نشطاء السبوبة فشلوا فى إثارة الفتنة الطائفية بالمنيا بعد بيان المطرانية

كتب – خالد المصرى

من آن لآخر يسعى عبدة الدولار واليورو والريالات إلى إحياء أدوار نماذج ظلامية ومن بينها نموذج رامى كامل الذى يسعى هؤلاء لإعادته للمشهد مرة أخرى بعد صدور التكليف بذلك من الممولين فى الخارج .

رامى الذى حاول اللعب مجدداً على وتر الطائفية وتأجيج الفتنة بين المصريين بمحافظة المنيا من خلال ترويج الأكاذيب عن قيام بعض المتطرفين بمهاجمة أسرة قبطية .

لقد نسى هؤلاء أن الشعب المصرى بلغ سن الرشد وأصبح يميز بين الطيب والخبيث ، وها هى مطرانية بنى مزار والبهنسا ترد على دعاة الفتنة وتصدر بياناً قاطعاً بتاريخ 20 نوفمبر 2019 أكدت فيه على أن حقيقة الواقعة هى نشوب مشاجرة بين مواطنين مصريين لخلافات عادية تحدث بين الجيران .

لقد أثبتت مفردات البيان للرأى العام أن الشعب المصرى يرقب تحركات نشطاء السبوبة أولاً بأول ، وقريباً سيستغنى الممولين عن هؤلاء النشطاء بعد أن أصبحوا أوراق محروقة قريباً .

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: