مسيرة غاضبة بالمصحف والصليب للتنديد بالإرهاب في بورسعيد

99

بورسعيد – محمد التفهاني

أعلن أهالي بور سعيد تضامنها مع أسر وأهالي ضحايا شهداء كنسية العباسية حيث عبر العشرات من أهالى بورسعيد، مساء أمس الاثنين، عن غضبهم من الحادث الإرهابى بالكنيسة البطرسية المتاخمة للكنيسة الكاتدرائية والذى راح ضحيته أكثر من 20 مسيحيا وأصيب العشرات؛ وارتدوا الملابس السوداء وحملوا الشموع حدادًا على الضحايا؛ بالإضافة إلى تلاحم المصحف الشريف بالصليب وخلفهم العلم المصرى.

ومن جانبه قال السيد أبو العباس، أحد المشاركين فى الوقفة لـ”اليوم السابع”، إنه شارك فى الوقفة الصامتة اليوم لتقديم رسالة هى أن الجميع واحد مسلم أو مسيحى، مضيفًا أنه كلما ازدادت التفجيرات ازداد الترابط بين المسلمين والأقباط.

وأوضح “أبو العباس”، أن الوقفة استهدفت الإعلان عن الغضب مما حدث؛ مشيدًا بالدور السريع الذى قامت به الجهات الأمنية للقبض على المتورطين متمنيًا وجود عدالة ناجزة.

وقالت يوستينا فخرى، أحد المشاركين فى الوقفة، إن المسلم والمسيحى أيد واحدة أو هما شىء واحد؛ هذه كلمات قديمة الكل يعلمها، ولكن وقفنا من أجل رسالة واحدة وهى “خدوا بالكو مننا شوية”.

وطالبت “يوستينا” خلال الوقفة التى نظمها بعض أهالى المحافظة بالملابس السوداء والأعلام المصرية، بزيادة التأمينات على الكنائس مع اقتراب حلول أعياد المسيحيين؛ هذا بالإضافة إلى المحاكمات الناجزة لكل من تورط فى حادث إرهابى.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: