مكالمة تليفونية.. الحق مسكوا مراتك في أحضان ابن الجيران

%d8%ae%d9%8a%d8%a7%d9%86%d8%a9

كتب – علاء سعد

ان لم تستح فأفعل ما شئت مثل ينطبق علي زوجة وفر لها زوجها كل متطلبات الحياة الا أن عمله المتواصل جعلها تفكر في سد هذا الفراغ والعطش العاطفي بعلاقة آثمة مع جار لهم بالمنطقة .. ارتمت في أحضانه غير مبالية بتبعات هذه التصرفات الحمقاء .

بداية الحكاية عندما أقام الزوج “بيومي .م” دعوى طلاق ضد زوجته “هدي .ف” بمحكمة الأسرة بالمرج، وذلك بعد أن كشف خيانتها فى منزل أحد جيران سكنهم، وتوجه لمكتب تسوية النزاعات قائلا “أنه على خلافات مع زوجته منذ سنة وأكثر إلا أنهم مستمرين معا وذلك لعدم جواز الطلاق بدون أسباب نظرا لأنهم من طائفة مسيحية واحدة .

وأضاف الزوج فى دعوته التى حملت رقم 10036 لسنة 2016 بالمرج، أنه فى يوم تلقى مكالمة تليفونية من أحد جيرانه وهو فى عمله يقول له أنه تم ضبط زوجته مع أحد الرجال المعروف بسوء سمعته فى المنطقة.

وتابع، أنه بعد تأكده من الواقعة قام باصطحاب زوجته وجاره إلى قسم شرطة المرج لعمل محضر رسمى رقم 3023 لسنة 2016 جنح المرج، بالإضافة إلى تقدم محاميه ببلاغ إلى النيابة العامة تحريك دعوى الزنا طبقا للمادة 3 من قانون الإجراءات الجنائية التى تعجز النيابة عن تحريك أى دعوى زنا لزوجة إلا بإذن من الزوج.

وقال محامى الزوج، إن المشرع جعل حالات الزنا فى القانون المصرى محددة على سبيل الحصر وليست على سبيل المثال ولايمكن القياس عليها أو التوسع فيها، ومنها حاله التلبس بالزنا ووجود مكاتيب حال قيام العلاقه الزوجيه تثبت الزنا أو وجود رجال فى أماكن مخصصه للنساء، مؤكدا أن الزوجة ضبطت فى حاله تلبس بالزنا وبحصول الزوج على محضر رسمى بإثبات الزنا يحق له تحريك دعوى طلاق بمحكمة الأسرة إعمالا لقانون أحوال الشخصيه لغير المسلمين وتصرح له الكنيسه المصرية بالزواج من أخرى دون أدنى قيد أو شرط.

اترك رد

×

×

%d مدونون معجبون بهذه: