مُباحثات ناجحة بين الهيئة العربية للتصنيع ونائب رئيس بنك التنمية الإفريقي


كتب / خالدعبدالحميد

أكد الفريق “عبد المُنعم التراس” رئيس الهيئة العربية للتصنيع علي أهمية تعزيز التعاون بين دول القارة الإفريقية , مُشددا أن تحقيق التنمية في أفريقيا يُمثل هدفا أساسيا لإستراتيجية التحرك المصري لتحقيق آمال وطموحات شعوبنا الإفريقية.

جاء هذا خلال زيارة  بعثة نائب رئيس بنك التنمية الإفريقي, برئاسة الدكتورخالد شريف، في إطار رئاسة مصر للإتحاد الإفريقي وإقبال الأشقاء الأفارقة لتعزيز التعاون مع مصر .

خلال الإجتماع تم بحث سُبل تفعيل ما تم الإتفاق عليه مُؤخرا بين الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس بنك التنمية الإفريقي، حول آليات تعزيز التعاون مع البنك لدفع مُبادرات الإندماج الإقليمي وعملية التكامل الإقتصادي بين الدول الأفريقية، وتعزيز حجم التجارة البينية وتبادل الخبرات وتدريب العمالة الفنية وتنفيذ صناعات مُشتركة .

 في هذا الصدد,أشار الفريق عبد المُنعم التراس إلي أهمية دعم التعاون التجاري بين دول القارة الإفريقية ,خاصة مع توقيع مصر إتفاقية التجارة الحرة الإفريقية ومُذكرة التفاهم بين الهيئة العربية للتصنيع والبنك الإفريقي ,والذي يُمثل عدد 53 دولة بتعداد يبلغ 1.2مليار نسمة وهذا سوق كبير لتعزيز التجارة البينية الإفريقية .

كما ذكر “التراس” أن الهيئة تضع كافة إمكانياتها وخبراتها الفنية والتكنولوجية لخدمة قارتنا الإفريقية , التي تربطنا بها علاقات تاريخية وثيقة , مُشيرا إلي بحث المُشاركة مع بنك التنمية الإفريقي في مشروعات التنمية وتلبية إحتياجات أشقائنا بالدول الإفريقية, خاصة في ظل تشكيل تحالف مصري  قوي من الهيئة العربية للتصنيع وبعض الشركات الوطنية وشركة إستشارات أجنبية للعمل علي نقل التجربة التنموية المصرية لكافة أرجاء قارتنا السمراء.

وشدد” التراس” على دور الهيئة في المُنافسة بقوة للتصدير ودعم التصنيع والتنمية في القارة الأفريقية ,مشيرا إلي التنسيق المُستمر مع بنك التنمية الافريقى والإتفاق علي تشكيل مجموعات عمل مُتخصصة للتعاون فى إقامة العديد من المشروعات التنموية  في مجالات الطاقة الجديدة والمُتجددة والبنية الأساسية والنقل وصناعة الأخشاب.

من جانبه,ذكر الدكتور خالد شريف   نائب رئيس البنك الإفريقي أننا نتطلع للتعاون مع مصر وفتح سوق  للمُنتجات المصرية ,وخاصة مُنتجات الهيئة العربية للتصنيع بدول القارة,مُشيرا إلي أن التعاون مع الهيئة يُمثل بداية قوية لدعم وتعزيز التعاون المصري الإفريقي والتجارة البينية وتوفير فرص العمل.

 كما أشاد “شريف” بالإمكانيات التصنيعية والبشرية والفنية بالهيئة وقدراتها علي تطوير التكنولوجيا بأساليب علمية لتحقيق أعلي نسب للتصنيع المحلي وفقا لنظم الجودة العالمية ودورها في دعم مشروعات التحول الرقمي.

و أعرب “خالد شريف “عن تقديره لمصر كدولة رائدة بالقارة الإفريقية  وصاحبة الإستثمار الأكبر علي مُستوي القارة  مُشيرا إلي أهمية توحيد قوانين الإستثمار بين دول القارة وتقديم الحوافز للمُستثمرين للمُشاركة بقوة مع الهيئة العربية للتصنيع كخطوة هامة في طريق التعاون البناء بين دول القارة ونقل الخبرات المصرية في مجالات التنمية الشاملة.

وأشاد نائب رئيس بنك التنمية الأفريقي بالإصلاحات الناجحة التي نفذتها مصر خلال السنوات الماضية في إطار برنامجها للإصلاح الإقتصادي والإجتماعي والذي أهلها أن تكون قبلة الإستثمار الأولي في افريقيا .

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: