مشروع قانون يجرم الزواج المبكر .. والطفل الثالث مانعرفوش

الوطن المصرى – عبير فودة

أكدت الدكتورة نفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى، إن الزيادة السكانية ستؤثر على الدعم بالإضافة إلى الموازنة العامة والاقتصاد المصرى ككل، متابعة: “دعم الأسر الجديدة سيكون بحد أقصى طفلين فى الأسرة الواحدة، على أن تتحمل الأسرة أعباء الطفل الثالث”.

وأضافت “القباج”، فى مداخلة هاتفية لبرنامج “التاسعة” الذى يقدمه الإعلامى وائل الإبراشى، عبر القناة الأولى المصرية، أن الأسرة التى ستلتزم بإنجاب طفلين فقط، ستحصل على مزايا إيجابية سواء فى المدارس أو عبر بطاقات التموين من دعم كتحفيز لها، مردفة: “ما يحدث حاليا هو ترشيد للدعم، وما نفعله من إجراءات نغطى به احتياجات الأسر الأخرى”.

وأوضحت الوزيرة، أنه سيتم تطبيق ترشيد الدعم بعد إعلان رئيس الوزراء الشهر المقبل عن هذا الأمر، ولكن تم تطبيقه بالفعل داخل برنامج “تكافل وكرامة”، بحيث يكون الدعم بحد أقصى طفلين للأسرة، مبينه: “نحن بصدد تطبيق هذا الأمر على بطاقات التموين بعدد طفلين للأسرة أيضا، للأسر الجديدة التى تلتحق بالبطاقات”.

وأشارت الدكتورة نيفين القباج، إلى أن الزيادة السكانية قضية وطن، وسيكون هناك جانب تشريعى لتجريم الزواج المبكر ومعاقبة الأسرة التى تمنع أطفالها من التعليم والأخرى التى تُقحم أطفالها فى سوق العمل فى سن مبكر”.

وبالنسبة للحضانات فى وضع انتشار فيروس كورونا، أوضحت: “نحن فتحنا الحضانات بنسبة 34% بعد الموجة الأولى لفيروس كورونا، واكتشفنا ظهور إصابات فى 11 حضانة وبالفعل تم غلقها على الفور، بعد إصابة بعض المشرفات والأخصائيات وليس بين الأطفال، خوفا على سلامتهم، وبعد التعافى وتعقيم الحضانات بشكل كبير تم إعادة افتتاحها والآن تعمل بكامل طاقتها، وإن حدث أى طارئ آخر بالنسبة للإصابات فى الوقت الراهن سنتخذ قرارا بالإغلاق”

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: