مقدم طيار وصفى بشارة : بالروح المعنوية تفوقت طائراتنا على الفانتوم الأمريكية

نسور الجو حولو سيناء لجهنم حمراء على المحتل الإسرائيلى

حرب الإستنزاف أهلتنا لتحرير سيناء واستعادة أراضينا

قصة اعجاز تجهيز الطائرات ومدها بالوقود والذخيرة والصواريخ فى 8 دقائق

حوار – خالدعبدالحميد

سلاح الطيران المصرى كان صاحب ضربة البداية فى ملحمة تحرير سيناء وأول من دخل للضفة الشرقية وسيناء ليحولها الى جهنم حمراء على المحتل الإسرائيلي.

لقد أبلى طيارينا بلاءا حسنا فى هذه المعركة وحققوا بطولات سجلت فى التاريخ العسكري العالمى .

من بين أبطال نسور الجو المصرى المقدم طيار وصفى بشارة قلينى والذى كان وقت الحرب يشغل قائد سرب  مقاتلات التابع لأحد الألوية .

تحاورنا معه بمناسبة ذكرى عيد تحرير سيناء الذي يواكب الـ25  من إبريل فاختص ” الواطن المصرى” بهذا الحوار.. حوار الذكريات الجميلة فى ملحمة الفخر والكرامة.

قال المقدم طيار وصفى بشارة : كنت قائدا لسرب مقاتل التابع لأحد الألوية وكانت مهمتنا حماية القوة الضاربة من المقاتلات التى عبرت سيناء وحماية الجيش اثناء العبور

مهمتنا .. كانت حماية الطائرات المقاتلة من أى رد فعل من العدو والإشتباك معها فورا الى أن نتنتهى المقاتلات من مهمتها وعودتها سالمة

أيضا كان هناك الهليكوبتر ومهمتها نقل قوات الصاعقة لخلف خطوط العدو ومهمتنا أيضا حماية هذه الطائرات من ضربات العدو .

وأضاف : لم يكن يتحقق نصر أكتوبر  وتحرير سيناء الا بحرب الإستنزاف والتجهيزات والتدريبات التى تمت طوال 6 سنوات ومن الظلم أن نتجاهل كل ما قامت به القوات المسلحة ما بعد 67 وحتى العبور فى 1973 .. وقال : هناك بطولات وتضحيات تمت فوق مستوى الخيال لا يعلم عنها الشعب شيئ ، فكانت هناك حرب يومية واشتباكات مع العدو طول 6 سنوات .

وقال وصفى : حرب 67 ولّدت لدينا روح استعادة الكرامة لأننا أصلا لم ندخل معركة حقيقية فكان لابد من رد الاعتبار .

وفى أحد أيام حرب الإستنزاف كنا نقوم بعمل مظلات على قناة السويس فوجئنا بـ 4 طائرات فانتوم اسرائيلية  فى غارة علينا.. قائد التشكيل تملكه الحماس واتخذ قرار الإشتباك مع هذه الطائرات المتقدمة عنا كثيرا في الإمكانيات وقتها .. وبالفعل فتحنا التشكيل والذى كان يقوده اللوا سمير عزيز واشتبكنا مع الفانتوم وعندما وجدنا أحد الطائرات فى مرمى نيران طائرتى اشتبكت معها لمدة دقيقتين وضربتها بصاروخين وأسقطت الفانتوم فى بحيرة المنزلة والروس فرحوا بسقوط الفانتوم وكانت فرحة كبيرة لدى القيادة.

وأضاف  وصفى بشارة فى حديثه لـ  “الوطن المصرى”  : بالروح المعنوية وحب الوطن تفوقت طائراتنا الميج 21 الروسية  صاحبة الإمكانيات البسيطة على الفانتوم الأمريكية المتطورة .

وقال : بعد شهرين من نكسة 67 قررت القيادة توجيه ضربة جوية لاسرائيل لرفع معنويات الجيش .. وقمنا بالضربة داخل سيناء وألحقنا خسائر كبيرة فى العدو وهذه الضربة لا يعلم عنها الكثيرين شيئا .

لقد نجح 60 طيار مقاتل مصرى بعد 67 فى تجهيز واعداد 300 طيارا مقاتلا نجحوا فى عبور القناة ودكوا حصون العدو الحصينة فى 73

وقال أن الأطقم الفنية للطائرات كانت جندى مجهول فى المعركة ، فقد كانوا يجهزون الطائرة للإقلاع وامدادها بالوقود والصواريخ والزخيرة فى أقل من 8 دقائق وهو اعجاز لم يحدث من قبل فى أى حرب ومن أى جيش

وتذكر وصفى مقولة الرئيس الراحل أنور السادات عندما قال  “اصبح لنا درع وسيف” ونحن كدولة  لم نكن لتقوم لنا قائمة دون وجود جيش قوى.

وأضاف أن تحديث المعدات والأسلحة التى تقوم بها القيادة العامة للقوات المسلحة الآن كان ضروريا لحماية البلاد من الأخطار التى تهدد المنطقة بأكملها .

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: