ننشر : أول وثيقة للم شمل المصريين بالخارج تضم 3 كيانات كبري .. والدعوة مفتوحة

ننشر : أول وثيقة للم شمل المصريين بالخارج تضم 3 كيانات كبري .. والدعوة مفتوحة

خاص – بوابة الوطن المصري

في اطار توحيد الجهود ولم شمل المصريين بالخارج ومنعا لاستغلال بعض الكيانات المصريين العاملين بالخارج للمتاجرة بمشاكلهم وتحقيق مكاسب ومنافع شخصية من خلال هذه الكيانات قررت النقابة العامة للمصريين العاملين بالخارج والعائدين توحيد الرؤي والجهود من خلال وثيقة قامت بطرحها اليوم والتي اتفقت ثلاث كيانات علي ما جاء بها وقاموا بالتوقيع عليها كنواة لتحذو باقي الكيانات حذوها وهذه الكيانات هي : الاتحاد الدولي لابناء مصر بالخارج ، وإتحاد الجاليات المصرية بأوروبا ، والنقابة العامة للمصريين العاملين بالخارج والعائدين .

واتفق الموقعين علي الوثيقة  علي تكوين ائتلاف دولي فيدرالي لتوحيد طاقات المصريين في الخارج لخدمة مصر واقتصادها وايضاً للدفاع عن مصر و الرعايا المصريين في الخارج.

وقد وجهت هذه الكيانات الثلاثة الكبيرة الدعوة الي كل المنظمات والاندية والاتحادات والبيوت والهيئات المصرية في الخارج للانضمام الي هذا الائتلاف الفيدرالي والذي يضمن لكل كيان استقلاليته كل في مكانه واختصاصاته .

وهذا نص البيان:

تجتاز مصر الحبيبة مرحلة دقيقة وخطيرة في تاريخها المعاصر تحتاج إلي إستنهاض همم أبنائها ووقوفهم صفا واحدا للدفاع عنها حتي تعبر هذه المرحلة وتنطلق إلي آفاق من التقدم والإزدهار وهذا يستوجب توحيد جهود أبنائها وتنظيم عملهم والاستعانة بالكوادر والخبرات التي تريد أن ترد جميل الوطن الحبيب مصر ومساعدته في هذه الأوقات العصيبة

ولقد إجتمعت إرادة ثلاثة كيانات تمثل شريحة كبيرة من المصريين بالخارج هي : إتحاد الجاليات المصرية بأوروبا ، والإتحاد الدولي لأبناء مصر بالخارج ، والنقابة العامة للمصريين العاملين بالخارج والعائدين ..علي أهمية توحيد الرأي والهدف والقرار وإقامة إئتلاف فيما بينهم مع المحافظة علي إستقلالية كل كيان في إدارة شئونه الخاصة .. ويكون هذا الإئتلاف نواة لمن يريد في المستقبل الانضمام اليه بحيث تكون كلمة المصريين في الخارج كلمة سواء تدفع الوطن إلي الأمام بوحدة الرأي والهدف والتنظيم العلمي وعدم إضاعة وتشتيت الجهود والإمكانيات وتكون من ضمن أهدافه :الدفاع عن مصالح الجاليات الموجودة بكل أنحاء العالم ، وتوحيد الآراء والجهود لمساعدة الوطن الأم .

وبناء نموذج مشرف لأبناء الجيل الثاني والثالث يسيرون علي هداه ، وتشكيل كوادر منهم لتظل الصِّلة ممتدة بينهم وبين الوطن الأم ، وكذا الدفاع عن قضايا الوطن الأم وتوضيحها أمام الرأي العام في بلاد المهجر ، مع ترسيخ مبادئ التعاون والتسامح والحب والمحافظة علي التقاليد المصرية الأصيلة .

وأكد الموقعون علي الوثيقة وهم : د. محمد الجمل – رئيس الاتحاد الدولي لابناء مصر بالخارج ، وم. إبراهيم أبو الروس- رئيس إتحاد الجاليات المصرية بأوروبا .، م. حمدي الغباشي رئيس النقابة العامة للمصريين العاملين بالخارج والعائدين .

 أن لديهم يقينا راسخا لايشوبه أي شك بأن هناك الكثيرون من رموز الجاليات في كل أنحاء العالم يشاركوهم الرأي في إتحاد كلمتهم  وهدفهم

وقالوا : ان أعداء مصر يراهنون علي فرقتنا وعدم إتحادنا ونحن نراهن علي وعينا وحبنا لمصر ..هم يريدوننا جزرا منعزلة وكيانات متفرقة ونحن نعمل علي وحدة الكلمة والهدف والرأي مع الإحتفاظ بكياناتنا التي أنشأها رجال ضحوا في سبيل إنشائها وعملت ولاتزال تعمل لصالح الوطن وأبنائه

وثيقة

اترك رد

×

×

%d مدونون معجبون بهذه: