هل مات ابن مطوبس منتحرا أم مقتولا فى سجون إيطاليا .. تفاصيل

 

الخارجية المصرية تتابع قضية وفاة مواطن مصرى فى سجون إيطاليا

أهالى المتوفى يتهمون إدارة سجن فيتيربو بالإعتداء عليه داخل  محبسه .. والتقرير الإيطالى : المصرى مات منتحرا

السفارة المصرية تطالب السلطات الإيطالية بإجراء تحقيق رسمى في الحادث

القاهرة – الوطن المصرى- خالد المصرى

حالة من الغموض تحيط واقعة وفاة أو مقتل مواطن مصرى فى محبسه بإيطاليا .

المواطن المصرى يدعى حسن رمضان مخيمر شرف مواليد 26/ 4/1997 عامل ويقيم بإيطاليا منذ حوالى 3 سنوات وهو من قرية أبو خشبه التابعة لمركز مطوبس بمحافظة كفر الشيخ.

أهالى القرية يشيرون إلى أن ابنة قريتهم تعرض لإعتداء بأحد السجون الإيطالية أثناء احتجازه به.

وقد حاول أهل المتوفى التواصل مع وزارة الخارجية وكذا التنسيق مع القنوات الفضائية المصرية لإثارة القضية فى اطار دفع المسئولين فى مصر على التدخل للوقوف على حقيقة وخلفيات الواقعة .

وعلى صعيد متصل تلقت سفارتنا فى روما أمس الثلاثاء 31 يوليو تقريرا من السلطات الإيطالية تفيد بمحاولة المصرى المذكور الإنتحار أثناء إيداعه بسجن مدينة فيتيربو الإيطالية وتم نقله لمستشفى السجن لتلقى العلاج إلا أن حالته الصحية تدهورت ويعد متوفيا اكلينيكيا ولا تتوافر معلومات لدى السفارة حول خلفيات إقامته وأسباب تواجده بإيطاليا

وزارة الخارجية وجهت سفاراتنا فى روما لإرسال مندوب للسجن للوقوف على خلفيات الواقعة وأسباب احتجاز المذكور واتخاذ اللازم فى هذا الشأن تنسيقا مع السلطات الإيطالية>

وقد أصدرت الخارجية المصرية بيانا حول الواقعة أكد فيه السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن وزارة الخارجية تتابع مع السلطات الإيطالية عبر السفارة المصرية في روما ملابسات وفاة المواطن “حسن رمضان مخيمر شرف” إكلينيكيا، وذلك بعد نقله من محبسه في سجن مدينة “فيتربو” بإيطاليا إلى مستشفى المدينة نتيجة محاولته الإنتحار طبقا لما أفادت به إدارة السجن.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية، أن السفارة المصرية فى روما تحركت فور تلقيها خطابا رسميا من إدارة السجن يوم 24 يوليو الجارى بشأن نقل المواطن في حالة حرجة إلى المستشفى نتيجة مضاعفات ناتجة عن محاولته الإنتحار فى محبسه الإنفرادى، مطالبة إبلاغ والدة المواطن بالواقعة مع موافاتها بدعوة من إدارة السجن لزيارته في المستشفى بإيطاليا، حيث قامت السفارة بالتواصل مع أحد أقرباء المواطن في إيطاليا لإبلاغه بما تقدم.

كما قامت بنقل رغبة الأسرة إلى المستشفى والسجن فى الحصول على التقارير الطبية الخاصة بالمواطن للإطلاع على ملابسات الحادث، إلا أن إدارة المستشفى قامت مساء يوم أمس الثلاثاء بإبلاغ السفارة بوفاة المواطن إكلينيكيا نتيجة المضاغفات الناتجة عن محاولة الإنتحار.

وأضاف أبو زيد، أن السفارة من جانبها قامت بإرسال وفد في اليوم التالي مباشرة إلى مدينة “فيتربو”، وذلك لمقابلة مسئولى المستشفى والسجن للوقوف على ملابسات الحادث، حيث اجتمع الوفد مع مسئولى المستشفى، الذين أفادوا بأن الفقيد قد نقل إلى المستشفى يوم 23 يوليو الجارى فى حالة فقدان وعى تامة، حيث اتضح أنه حاول الإنتحار شنقا فى محبسه.

وأكد مسئولو المستشفى أن المواطن توفي إكلينيكيا.

كما التقى وفد السفارة مع مسئولى السجن فى المدينة، والذين أكدوا ما سبق أن أفادت به المستشفى.

 وأكد المتحدث باسم الخارجية أن السفارة المصرية في روما مازالت على تواصل مع أسرة الفقيد لإبلاغها بأي تطورات في هذا الصدد، مع قيامها بمخاطبة إدارة السجن بمذكرة رسمية للمطالبة بإجراء تحقيق رسمي في الحادث للتعرف على ملابساته، فضلا عن الحصول على التقارير الطبية الخاصة بالمواطن من المستشفى، علما بأن السفارة سوف تقوم بإيفاد أحد أعضاءها لمدينة “فيتربو” لمتابعة التحقيقات.

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: