وحدة سكنية حلم كل مواطن

هل أصبحت”كورونا “.. طوق النجاة لشركات التطوير العقارى”سيئة السمعة”

 تقرير – خالد عبد الحميد

مع طى صفحة 2020 واستقبال عام 2021  بعد أيام قليلة لابد أن نتطرق لأحد الملفات الهامة التى شهدها العام المنقضى وهو ملف شركات التطوير العقارى فى مصر والذى شهد حالات نصب وإهدار أموال مواطنين من بعض الشركات المحسوبة على التطوير العقارى فى مصر وتستغل علاقاتها ببعض المسئولين الفاسدين لتجاوز القانون ونهب أموال العملاء بدون وجه حق مستعينين بعدد من المحامين المحسوبين على أشرف مهنة وهى مهنة القضاء الواقف المدافع عن حقوق المظلومين .

حاونا قدر استطاعتنا فى “الوطن المصرى” خلال العام الماضي كشف بعض الشركات أمام الرأى العام وكانت لتقاريرنا أهمية لدى المسئولين فى كبح جماح هذا الشركات .

ونعد قراء ( الوطن المصرى ) أن نستمر فى حملتنا ضد شركات “النصب العقارى” فى العام الجديد بلا هوادة ، وفى ذات الوقت نلقى الضوء على شركات التطوير العقارى المحترمة التى تأثرت بشدة من وجود مثل هذه النوعية من الشركات الطفيلية داخل القطاع .. لابد من فرز الغث من الثمين .. والشركات الجادة المحترمة من الشركات صاحبة السمعة السيئة .

لقد تواترت معلومات لدينا عن شركات تآمرت على شركات أخرى لإفشالها وتفليسها والاستيلاء على مشروعاتها بطرق ملتوية مستعينة فى ذلك ببعض المسئولين من أصحاب النفوس الضعيفة ( وكله بالقانون ) .

وشركات أخرى لها أسم كبير وعريق تفننت عن طريق مجموعة من المحامين فى وضع شروط تعسفية فى عقود العملاء وافتكاس ملاحق لهذه العقود لتطفيش عملائهم وإجبارهم على الاستغناء عن وحداتهم ، ثم إعادة بيعها بأسعار مضاعفة .

وفئة ثالثة باعت الهوا للحاجزين الذين دفعوا شقى عمرهم للحصول على وحدة سكنية مناسبة ولم تلتزم الشركات بتسليم الوحدات بحجج واهية ، ولقد أصبحت جائحة كورونا طوق النجاة لهذه الشركات لعدم الإلتزام بمواعيد تسليم الوحدات طبقا للعقود المبرومة ، وحتى المهلة الجديدة التى اتفقت عليها هذه الشركات مع الحاجزين كموعد جديد للتسليم بسبب ظروف كورونا لم تلتزم بها .

وطائفة رابعة من الشركات الكبرى التي دخلت فى حلبة استغلال العملاء تستقوى بأعضاء فى مجلسي النواب والشيوخ للهروب من التزاماتها تجاه الحاجزين وعلى رأى المثل ( اللي ليه نائب ما يهموش القانون )

وطائفة خامسة دخلت فى شراكات مع (هيئات) لحمايتها وقت اللزوم عندما تنشب خلافات بينها وبين العملاء أو لتكميم أفواه كل من يحاول الإقتراب منها بكشف مخالفاتها .

ولكل هؤلاء نقول : عهد النصب بإسم القانون قد ولى ورحل مع الأنظمة الفاسدة السابقة التى كانت تحمى اللصوص ومن يطلقون على أنفسهم بالخطأ ( رجال أعمال ) حتى أنهم شوهوا رجال الأعمال الشرفاء .

لهؤلاء نقول : مصر تعيش فى عهد جديد ونظام يحكمه شريف من شرفاء مصر والذي وما أن يعلم عن فساد واحداً حتى من المقربين منه أو استغل نفوذه لا يتوانى عن محاسبته وإقصائه فورا من منصبه ، والوقائع على نزاهة( كبير مصر) كثيرة وتؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن عصر مراكز القوى قد ولىّ  ، وأن الوحيد الذي يجب أن نحتمى فيه وبه هو القانون .. والقانون فقط .

وعلى أى مسئول كان يشارك فاسدين فى قطاع العقارات أو كان يستغل نفوذه أو موقعه الوظيفى أن يعيد حساباته وترتيب أوراقه لأنه حتما سيقع ولن يكون بعيداً عن يد العدالة .

ونعاهد قراء “الوطن المصرى” أن نستمر فى حملتنا لتطهير قطاع العقارات فى مصر من مصاصى دماء الشعب مهما بلغ نفوذهم أو من يدعمهم .

تحيا مصر .. ويحيا قائد وزعيم مصر ( الشريف ) الرئيس عبد الفتاح السيسي ، وتحيا أجهزة مصر الرقابية التى لا تتوانى عن تنفيذ القانون فى تعقب الفاسدين والمفسدين

والوطن المصرى ترجو من كل صاحب مظلمة أو تعرض لعمليات نصب من شركات التطوير العقارى أن يرسل لنا مشكلته مدعومة بالمستندات والصور على الميل [email protected] وسوف نعده بتصعيدها للمسئولين عن طريق النشر

 

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: