نور ينقلب على أنصار الجماعة فى ” الشرق” .. والأتراك يحاصرون 15 إخوانى

كتب – خالدعبدالحميد

تشهد قناة الشرق الموالية لجماعة الإخوان الإرهابية صدام رهيب بين رئيس القناة أيمن نور ، والعاملين فى القناة من الإعلاميين المصريين الموالين للإخوان والذين سافروا الى تركيا للهجوم على مصر بعد ثورة 30 يونيه 2013 والتى يعتبرونها إنقلابا وقاموا بعمل تقارير إخبارية مفبركة للإساءة الى الدولة المصرية واستعداء الغرب ضدها .

بدأ الصدام عندما قرر أيمن نور تخفيض مرتبات العاملين بالقناة الى النصف وعندما اعترضوا على تلك القرارات وأعدوا لوقفة احتجاجية ضمت 15 مصرى من العاملين بالقناة الأمر الذى قام معه نور باستدعاء الشرطة التركية لهم وبالفعل حضرت مدرعات تابعة للشرطة التركية بناء على طلب أيمن نور للقبض على المصريين العاملين بقناة الشرق وتم التعدى عليهم جسديا والتنكيل بهم جزاءا لهم على وقفتهم الإحتجاجية ، وقام أيمن نور بفصل أكثر من 11 مصري من العاملين بالقناة  الأمر الذى اضطروا معه الى الإستنجاد بقيادات إخوانية مقيمة بتركيا لإنقاذهم من نور الذى استولى – على حد قولهم – على كافة التمويلات والتبرعات والأموال التى تصل لقناة الشرق .

وذكرت المصادر أن من بين المفصولين محمد طلبه رضوان مقدم البرنامج الصباحى، وعدد من المعدين بالقناة فى إطار عملية تصفية كبرى شملت إحالة عدد آخر من مقدمى البرامج إلى التحقيق بسبب تضامنهم مع مطالب العاملين.

وقال أحد العاملين بقناة “الشرق” ويدعى مصطفى صديق أن إدارة القناة استدعت القوات الخاصة، وطردت العاملين فى القناة، وكسروا هاتف خالد اسماعيل العامل فى القناة وسرقوه، وقسموا العاملين إلى مجموعتين مجموعة محتجزة فى القناة ومجموعة خارج القناة.

وقال صديق أن الدكتور أيمن نور استعان ببعض السوريين، والأتراك لضرب العاملين فى القناة، مضيفا أن أيمن نور الليبرالى استعان بالبلطجية للمتاجرة بالعاملين فى قناة الشرق.

وقد توقع مراقبون للموقف وبعد استفحال أزمتهم أن يطلب هؤلاء العاملون العودة الى مصر معلنين توبتهم وندمهم على ما قاموا به  ضد مصر والمصريين وأنهم كان مغرر بهم !!

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: