أيمن العيسوى

مصر 30 يونيو .. علي قلب رجل واحد

بقلم – أيمن العيسوى

رئيس الجالية المصرية بروسيا

تهل علينا هذه الأيام ذكرى غالية علي قلب كل مصرى .. ثورة 30 يونيه التى حفرت اسمها بأحرف من نور في سجلات الشرف والوفاء والتضحية .

تهل علينا الذكرى الثامنة لثورة تصحيح المسار كما أطلق عليها خبراء استيراتيجيين .

ثورة أعادت مصر للمصريين بعد عام أسود اختطفت فيه البلاد علي يد جماعة فاشية ونجح الشعب المصري قبل مرور عام في إزاحة تنظيم الإخوان عن الحكم، وأعادت مصر إلى حضن المصريين والعرب.

لقد حاول تنظيم الإخوان الإرهابي على مدى عام كامل في الحكم اختطاف مصر، وخلال عامهم هذا، ذاق الشعب المصري أصنافا من القمع والتعذيب وديكتاتورية الرأي، إذ حاول الإخوان الاستحواذ على كل مفاصل الدولة، محاولين عزل مصر عن محيطها العربي، وهو أمر ترفضه طبيعة الشعب المصري.

صارت مصر مرتعاً للإخوان في عام حكمهم، وجاء “الإعلان الدستوري”، الذي أعطى صلاحيات غير مسبوقة للرئيس الإخوانى محمد مرسي، بداية الشرارة، التي أسقطتهم عن حكم مصر في عام شهد أحداث فوضى غير مسبوقة، من انعدام للأمن، وتراجع للاقتصاد ومعدلات السياحة، لكن تحرك الشعب في 30 يونيو 2013 مثّل ملحمة تاريخية شارك فيها 33 مليون مصري نزلوا إلى الشوارع وميادين العاصمة والمحافظات، وساندهم الجيش المصري والشرطة بحمايتهم وهم يعبرون عن رفضهم هذا النوع من الحكم الاستحواذي.

 

وفي ذكرى ثورة 30 يونيو هذا العام، نرى مصر وقد تغيرت إلى الأفضل، إذ شهدت تطورات كبيرة في مجالات مختلفة، ولم يكن هذا ليتحقق إلا بعودة الحالة الأمنية إلى كفاءتها، بفضل جهود الرئيس والقائد عبدالفتاح السيسي، الذي خاض ويخوض حربا ضروسا ضد الإرهاب، فضلا عن تحقيقه انجازات سريعة كانت ستتطلب سنوات في الظروف الطبيعية.

فاليوم تشهد مصر بناء عاصمة إدارية عالمية جديدة، ومشروعات قومية عملاقة بطول البلاد وعرضها، واستقرارا اقتصاديا بدا في تحسّن بشهادة المؤسسات الاقتصادية الدولية.

حقق الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال فترة حكمه إنجازات عديدة على أصعدة مختلفة، خاصة فيما يتعلق بالسياسة الخارجية، من حيث ثبات الموقف المصري تجاه القضايا القومية الإقليمية والدولية، لذا حظيت مصر بثقة واحترام العالم، وبدا ذلك في الحضور المكثف للوفود المصرية في المؤتمرات والمحافل الدولية، إذ انتهج “السيسي” درب توطيد العلاقات مع المجتمع الدولي ككل، وإعلاء مبدأ المصالح المشتركة والتنمية، مؤسسا التوازن المطلوب في سياسة مصر الخارجية.

وتأتي ذكرى ثورة الشعب المصري في 30 يونيو هذا العام، والدولة المصرية تدشن مفهوم جمهوريتها الجديدة، التي صحّحت كثيراً من الأوضاع، التي اعترت مصر في الفترة من 2011 إلى 2013، إذ صارت العلاقات المصريةـ العربية في أفضل حالاتها، وعاد الوجود المصري بكثافة إلى عمقه الأفريقي، إذ صارت مصر أكثر دولة أفريقية مثلت القارة السمراء في مجلس الأمن، فضلا عن عودتها لرئاسة منظمة الوحدة الأفريقية.

“مصر 30 يونيو” عادت لتدعم قواعد الأمن والاستقرار بالمنطقة، خاصة ما يتعلق بأمنها القومي العربي، إذا تكاملت جهودها مع جهود السعودية والإمارات في مساندة القضايا العربية، عبر التمسك بالحلول السياسية لأزمات المنطقة، وبدا هذا الدور جليا في الجارة ، ليبيا، مؤكدة الحفاظ على مفهوم الدولة الوطنية والجيش الوطني، فالمواقف المصرية دائما تصب في مصلحة الأمن والاستقرار والسلام والارتقاء بمستوى الحياة لكل الشعوب..

ونحن ومن داخل دولة روسيا العظمى ممثلين للجالية المصرية نشد على يد القيادة المصرية الوطنية وندعمها بكل ما أوتينا من قوة ونطالب الشعب المصرى مجدداً بدعم قيادته ومواجهة التحديات ونحن علي قلب رجل واحد .

عاشت وحدة المصريين

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: