هل يمكن تحول «جدري القرود» لجائحة مثل كورونا؟ متحدث الصحة يجيب

الوطن المصري – عمر خالد

قال الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، إن جدري القرود هو فيروس شبيه جدا بفيروس الجدري.

وأكد “عبدالغفار”، أنه لا يمكن أن يتحول الفيروس لجائحة شبيهة بجائحة فيروس كورونا وذلك لعدة أسباب وهي:

  • أنه فيروس أقل فتكًا وأقل قابلية للانتقال.

  • الفيروس مستوطن بغرب ووسط أفريقيا ونادرًا ما يصل إلى قارات أخرى، وعندما يحدث ذلك فإن حالات تفشي المرض تكون قليلة للغاية ويتم قياسها بأرقام فردية.

  • فيروس جدري القرود غير مشابهة لطبيعة فيروس كورونا؛ فالأخير كان غير معروف تماما عند الإصابه لأول مرة ولكن جدري القرود معروف لنا ولدينا خبراء متخصصين في التعامل معه.

  • جدري القرود لا ينتشر بسهولة ولا ينتقل عبر الهواء لمسافات طويلة ولكن عن طريق مخالطة المصابين بالفيروس مدة طويلة وبشكل وثيق، وهو ما يجعل أنه من غير المرشح تحوله لجائحة عالمية مثل كوفيد ١٩.

– متوسط عدد الأشخاص الذين يصابون بالعدوى من شخص مصاب أقل من 1 مما يعني أن التفشي ممكن أن تتلاشى بشكل طبيعي.

ولفت المتحدث الرسمي للصحة، إلى أعراض الفيروس قائلا: “أعراضه تشمل ارتفاع درجة الحرارة والطفح الجلدي”.

يشار إلى أنه تم اكتشاف الفيروس لأول مرة في قرود المختبرات عام ١٩٥٨ ومن هنا تم تسميته بهذا الاسم.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: