مطرانية المنيا:«شائعة بوجودعلاقة بين مسيحى ومسلمة وراء أحداث «الكرم».. ومعتدين جردوا مُسنة من ملابسها»

مطرانية الأقباط الكاثوليك بالمنيا
وجهت مطرانية المنيا وأبوقرقاص، اليوم الأربعاء، الشكر لأجهزة الأمن لجهودها في تهدئة الأوضاع داخل قرية «الكرم» بالمنيا، والتي شهدت تعديات من مجموعة خارجة عن القانون بسبب شائعة علاقة بين شاب مسيحي وفتاة مسلمة.
وجاء في البيان الصادر عن الأنبا مكاريوس، أسقف عام المنيا وأبوقرقاص للأقباط الأرثوذكس: «بدأت الأحداث المؤسفة في قرية (الكرم) والتي تبعد مسافة أربعة كيلومترات من مدينة الفكرية، مركز أبوقرقاص، بعد شائعة علاقة بين مسيحي ومسلمة».
وقال البيان إن «المواطن أشرف عبده عطية، تعرض للتهديد مما دفعه لترك القرية، بينما قام والد ووالدة المذكور يوم الخميس 19 مايو بعمل محضر بمركز شرطة أبوقرقاص، يبلغان فيه بتلقيهما تهديدات، وبأنه من المتوقع أن تنفذ تلك التهديدات في اليوم التالي، وبالفعل فإن مجموعة يقدر عددها بثلاثمائة شخص، خرجوا في الثامنة من مساء اليوم التالي الجمعة ٢٠ مايو ٢٠١٦ يحملون أسلحة متنوعة فتعدوا على سبعة منازل».
وقدر البيان الخسائر بـ«350 ألف جنيها»، مضيفا: «وقام المتعدين بتجريد سيدة مسيحية مسنة من ثيابها هاتفين ومشهرين بها أمام الحشد الكبير بالشارع، وقد وصلت قوات الامن إلى هناك في العاشرة من مساء نفس اليوم، وقامت بالقبض على 6 أشخاص حيث تباشر الآن التحقيق معهم».
واختتم البيان: «نحن نثق أن مثل هذه السلوكيات لا يقبلها أي شخص شريف، كما نثق بأن أجهزة الدولة لن تقف منها موقف المتفرج، ونحن إذ نشكر مقدماً أجهزة الأمن، نثق بأنها لن تألو جهدا في القبض على جميع المتورطين ومحاسبتهم».

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: