هيئة العمليات : حصار شامل على الطرق المؤدية لمناطق عمل القوات وقطع خطوط الإمداد للعناصر الإرهابية

 

الوطن المصرى – خالدعبدالحميد

 

أكد اللواء أ ح / ياسر عبد العزيز ممثل هيئة عمليات القوات المسلحة أن المرحلة الثانية من الخطة الشاملة سيناء 2018 تمثلت في مجابهة العناصر والتنظيمات الارهابية وتعزيز قدرات تأمين الحدود الخارجية للدولة ،وأن من أبرز إجراءات هذه المرحلة على الإتجاه الشمالى الشرقى تقوم القيادة الموحدة المكلفة بمهام مكافحة الإرهاب فى شمال ووسط سيناء بتنفيذ عمليات مداهمة شاملة للبؤر الإرهابية على النحو الآتــــى :

فى نطاق مسئولية الجيش الثانى الميدانى

تقوم قوات الجيش الثانى الميدانى بالتحرك من مناطق تمركزها على عدة محاور رئيسية تشمل مدن [ رفح – الشيخ زويد – العريش ] وظهيرها الصحراوى بمهمة تطهير مناطق عملها من البؤر الإرهابية .

بالتوازى مع إحكام السيطرة وفرض حصار شامل على المحاور والطرق الرئيسية والفرعية المؤدية لمناطق عمل القوات وقطع أى خطوط للإمداد للعناصر الإرهابية ومنعها من الهروب من مناطق إختبائها ، بالإضافة إلى مواصلة تأمين أهداف السيطرة القومية والحيوية داخل المدن الرئيسية بمحافظة شمال سيناء وفرض نطاق أمنى مشدد غرب وشرق المجرى الملاحى لقناة السويس لمنع أى عمليات هروب أو تسلل للعناصر الإجرامية ومن يساندها ، مع تقديم أعمال الدعم والإسناد الجوى والبحرى بتخصيص عدد من الطائرات لتنفيذ أعمال القذف الجوى ضد تجمعات البؤر الإرهابية المكتشفة ومناطق الدعم اللوجيستى الخاصة بها والإسناد البحرى عبر ساحل البحر لتضييق الحصار على تحركات العناصر الإرهابية ومنعها من الهروب من مناطق إختبائها .

داخل نطاق مسئولية الجيش الثالث الميدانى :

تقوم قوات الجيش الثالث الميدانى مدعمة بعناصر من القوات الخاصة من الصاعقة والمظلات يعاونها عناصر من الشرطة المدنية للتعامل مع البؤر الإرهابية ومناطق تكديس الدعم اللوجيستى لها ، وذلك عبر تقسيم مناطق المداهمات من شرق القناة بوسط سيناء حتى خط الحدود الدولية من خلال عدة قطاعات رئيسية .

بالتوازى مع فرض طوق أمنى لمنع هروب وتسلل العناصر الهاربة إلى الدروب والوديان المؤدية إلى جنوب سيناء وإحكام السيطرة على الشريط الحدودى على الإتجاه الإستراتيجى الشمالى الشرقى ، مع تقديم الدعم والإسناد الجوى والبحرى عبر تنفيذ أعمال القذف الجوى للبؤر الإرهابية وتأمين المعابر المؤدية إلى سيناء وساحل البحر الأحمر .

وفى نطاق المنطقة الممتدة بدلتا مصر والظهير الصحراوى غرب وادى النيل

تقوم عناصر وحدة مكافحة الإرهاب بأعمال الداوريات الأمنية لتفتيش مناطق الظهير الصحراوى للوادى والدلتا وتأمينها ضد تسلل أى من العناصر الإرهابية / الإجرامية عبر الإتجاهات الإستراتيجية الأخرى .

وفى نطاق المناطق العسكرية [ المركزية – الشمالية – الغربية – الجنوبية ] :

تنفذ عدد من الوحدات البرية / البحرية / الجوية أنشطة تدريبية ورمايات تخصصية بالتوازى مع تنفيذ داوريات أمنية مكثفة لمعاونة عناصر حرس الحدود فى مواجهة المسارب المحتملة لتهريب الأسلحة والذخائر والهجرة غير الشرعية والتسلل عبر الحدود الجنوبية والغربية مع مواصلة تنفيذ مهام تأمين الساحل بالبحر المتوسط والأحمر وإحكام السيطرة على المنافذ الخارجية للدولة وتأمين مصادر الثروات النفطية والمعدنية ، وتخصيص أعمال دعم وإسناد جوى وبحرى لتكثيف أعمال التأمين للحدود الخارجية للدولة ضد أى مصادر تهديد خارجى .

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: