مصر الجديدة للإسكان والتعمير تستضيف مبادرة «What on Earth» بمبني غرناطة التاريخي

الوطن المصري – أحمد السيد 
بدأت شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير – إحدى الشركات التابعة للشركة القابضة للتشييد والتعمير – التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام الاستعداد لاستضافة مبادرة “What on earth?” بالإشتراك مع مجلة “البيت” بمبنى غرناطة والذي يعد أحد أهم المباني التاريخية التابعة للشركة حيث تأتي هذه المبادرة تنفيذا لاستراتيجية الحكومة بضرورة تطبيق مبادئ الإستدامة والحفاظ على البيئة ودعم مؤتمر المناخ المقام الذي أقيم في شرم الشيخ نوفمبر الماضي (COP27) بحضور وفود من 197 دولة، وتهدف الشركة أن تكون الإستدامة جزءاً أساسياً من رؤيتها خاصة وأن مصر أعلنت عن استراتيجية التنمية المستدامة للبلاد.
وفي إطار دعم شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير لمبادرات التقنيات الخضراء والممارسات الصديقة للبيئة فقد أعلنت الشراكة مع “What on Earth?” وهي مبادرة تهتم بدعم الإستدامة والتوعية بقضايا البيئة من خلال استخدام الفنون بأشكالها المختلفة من أجل مستقبل أخضر وذلك تحت رعاية وزارة الآثار والثقافة ووزارة البيئة.
وحول هذه الشراكة صرح المهندس تامر ناصر العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير أن الشركة تهدف لتوفير حياة مستدامة كريمة لقاطني ورواد مشاريعها والمساهمة في الحفاظ على تراث ضاحية مصر الجديدة المعماري والعمراني، وتتبنى الشركة الإستراتيجيات التي تهدف إلى خلق أسلوب حياة فريدة عالية الجودة وخضراء لخدمة شرائح مجتمع متوافق، وبناء عليه فإن الشركة حريصة على أن يكون لها دور كبير في المشاركة في المبادرات التي تهدف إلى الحفاظ علي البيئة خاصة بعد أن أطلقت الحكومة الإستراتيجية الوطنية لتغير المناخ 2050 فى مايو الماضي ‏للتصدي بفاعلية لآثار وتداعيات تغير المناخ، وبما يسهم في تحسين جودة الحياة للمواطن المصري وتحقيق التنمية المستدامة والنمو الاقتصادي المستدام، وكذلك الحفاظ على الموارد الطبيعية والنظم البيئية، ودعما من الشركة لإستضافة مصر لمؤتمر المناخ (COP27) نشارك في المبادرة ونسعى جاهدين لتنفيذ كافة معايير الإستدامة في مشروعات الشركة المختلفة.
وأضاف ناصر قائلا: يعد اختيار مبنى غرناطة التاريخي ليكون نقطة انطلاق مبادرة “What On Earth?” هو الأفضل لأنه مكون تراثي ومعماري هام في ضاحية مصر الجديدة وشهد أحداثا هامة شاركت بها رموز وشخصيات تاريخية على المستويين المحلي والدولي وواكب نشأة الضاحية بكافة مراحلها، وقد قامت الشركة بتجديده بشكل متميز ليصبح علامة تاريخية ناصعة في مصر الجديدة. وتسعى الشركة لتشجيع المبادرة والقائمين عليها والمشاركين فيها على خلق أفكار جديدة في كل المجالات للإستفادة من بناء اقتصاد أخضر صديق للبيئة لنضمن بذلك الحفاظ على التوازن البيئي، بالإضافة إلى عمل فعاليات ومعارض وندوات وورش عمل فنية لتعزيز الوعي بقضايا التغير المناخي، حيث تشمل إقامة أول معرض من نوعه عن الإستدامة تحت عنوان «الإستدامة.. المستقبل» يهدف إلى إبراز أهداف الإستدامة بأبعادها الثلاثة الإقتصادية والإجتماعية والبيئية.
واستكمل المهندس تامر ناصر أن شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير تعمل حاليًا على تطوير المخطط العام لمدينة نيو هليوبوليس وبدأت في تنفيذ المرحلة العاجلة بالمدينة، وعلى استكمال افتتاح كامل لحديقة “الميريلاند” وطرح مبنى غرناطة للاستثمار. وتمتلك الشركة واحدة من أكبر محافظ الأراضي في مصر وتسعى إلى تنمية واستغلال تلك المحفظة بما يعظم قيمة الشركة. وتركز خطة الشركة في سائر مشروعاتها على العمل بشكل صديق للبيئة تماشيًا مع اتجاه الدولة لدعم الاقتصاد الأخضر.

اترك رد

×
%d مدونون معجبون بهذه: