«مسرح و6 بودي جارد».. القصة الكاملة لـ«معلمة الأحياء» المثيرة للجدل

الوطن المصري – علاء سعد

أثارت معلمة دروس خصوصية تُدعى «أسماء.ع»، حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد انتشار مجموعة من الصور لها وحولها 6 من الحراس «بودى جارد»، أثناء تقديم درس لمادة الأحياء، يحضره مئات من طلاب الصف الأول الثانوي.

البداية كانت بتاريخ 21 أبريل الماضي، عندما أعلنت المعلمة عن مفاجأة العيد لطلاب الصف الأول الثانوي، والمتمثلة في عرض مدته 4 ساعات على أحد مسارح القاهرة، يتضمن: مسرحية تقدم أصعب أجزاء منهج الأحياء بطريقة كوميدية، فيلم بتقنية 3D يعرض الممالك الحيوانية والنباتية، ومراجعة لدروس الوراثة والتصنيف ومجلة علمية تضم أهم الأسئلة وفقًا لنظام التقييم الجديد.

وحددت المعلمة موعد تقديم هذا العرض بتاريخ 4 مايو الماضي، الموافق ثالث أيام عيد الفطر، وسعر تذكرة الحضور 55 جنيهًا يدفعها الطالب في مركز الدرس الخصوصي، وفقًا لصفحتها الرسمية على «فيس بوك»، التي يتابعها أكثر من 27 ألفاً منذ إنشائها في يوليو 2019.

وكررت المعلمة برنامج العرض ثلاث مرات على مدار اليوم، وما إن انتشرت صورها على مواقع التواصل الاجتماعي، حتى أثارت حولها جدلاً واسعًا، وانتهى الأمر إلى إلقاء الأجهزة الأمنية بمحافظة الجيزة القبض عليها، أمس السبت، قبل الإفراج عنها مساءً بكفالة قدرها 5 آلاف جنيه.

وفى تصريحات تليفزيونية، قالت «أسماء.ع» إنها ليست مقيدة بوزارة التربية والتعليم أو بإحدى المدارس الخاصة، منذ أن تخرجت في كلية التربية عام 2019 وحاصلة على المركز الأول بين زملائها بتقدير عام امتياز، ولم يتم تعيينها بعد، واتجهت إلى الدروس الخصوصية في المراكز المنتشرة في شارعي الهرم وفيصل بالجيزة، مشيرة إلى أنه حتى الآن لا يوجد قانون يجرم الدروس الخصوصية وأنها تطالب بمنح تصاريح لتقنين الوضع.

ووفقاً لبيان وزارة الداخلية، أمس السبت، فإنه بعد تداول صور المعلمة على منصات التواصل الاجتماعي، أفادت تحريات مباحث الجيزة، أنها صحيحة وأنه جرى البحث عن المعلمة وإلقاء القبض عليها لأنها تعطى دروسا خصوصية بالمخالفة للقانون.

وأضاف البيان أن المعلمة التي تقدم دروسًا خصوصية في مادة الأحياء لطلاب المرحلة الثانوية، لا تعمل في أي مدرسة، وتقدم الدروس دون تصريح من الجهات المعنية في مراكز غير مرخصة، ونظمت عرضًا مسرحيًا حضره 300 طالب بدون ترخيص.

وذكر البيان أن المباحث تمكنت من ضبط جميع المشاركين فى تنظيم العرض، بينهم زوجها والجاردات المرافقين لها، وبمواجهتهم أقروا بتنظيم العرض المسرحي بدون تصريح، وأن الغرض من الاستعانة بالحراس الشخصيين، تنظيم العرض وتأمين الطلاب نظراً لكثافتهم.

ومساءً، أمرت جهات التحقيق، بإخلاء سبيل المعلمة بكفالة قدرها 5 آلاف جنيه، وزوجها و4 بودى جارد بكفالة ألف جنيه لكل منهم، على ذمة اتهامهم بتنظيم عرض مسرحي وتقديم درس خصوصي لعدد من الطلاب في مادة الأحياء.

كانت الأجهزة الأمنية بقيادة اللواء علاء فاروق مساعد وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة قد تمكنت من إلقاء القبض على سيدة انتحلت صفة مدرسة الأحياء زوجها و4 بودي جاردات بعد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك صوره لها برفقه عدد من البلطجية تم تحرير محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيقات.

تلقي اللواء مدحت فارس مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة إخطار من العميد أحمد الوتيدي رئيس مباحث قطاع الغرب يفيد قيام سيدة وبرفقتها عدد من البلطجية تستخدمهم في حمايتها أثناء إعطاء دروس خصوصيه بالطالبية.

وبإجراء التحريات إشراف العقيد عمرو حجازي مفتش مباحث قطاع الغرب تبين أنها تدعى «أسماء» وعمرها 25 سنة، مقيمة بالهرم، وكانت تختبئ في منزل والدها بالطالبية، وتبين أنها حاصلة على بكالوريوس علوم قسم أحياء ولا تعمل في أي مدرسة وتقوم بتقديم دروس خصوصية في سناتر تعليمية غير مرخّصة ونظمت مؤخراً عرضاً مسرحياً تعليمياً بمسرح مجاور لقسم الأزبكية بالقاهرة حضره 300 طالب.

وأفادت تحريات تحت إشراف اللواء علاء فتحي مدير المباحث الجنائية بالجيزة  بأن الصور المتداولة لمُدرسة الأحياء خلال حفلة حضرها مجموعة بودي جاردات صحيحة، وأن تلك الصور المتداولة على منصات التواصل الاجتماعي حقيقية وأن الشرطة تواصل البحث عن المدرسة بسبب إعطاء دروس خصوصية بالمخالفة للقانون.

و عقب تقنين الإجراءات تمكن المقدم محمد نجيب رئيس مباحث الطالبية من  ضبط السيدة و زوجها و ٤ بلطجية.

تم تحرير محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيقات.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: