للتحقيق.

اترك رد

×

×

%d مدونون معجبون بهذه: