مورينيو: حكموا بنهايتي مبكرا مثلما فعلوا مع أنشيلوتي

الوطن المصري – عمر خالد

انتقد جوزيه مورينيو مدرب روما فريقه السابق مانشستر يونايتد، متهما إياه برفع تطلعاته أعلى بكثير مما يمكنه الوصول إليه.

جاء ذلك خلال رده على سؤال فيما يخص الحكم عليه بالنهاية مبكرا، وهو المصير الذي تقاسمه مع كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد، حين كان مدربا لإيفرتون في العام الماضي.

وقال مورينيو: “أعتقد أن المشكلة مع أنشيلوتي هي أنك حينما تدرب إيفرتون، فأنت لست هنا للفوز بدوري أبطال أوروبا”.

وأضاف “معي أيضا كما تعلمون، الناس رأوني آخذ وظائف يفترض بي الفوز فيها بالبطولات، ولكن هذا لم يكن الوضع، لم يكن من المتوقع أن نرفع الكؤوس هناك”.

وأوضح “لكن حين تملك مسيرة كان الفوز فيها أمرا اعتياديا، يمكنك توقع أشياء مشابهة. الناس يمكنهم أن يقولون ذلك، وعلى المستوى الشخصي لست قلقا بمسألة استبدالنا وحلول مدربين أصغر منا على حسابنا”.

وتابع مورينيو “لا أركز على الأجيال بل على الجودة. الأمر يتعلق بالجودة والحافز والشغف. ينتهي أمرك بلا شغف، وينتهي أمرك بدون ضغوط في التحضيرات للمباريات الكبيرة. أعرف نفسي جيدا، وأعرف كارليتو (أنشيلوتي) جيدا أيضا، ولكن هناك المزيد من الأمثلة”

واختتم “نحن من سيتخذ القرار حين يجب علينا أن نتوقف. أنا أخشى أن الناس سيضطرون للانتظار لوقت طويل قبل أن أقول أن الأمر قد انتهى”.

وكان مورينيو قد قاد مانشستر يونايتد بين 2016 و2018، حيث توج خلال تلك الفترة بكأس الرابطة والدوري الأوروبي، ومنذ رحيله لم يفز الشياطين الحمر بأي ألقاب.

ويخوض مورينيو مع روما نهائي دوري المؤتمر الأوروبي يوم الأربعاء ضد فينورد.

على الجانب الآخر يخوض أنشيلوتي نهائي دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد ضد ليفربول في الثامن والعشرين من مايو الجاري، بعد موسم واحد من إنهائه للموسم في المركز العاشر مع إيفرتون.

جاء ذلك خلال رده على سؤال فيما يخص الحكم عليه بالنهاية مبكرا، وهو المصير الذي تقاسمه مع كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد، حين كان مدربا لإيفرتون في العام الماضي.

وقال مورينيو: “أعتقد أن المشكلة مع أنشيلوتي هي أنك حينما تدرب إيفرتون، فأنت لست هنا للفوز بدوري أبطال أوروبا”.

وأضاف “معي أيضا كما تعلمون، الناس رأوني آخذ وظائف يفترض بي الفوز فيها بالبطولات، ولكن هذا لم يكن الوضع، لم يكن من المتوقع أن نرفع الكؤوس هناك”.

وأوضح “لكن حين تملك مسيرة كان الفوز فيها أمرا اعتياديا، يمكنك توقع أشياء مشابهة. الناس يمكنهم أن يقولون ذلك، وعلى المستوى الشخصي لست قلقا بمسألة استبدالنا وحلول مدربين أصغر منا على حسابنا”.

وتابع مورينيو “لا أركز على الأجيال بل على الجودة. الأمر يتعلق بالجودة والحافز والشغف. ينتهي أمرك بلا شغف، وينتهي أمرك بدون ضغوط في التحضيرات للمباريات الكبيرة. أعرف نفسي جيدا، وأعرف كارليتو (أنشيلوتي) جيدا أيضا، ولكن هناك المزيد من الأمثلة”

واختتم “نحن من سيتخذ القرار حين يجب علينا أن نتوقف. أنا أخشى أن الناس سيضطرون للانتظار لوقت طويل قبل أن أقول أن الأمر قد انتهى”.

وكان مورينيو قد قاد مانشستر يونايتد بين 2016 و2018، حيث توج خلال تلك الفترة بكأس الرابطة والدوري الأوروبي، ومنذ رحيله لم يفز الشياطين الحمر بأي ألقاب.

ويخوض مورينيو مع روما نهائي دوري المؤتمر الأوروبي يوم الأربعاء ضد فينورد.

على الجانب الآخر يخوض أنشيلوتي نهائي دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد ضد ليفربول في الثامن والعشرين من مايو الجاري، بعد موسم واحد من إنهائه للموسم في المركز العاشر مع إيفرتون.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: