وزير خارجية السعودية

وزير الخارجية السعودي يرأس وفد المملكة في اجتماع مجلس الجامعة العربية في القمة الحادية والثلاثين

الوطن المصري – ناريمان خالد

نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله- يرأس صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية، وفد المملكة العربية السعودية المشارك في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورتها الحادية والثلاثين، والتي تنعقد اليوم الثلاثاء في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية.

وغادر سمو وزير الخارجية، اليوم إلى الجزائر مترأساً وفد المملكة، الذي يضم معالي نائب وزير الخارجية المهندس وليد بن عبد الكريم الخريجي، ووكيل وزارة المالية للعلاقات الدولية الدكتور رياض الخريف، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجزائر عبد الله البصيري، ومندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير عبد الرحمن الجمعة، ومدير عام مكتب سمو وزير الخارجية عبد الرحمن الداود.

وتأتي مشاركة وفد المملكة في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، لتؤكد دور المملكة الفاعل في تعزيز مسيرة العمل العربي المشترك، ومواقفها الثابتة تجاه العديد من التحديات المشتركة التي تواجه المنطقة العربية والعالم، ومن أبرزها التأكيد على أهمية الإسراع في إيجاد حلٍ عادل وشامل للقضية الفلسطينية وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، بالإضافة إلى استعراض جهود المملكة في التواصل مع أطراف الأزمة (الروسية ـ الأوكرانية) لإيجاد حل سياسي يؤدي إلى إنهاء الأزمة ووقف العمليات العسكرية.

ويبحث وفد المملكة برئاسة سمو وزير الخارجية، آخر المستجدات في القضايا العربية ومن أبرزها الأزمة في اليمن، وما تقوم به المملكة من دعمٍ لكل السبل التي تؤدي إلى تمكين مجلس القيادة الرئاسي اليمني من أداء أدواره، وصولاً إلى تحقيق السلام المستدام بين الأشقاء في اليمن على أساس المرجعيات الثلاث ومنها قرار مجلس الأمن (2216).

وتناقش أجندة الاجتماعات ملف التدخلات الإيرانية في عددٍ من الدول العربية، والبرنامج الإيراني النووي، حيث تجدد المملكة التأكيد على موقفها الداعي إلى أهمية تكثيف ومضاعفة الجهود الدولية في سبيل منع انتشار أسلحة الدمار الشامل في منطقة الشرق الأوسط، بالإضافة إلى دعوة إيران إلى التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، واتخاذ خطوات جدية لبناء الثقة بينها وبين الدول العربية والمجتمع الدولي.

كما ستتضمن بنود الاجتماعات استعراض طلب استضافة المملكة لمعرض إكسبو 2030، ودعم الدول العربية لملف المملكة الذي يحمل العديد من الأهداف التنموية المُستدامة، والتي ستعود على المنطقة العربية بالمزيد من النمو والرخاء والازدهار.

اترك رد

×
%d مدونون معجبون بهذه: