هل تغير الصين موقفها من أزمة سد النهضة بعد لقاء الرئيس بوزير خارجيتها ؟

السيسى : لا تنازل عن حقوقنا المائية ..وانغ بى : نتفهم أهمية نهر النيل لمصر

الوطن المصرى – كامل فهمى

احتلت قضية سد النهضة وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين القاهرة وبكين صدارة جدول الأعمال خلال الزيارة التي يجريها وزير الخارجية الصيني وانغ يي إلى مصر.

والتقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، وزير الخارجية الصيني، الأحد، حيث جدد التأكيد على موقف مصر الثابت بالحفاظ على أمنها المائي المتمثل في حقوقها التاريخية في مياه النيل، بالتوصل إلى اتفاق قانوني ملزم لملء وتشغيل سد النهضة يحقق مصالح الجميع بشكل عادل.

وأعرب وزير خارجية الصين، عن تفهم بلاده التام للأهمية القصوى لنهر النيل لمصر، ومن ثم مواصلة الصين اهتمامها بالتوصل لحل لتلك القضية على نحو يلبي مصلحة جميع الأطراف.

وأكد الرئيس السيسي حرص القاهرة على الارتقاء بمستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تجمع بين البلدين، خاصة وأن العام الحالي يتزامن مع مرور 65 عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية المصرية الصينية، والتي شهدت مسارا ممتدا من التعاون والتنسيق بين البلدين في شتى المجالات وكذلك الاستفادة من التجربة الصينية التي تعد قصة نجاح يسعى العالم إلى دراستها بهدف الدفع بالتنمية الشاملة لرخاء ورفاهية الشعوب.

ووقع وزيرا خارجية مصر والصين، يوم الأحد، اتفاقا لإنشاء لجنة التعاون الحكومية المشتركة.

بدوره، يرى نائب وزير الخارجية المصري السابق، وسفير مصر ببكين الأسبق، علي الحفني، في تصريحات صحفية، أن زيارة وزير الخارجية الصيني إلى القاهرة تأتي في ظل علاقات الشراكة الاستراتيجية التي تجمع البلدين، ودعما لمسار العلاقات الدبلوماسية المتميزة والتي شهدت 6 زيارات للرئيس السيسي إلى بكين، وزيارة للرئيس الصيني إلى القاهرة عام 2016.

وأضاف الحفني أن هناك حوارا استراتيجيا على مستوى وزارتي الخارجية، وتواصل دائم بين وزيري خارجية البلدين، ومن ثم فالزيارة تأتي لتضيف بعدا جديدا على هذا الزخم في العلاقات، تزامنا مع النمو الكبير في حجم الأعمال المشتركة التي يتم تنفيذها في مصر، وكذلك ارتفاع معدلات التبادل التجاري.

وأصبحت الصين الشريك التجاري الأول لمصر للعام الثامن على التوالي منذ عام 2013، وتجاوز حجم التبادل التجاري بين البلدين 14.5 مليار دولار في عام 2020.

كما بلغ حجم الاستثمارات الجديدة بلغ العام الماضي 190 مليون دولار ليتجاوز الإجمالي 1.2 مليار دولار، بحسب السفير الصيني بالقاهرة لياو لي تشيانغ.

ويوضح نائب وزير الخارجية المصري السابق، أن الزيارة تعطي فرصة لمناقشة الكثير من القضايا التي تهم الدولتين سواء على المستوى الإقليمي أو الدولي، وفي صدارة ذلك قضية سد النهضة، والانسداد فيما يتعلق بآلية المفاوضات بفعل تعنت إثيوبيا وعدم تجاوبها مع المبادرات التي تم طرحها من قِبل القاهرة والخرطوم.

وأضاف: “الأزمة لا تزال مطروحة في مجلس الأمن، ومن المنتظر الفصل في مشروع القرار الذي تقدمت به الخرطوم، وبالتالي نتشارك مع الصين في حرصنا على إنهاء الأزمة بشكل دبلوماسي، ومحاولة جذب الاستثمارات للقرن الإفريقي لأن استقرار الوضع في تلك المنطقة يصب في مصلحة مصر لأنها مرتبطة بالأمن الإقليمي”.

وهذا ما تطرق إليه وزير الخارجية سامح شكري خلال مباحثاته مع نظيره الصيني وانغ ييّ، حيث شرح موقف مصر والسودان كدولتي مصب، وضرورة الحفاظ على مصالح كافة الأطراف وضرورة عدم الإضرار بالأمن المائي لدولتي المصب، فضلا عن أهمية الانخراط في مفاوضات معززة برعاية رئاسة الاتحاد الإفريقي وصولاً إلى اتفاق قانوني ملزم لملء وتشغيل سد النهضة يراعي مصالح كافة الأطراف.

وأكد شكري على أهمية موقف الصين في هذه القضية ذات التأثير الكبير على مصالح مصر وعلى أمنها القومي.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: