مواجهة جديدة بين كلينتون وساندرز في وست فرجينيا

كلينتون وساندرز
يدلي مواطنو ولاية وست فرجينيا الأمريكية بأصواتهم يوم الثلاثاء في الانتخابات التمهيدية التي تمثل فرصة أخرى أمام المرشح الديمقراطي المحتمل بيرني ساندرز لإبطاء خطى منافسته هيلاري كلينتون في سبيل الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة.
وبحسب رويترز تجرى الانتخابات في الولاية بعد أسبوع من انسحاب آخر مرشح جمهوري محتمل أمام دونالد ترامب الذي أصبح المرشح المفترض للحزب الجمهوري.
وتتقدم كلينتون وزيرة الخارجية السابقة والسناتور من ولاية نيويورك بفارق كبير في أصوات المندوبين اللازمة للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لخوض الانتخابات المقررة في الثامن من نوفمبر وخلافة الرئيس باراك أوباما الذي ينتمي للحزب.
ومن غير المرجح أن تغير النتيجة في وست فرجينيا التي تدور المنافسة فيها على أصوات 29 مندوبا فقط مسار السباق الديمقراطي. وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم ساندرز بفارق طفيف.
لكن معركة كلينتون مع ساندرز الذي حقق نتيجة خالفت نتائج استطلاع الرأي في ولاية إنديانا الأسبوع الماضي أصبحت مثار شماتة لدى ترامب.
وتهكم ترامب على كلينتون في الأيام القليلة الماضية وقال إنها “غير قادرة على حسم الأمر” مع ساندرز منافسها الوحيد منذ أول فبراير.  وقالت كلينتون إنها ستتجاهل الإهانات الشخصية التي يوجهها لها ترامب وستركز على تصريحاته التي تتعلق بالسياسة.
وقدمت كلينتون اعتذارا في وست فرجينيا الأسبوع الماضي بعدما واجهها ناخبون غاضبون من تصريح أدلت به في مارس عندما قالت إنها ستنهي “عمل الكثير من عمال مناجم الفحم وشركات الفحم” من خلال خططها لزيادة مصادر الدولة من الطاقة المتجددة.
وأشارت إلى أن تصريحاتها انتزعت من سياقها وأنها تريد المساعدة في الإبقاء على العاملين في الصناعة.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: