نائب وزير الإسكان يستعرض مشروعات هامة غيرت خريطة مصر في 6 سنوات

كتب – خالد المصرى

في إطار فاعليات المؤتمر الثاني للكيانات المصرية بالخارج الذي افتتحته صباح اليوم الأحد، السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، قام الدكتور سيد إسماعيل نائب وزير الإسكان للبنية الأساسية، باستعراض أبرز المشروعات التي غيرت خريطة مصر في 6 سنوات.

وفي البداية، رحب الدكتور سيد إسماعيل نائب وزير الإسكان، بالحضور وأعرب عن سعادته بالمشاركة في هذا المؤتمر الذي يعد بمثابة جسر تواصل بين الدولة وأبنائها حول العالم من أجل إطلاعهم أولا بأول على الحقائق وكافة إنجازات الوطن.

ثم قام إسماعيل بتقديم عرض توضيحي تضمن تفاصيل عديدة عن سلسلة المدن الجديدة الكبرى: العاصمة الإدارية والعلمين الجديدة، ومشروعات روضة السيدة والأسمرات وكافة مشاريع التطوير العمراني، وكذلك مشاريع التوسع وتطوير ورفع كفاءة البنية التحتية للطرق والكباري، ومشاريع تحسين خدمة مياه الشرب والصرف الصحي ومحطات معالجة المياه في عدة مدن مصرية، وقال إن وزارة الإسكان سعت خلال الفترة الماضية للمشاركة في المشروعات التنموية التي تقوم بها الدولة، لافتا إلى أن قطاع المرافق وضع استراتيجية وحدد الأولويات على المستوى القومي.

وتابع: “لدينا هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة وهي المسؤولة عن التنفيذ والإدارة لكل مرافق الصرف الصحي في كل المدن الجديدة بدءا من الجيل الأول والثاني والثالث وصولا للجيل الرابع”.

وذكر إسماعيل أن هناك 40 مدينة جديدة تم إنشائها لمختلف الأجيال التي نتحدث عنها، موضحًا أن استراتيجية قطاع المرافق تقوم على 3 محاور تتمثل في: “تحسين خدمات الشرب والصرف الصحي، وتحسين مستوى التشغيل وتقديم الخدمة، وتعزيز عمل القطاع على المستوى القومي بما يشمله من إجراءات مطلوبة وقرارات”.

ونوه بأن خطة الترشيد التي عملنا عليها كان بها العديد من المحاور، حيث كان جزء منها متعلقًا بتوفير مصادر بديلة للشرب من خلال تحلية المياه في المحافظات الساحلية وتحلية المياه الجوفية وإعادة استخدام المياه العذبة من خلال التوسع في إنشاء محطات معالجة الصرف الصحي بمحافظات الصعيد ورفع كفاءة محطات المعالجة التي تصرف على نهر النيل وتحويلها إلى معالجة ثلاثية.

وأوضح أن الخطة تضمنت أيضًا تحسين جودة مياه الصرف الصحي المعالج في باقي محافظات الجمهورية، والاستفادة من معالجة مياه المصارف لاستخدامها في الزراعة (المحسمة وبحر البقر)، حيث تعد طاقة محطة بحر البقر المعالجة 5.6 مليون متر مكعب في اليوم، وهو أكبر مشروع من نوعه في العالم، مع التوسع في تركيب العدادات وتقليل فائض مياه الشرب وإطلاق خطة إعلامية لترشيد الاستهلاك.

وقال الدكتور سيد إسماعيل إن عام 2014 كان حجم تغطية الصرف الصحي لا يتعدى 12 % في الريف و79% في الحضر، بينما وصل الآن إلى 40% بالريف و96% بالحضر، مؤكدا أن مشروع حياة كريمة سوف يرفع نسبة تغطية الصرف الصحي إلى 100% خلال 3 سنوات وهو ما يمكن وصفه بالحلم.

وأشار إلى أن نسبة تغطية مياه الشرب على مستوى الجمهورية كانت حوالي 97% في 2014، كما كانت كمية المياه المنتجة حوالي 23 مليون م3/ يوم أي ما يعادل 9 مليار م3/ سنة، أما الآن فقد بلغت نسبة تغطية مياه الشرب 98.7% بكمية مياه منتجة وصلت لـ33.6 مليون م3/ اليوم، أي ما يعادل 12.2 مليار م3/ السنة.

أما عن مشروعات الإحلال والتجديد والمد والتدعيم المنتهية من يوليو 2014 حتى 2021، فإنه تم الانتهاء من 7400 مشروع، بتكلفة بلغت 13.3 مليار جنيه.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: