مطارُ الملكِ عبدِالعزيز الدولي.. خططُ تشغيليةُ وكوادرُ بشريةٌ لخدمة ضيوف الرحمن

الوطن المصري – ناريمان خالد

تُرَكِّزُ الخطةُ التشغيليةُ لمطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة خلال فترة موسم الحج 1443 على الاهتمام بتقديم أرقى الخدمات اللازمة لضيوف الرحمن في مختلف مرافق المطار، بما يضمنُ راحتَهم وصحتَهم؛ وذلك تنفيًذا لتوجيهات القيادة الرشيدة، بتوفير أقصى درجات الراحة والوقاية لضيوف الرحمن، وكل ما من شأنه تمكينُهم من أداء مناسكهم بيسر وخشوع.

وتشاركُ 27 جهةً أمنيةً وحكوميةً وتشغيليةً، من خلال غرفة العمليات المشتركة لمراقبة ومتابعة الحركة التشغيلية في صالات المطار الثلاث “صالة الحج والعمرة”، والصالة 1”، و” الصالة الشمالية “؛ لضمان خدمة ضيوف الرحمن، وسعيًا لجعل تجرِبة الحجاج فريدة من نوعها.

وأوَلَتْ شركةُ مطاراتِ جدة بجانب الجهات الحكومية والأمنية والتشغيلية، اهتمامًا كبيرًا؛ لتسهيل رحلة الحجاج من أنحاء العالم كافة، من خلال عدد من الخدمات في مقدمتها توفير الكوادر البشرية اللازمة لخدمة الحجاج على أكمل وجه، حيث تعملُ غرفةُ العمليات المشتركة بالشركة على إدارة العمليـة التشغيلية داخل المطار، في إطار الجهود التي تقدِّمُها المملكةُ لخدمة ضيوف الرحمن في موسم حج هذا العام.

ويستمرُ مطارُ الملك عبد العزيز في استقبال وصول رحلات الحجاج القادمة من دول العالم إلى تاريخ 4 / 12 / 1443 وفق الخطة التشغيلية التي تم تحديدُها لمسارات رحلة الحجاج داخل الصالات لتوفير أقصى درجات الراحة ولتنظيم وتسهيل الوصول والمغادرة.

وتُجَنِّدُ صالاتُ المطار الثلاث التي يبلغُ الحجم الإجمالي لها ما يزيدُ عن 1.3مليون متر مربع، طاقاتها لخدمة ضيوف الرحمن، لتستوعبُ بشكل يومي ما يزيد عن 127 ألف مسافر، يَضَمُّ مجمعَ صالاتِ الحج والعمرة 20 صالة حديثة، بمساحة تبلغُ 1200 متر مربع، تم تكييفها بنظام تكييف بالمياه المبردة بسعة 2500 طن، وتزويدها بعدد 6000 كرسي.

وتتوفر في الصالات العديد من الخدمات، من أبرزها المرافق الضرورية ووسائل الراحة، ومواقع مخصصة للمطاعم والخدمات التجارية، ومراكز التغليف الآمن، بالإضافة إلى محطة قطار الحرمين الشريفين السريع ومناطق للحافلات وسيارات الأجرة.

ويبلغُ إجمالي مساحة مجمع صالات الحج والعمرة 510 آلاف متر مربع، وعدد الجسور المتحركة فيها 10 جسور، تضمُّ 14 صالةَ سفر تستوعبُ في الساعة الواحدة 42000 مسافر مغادر و45000 قادم، إضافةً إلى 222 منصةً للجوازات و166 منصةً لإنهاء إجراءات السفر.

وفي ” الصالة 1 ” بالمطار التي تبلغُ مساحتُها 810 آلاف متر مربع، تم توفير 80 جهازَ خدمة ذاتية، و220 كاونتر، و46 بوابةً و94 جسرًا، لخدمة الركاب من المسافرين وحجاج بيت الله الحرام.

وتتوفرُ في ” الصالة الشمالية ” التي تبلغُ مساحتها 55 ألف متر مربع، 54 منصةً لإنهاء إجراءات السفر، فيما توجدُ بها 6 منصاتٍ للخدمة الذاتية، تحتوي على 55 منصةً للجوازات، لتستوعب 1919 موقفَ للسيارات.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: