نجيب ساويرس يصدر بيانًا حول بيع «أون تي في»

نجيب ساويرس
صرح رجل الأعمال نجيب ساويرس، أن قراره ببيع كامل الأسهم في قناة “أون تي في” جاء بعد أن سعت إدارة القناة لعدة سنوات لتحويل القناة إلى الربحية.
وعلق المهندس نجيب ساويرس، في بيان صحفي له اليوم الثلاثاء،  أن قناة تقوم على الأخبار والأحداث الجارية وحدها لا تستطيع أن تحقق الأرباح في السوق المصرية، حيث كان من الضروري إضافة قنوات تقدم أنواع أخرى من المحتوى التليفزيوني مثل الدراما والأفلام والمنوعات واللايف ستايل لخلق شبكة متكاملة تخاطب نوعيات مختلفة من المشاهدين وبالتالي تجذب موارد إعلانية كبيرة، وهو ما كان يتطلب ضخ استثمارات طائلة لإنشاء هذه الشبكة المتكاملة، وهو ما وصفه المهندس نجيب ساويرس بأنه استثمار هو ليس على استعداد الخوض فيه.
وأضاف البيان أن خطته الاستثمارية الآن مبنية على الاستثمار في مجال حقوق الاعلان ومجال إنتاج الأفلام والمسلسلات والبرامج عن طريق شركة بروموميديا التابعة لمجموعته الإعلامية والتي تركز نشاطها في الشق التجاري للإعلام، والتي ينوي دعمها مالياً ومعنوياً وإدارياً.
وأكد البيان أن المهندس نجيب ساويرس وافق على رفع رأس المال المدفوع للشركة إلى 500 مليون جنيه مصري للدفع بالشركة وتعزيز موقفها المالي، ووافق أيضاً على أن يرأس مجلس إدارتها، في حين سوف يتولى السيد إيهاب طلعت منصب العضو المنتدب ليدفع الشركة بخبرته الواسعة في مجال الإعلام إلى المزيد من النجاح ويجعلها تعزز موقعها الريادي في السوق المصرية وتعظم حصتها السوقية.
كما علق ساويرس على أثر التطورات الأخيرة فيما يخص نشاط بروموميديا قائلاً: ” ببيع قناة أون تي في زالت شبهة تضارب المصالح بين إمتلاك قناة تليفزيونية وإمتلاك حقوق الإعلان للقنوات الأخرى، مما يفتح لنا الطريق للتعاون مع جميع القنوات.”
وكان المهنس نجيب ساويرس أعرب عن أن قناة أون تي في قد أصبحت مصدراً للصداع له بصفة شخصية، ففي الآونة الأخيرة كان يتلقى النقد والشكوى الدائمة من جميع الأطراف والقوى المختلفة؛ فما بين قوى ثورة 25 يناير ومن يطلق عليهم الفلول، المحافظين والإصلاحيين، النظام والمعارضة، كلهم على حد السواء كانوا غير راضين. وكان يتلقى اللوم الدائم، مما سبب له هو شخصياً الضيق.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: