«منتدى الخمسين» والسفارة البريطانية و”المصرية البريطانية للأعمال” يوقعون الميثاق الأخلاقى لمناهضة التحرش ضد المرأة

رئيس منتدى الخمسين : توقيع الميثاق يستهدف تعميمه بمواقع العمل القائمة على استثمارات مصرية بريطانية فى مصر
السفير البريطانى : أتطلع أن تقوم شركات القطاع الخاص المصرى بالإنضمام إلى هذه المبادرة لخلق بيئة عمل آمنة ومزدهرة للمرأة
رئيس الجمعية المصرية البريطانية للأعمال BEBA : نتشرف كوننا منظمة الأعمال الأولى فى مصر التى تقوم بالتوقيع على الميثاق

الوطن المصري – أحمد السيد
فى إطار الجهود الرامية إلى نشر وتعميم « الميثاق الأخلاقي لمناهضة التحرش والعنف ضد المرأة في مواقع العمل» وقع منتدى الخمسين سيدة الأكثر تأثيراً أمس الأحد, على الميثاق مع السفارة البريطانية بالقاهرة والجمعية المصرية البريطانية للأعمال BEBA, لدعم جهود تطبيقه فى بيئة العمل بكافة الاستثمارات البريطانية المتواجدة فى مصر والتى تمثل نحو 1630 شركة .
يأتى التوقيع فى إطار الجهود التى يقوم بها المنتدى داخل مختلف مواقع العمل ومساعيه المستمرة لتهيئة مناخ آمن يدعم مخططات التمكين للمرأة العاملة فى مصر.
تم التوقيع بمقر السفارة البريطانية فى مصر بحضور السفير البريطانى فى مصر السير جيفري اَدمز والإعلامية دينا عبد الفتاح مؤسس ورئيس منتدى الخمسين, والسيد خالد نصير رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية البريطانية للأعمال, والسيد إدوارد بارني السكرتير الأول بالسفارة البريطانية والمسئول عن ملف التنمية المجتمعية والدكتورة نادية لملوم – المدير التنفيذي للجمعية المصرية البريطانية للأعمال BEBA .
وقالت الإعلامية دينا عبدالفتاح مؤسس ورئيس منتدى الخمسين سيدة الأكثر تأثيراً, أن توقيع الميثاق الأخلاقى مع السفارة البريطانية والجمعية المصرية البريطانية للأعمال اليوم, يأتى فى إطار جهود المنتدى لتوفير بيئة عمل آمنة تتيح للمرأة ممارسة الأعمال بحرية ودون خوف , حيث أن تكرار حوادث التحرش والتى ينشر الإعلام حوادث قليلة منها مقارنة بما يحدث على أرض الواقع, تسببت في غضب وخوف شديد لدى السيدات العاملات فى مصر من الاحتكاك والتفاعل مع المجتمع فى ظل عدم وجود ما يضمن سلامتها , وهو ما دفع منتدى الخمسين إلى اتخاذ إجراءات لمحاربة هذه الظاهرة ووضع أطر حاكمة ورادعة لمنع حدوثها من خلال إعداد الميثاق الأخلاقى والذى تمت صياغته تحت رعاية كاملة من المجلس القومى للمرأة.
نوهت رئيس المنتدى إلى أن توقيع الميثاق اليوم مع السفارة البريطانية والجمعية المصرية البريطانية للأعمال BEBA , هى بداية لدفع جهود تعميم الميثاق بكافة مواقع العمل القائمة على استثمارات مصرية بريطانية على الأراضى المصرية, وهو ما يمثل نقلة كبيرة فى تطبيق الميثاق فى مصر, حيث تبلغ الاستثمارات البريطانية فى مصر 5.4 مليار دولار من خلال الاستثمار فيما يقارب 1630 شركة .
واستطردت عبدالفتاح , أنه للأسف الشديد, لا يوجد لدينا تعريف واحد واضح للتحرش،كما ترفض الثقافة العامة في مصر الاعتراف بأن التحرش يمثل مشكلة حقيقية للمرأة, وقد أدى عدم الاعتراف بوجود هذة الأزمة اتساع الفجوة بين الجنسين خاصة فى سوق العمل ،كما ساهمت ثقافة الصمت والشعور بالعار عند الحديث عن حوادث التحرش في جعل النساء فريسة لجميع أنواع المضايقات، سواء اللفظية أو الجسدية ,وهو ما تسبب فى انسحاب تدريجى للمرأة من سوق العمل.
تابعت, ، أن منتدى الخمسين سيدة الأكثر تأثيراً كان على وعى كامل بأبعاد هذة الظاهرة وما تسببت فيه من أثار مثلت عائقاً خفياً نحو تحقيق جهود الدولة الحثيثة لدعم تمكين المرأة اقتصاديا واجتماعيا وسياسياً , ولذلك قام المنتدى بصياغة هذا الميثاق الأخلاقي لتمكين الشابات المقبلات على سوق العمل كمحاولة لسد الفجوة بين الجنسين , وجاءت بنود الميثاق متوافقة تماما مع مواد الدستور والقانون المصرى فى هذا الشأن, من خلال وضع أطر حاكمة تضمن تحقيق الأمان للمرأة, وتسليط الضوء على العديد من التحديات الصعبة التي يواجهونها ، على أمل بدء ثورة ثقافية ضد كل ما يعيق تمكين المرأة فى مصر و أولها قضية التحرش.
وقالت دينا عبدالفتاح رئيس المنتدى أنه تم إعداد الميثاق الأخلاقى في إطار حملة «انتي قوية» التى أطلقها وتبناها منتدى الخمسين سيدة الأكثر تأثيرا, ويهدف الميثاق إلى تجريم التحرش الجنسي وأنواع التمييز والعنف ضد المرأة في مواقع العمل والسعي لتهيئة بيئة عمل اَمنة للسيدات من أجل تعظيم مساهمتهن في التنمية الاقتصادية المستدامة فى إطار مخططات التمكين الاقتصادى والسياسى والاجتماعى التى تستهدف الدولة تنفيذها.
أشارت أن منتدى الخمسين سيدة الأكثر تأثيراً أطلق مبادرة « الميثاق الأخلاقى » بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة، على هامش فعاليات قمة مصر للأفضل 2021, وقامت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية وهيئة الرقابة المالية بالتوقيع على «الميثاق الأخلاقى لمكافحة التحرش والعنف ضد المرأة فى مواقع العمل» وأصدرت الهيئة كتاباً دورياً لحث الشركات المقيدة بالبورصة المصرية، والشركات والجهات العاملة في الأنشطة المالية غير المصرفية على الإلتزام ببنود الميثاق الأخلاقي لمنع التحرش، بما في ذلك التحرش الجنسي، والعنف والمضايقات داخل بيئة العمل.
من جانبه قال السفير البريطاني في مصر ، السير جيفري آدامز: “إنه لشرف عظيم للسفارة البريطانية أن تدعم الميثاق الأخلاقي لمناهضة التحرش والعنف ضد المرأة في بيئة العمل – و أن نوقع عليها .
مشيراً إلى أنه يجب ألا يكون هناك أي تسامح مطلق مع التحرش ، وأنا فخور بشكل خاص بأن الجمعية المصرية البريطانية للأعمال حريصة على الترويج لهذا البرنامج بين الشركات البريطانية في مصر.
أكد أن أحد أهم الأولويات الرئيسية للمملكة المتحدة هى دعم جهود تمكين المرأة وخلق بيئة آمنة للمرأة لتزدهر ، سواء داخل العمل أو خارجه. و قد أظهر المجلس القومي للمرأة ومنتدى الخمسين سيدة الأكثر تأثيراً جهود مشجعة حقًا في هذه القضية ، وأنا أتطلع إلى أن تقوم شركات القطاع الخاص بالإنضمام إلى هذه المبادرة.
و كانت السفارة البريطانية قد منحت مؤخرًا شركة بريطانية ، فودافون ، ختم المساواة بين الجنسين من قبل المجلس الوطني للمرأة ، شريك وثيق للمملكة المتحدة في هذه القضية
كما قامت السفارة بتمويل مبادرة مصر تبدأ و هي مبادرة مصرية تساعد الشركات الناشئة على تطوير نماذج أعمال راسخة في مجال التأثير الاجتماعي ، بما في ذلك الهاكاثون الذي يهدف إلى تقديم حلول تكنولوجية مبتكرة لمكافحة العنف ضد المرأة.
وفى ذات السياق قال السيد خالد نصير رئيس الجمعية المصرية البريطانية للأعمال BEBA , أن الجمعية تتشرف وتفخر كونها المنظمة الدولية الأولى للأعمال فى مصر التى تقوم بالتوقيع على الميثاق الأخلاقى لمناهضة التحرش والعنف ضد المرأة فى مواقع العمل .
مؤكداً أن توقيع الجمعية المصرية البريطانية للأعمال على الميثاق نتيجة الإيمان الشديد بأهمية هذا الميثاق لدعم بيئة العمل والاستثمار فى مصر ودعم تمكين المرأة المصرية بمناخ الأعمال لدفع مخططات التنمية المستدامة التي تنفذها الدولة.
وتقدم نصير بالشكر لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية والمجلس القومى للمرأة وهيئة الرقابة المالية ومنتدى الخمسين سيدة الأكثر تأثيراًعلى الجهود الكبيرة التى تم بذلها لإعداد وتفعيل الميثاق الأخلاقي والسعى لتشجيع المؤسسات على تبني السياسات الداعمة لخلق بيئة عمل آمنة ، وكذلك جهود التوعية الكبيرة التى يقوم بها منتدى الخمسين فى هذا الشأن من خلال وضع آليات وقنوات لخلق بيئة خالية من التسامح مطلقا مع قضية التحرش.
ويُعد «منتدى الخمسين» أول شبكة متنامية تضم السيدات التكنوقراط في مصر، أسسه أقوى 50 سيدة تأثيرًا المصنفات خلال «قمة الأفضل» التي عُقدت في يناير 2016 تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء، وذلك بهدف إبراز دور المرأة المصرية كشريك أساسي في التنمية الاقتصادية والمجتمعية، ويضم المنتدى بين عضواته وزيرات في الحكومة، ورؤساء مؤسسات وشركات كبرى تعمل بقطاعات متعددة في الاقتصاد المصري، وكذلك رائدات أعمال.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: